facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الملك في الكويت


ابراهيم الزعبي
13-09-2009 05:16 PM

تكتسب زيارة الملك اليوم الى دولة الكويت الشقيقة - والتي باتت تقليدا سنويا يقوم بها جلالته - أهمية كبيرة بالنظر الى العلاقات الاخوية والحميمة التى تربط بين البلدين .كما تجسد الزيارة رغبة جلالته فى توطيد أواصر التعاون في شتى المجالات والتشاور بشأن الاوضاع الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك على الصعيدين الاقليمى والدولي.

وتعطى الزيارة موءشرا قويا على حرص جلالة الملك على الانطلاق بالعلاقات الاردنية الكويتية نحو مجالات أرحب بما يعود بالخير والنفع على شعبى البلدين وبما يتواكب مع التوجه الذى يتبناه جلالته فى توسيع مجالات التعاون بين المملكة ومختلف الدول الشقيقة والصديقة.

الاردن والكويت يحظيان برؤيا مشتركة تستند الى تراث من الاعتدال والحكمة وبعد النظر وتقديم مصالح الامة وشعوبها على أي مصلحة او قراءة اخرى وخصوصا ما تشهده المنطقة من احداث على الساحة الفلسطينية وانعكاساتها على الجهود المبذولة لايجاد تسوية عادلة وشاملة لتحقيق السلام في المنطقة اضافة الى التطورات السياسية في لبنان والعراق .... مما يعني التطابق في وجهات نظر عمان والكويت ازاء تلك التطورات وبخاصة في الدعم الاردني والكويتي للجهود الرامية الى المحافظة على وحدة واستقرار وسيادة البلدين.

الملك يحمل هم القضية الفلسطينية ومجمل القضايا العربية اينما ذهب. وهو الداعم دوما للشرعية الفلسطينية ولكل الجهود الهادفة الى تعزيز وحدة الصف الفلسطيني وتماسكه وتمكين الشعب الشقيق من نيل حقوقه المشروعه وفي مقدمتها إقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني ... ولا يغيب عنه لفت الانظار في هذه المرحلة الدقيقة التي تعبرها القضية الفلسطينية والصراع الفلسطيني الاسرائيلي الى ضرورة العمل الجاد والعملي والفاعل لانهاء الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني وتسهيل دخول المساعدات الانسانية الى قطاع غزه للحؤول دون حدوث كارثة انسانية يصعب التكهن بأكلافها وتداعياتها..

علاقاتنا بالكويت تسير في الاتجاه الصحيح وهي تزداد رسوخا يوما بعد يوم بفضل اصرار قائدي البلدين على تكريس نهج التنسيق والتعاون والتشاور في مختلف المجالات وعلى كافة الاصعدة .... وأيضا في ما تقدمه دولة الكويت الشقيقة من دعم موصول للمملكة لتنفيذ البرامج التنموية والاقتصادية وخصوصا في المساهمات النوعية والمتميزة لصندوق التنمية الكويتي والدعم الذي يقدمه لبلدنا في مجالات عديدة.. ناهيك عن تزايد نسبة الاستثمارات الكويتية في الاردن والتي فاقت سبعة مليارات ونصف مما جعل منها منها الدولة الاكبر في الاستثمار بين الدول العربية والاجنبية التي تستثمر في بلدنا .

عمان والكويت تؤكدان اليوم بالدليل القاطع على ان لا عوائق امام النهوض بالعلاقات الثنائية في مجالات عديدة في الاقتصاد والتجارة والاستثمار والتعليم، التي تشكل الاسس المتينة والراسخة لتعميم تجربة التعاون والتنسيق الاردنية الكويتية الناجحة التي استطاعت ان تصمد وتتعمق وتزداد صلابة وثقة متبادلة على رغم العواصف الهوجاء التي هبت على المنطقة وعلى رغم الاختلالات والازمات المتلاحقة في المشهدين الاقليمي والدولي.

زيارة الملك للكويت تشكل فرصة ثمينة لاعادة التأكيد على تميز وعمق العلاقات الثنائية وعلى المجالات المفتوحة لتطويرها في مختلف المجالات وعلى تكريسها كانموذج يحتذى في العلاقات العربية العربية وبما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين.

Ibrahim.z1965@gmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :