facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





فوضى المسؤولية الإجتماعية


عصام قضماني
23-04-2019 12:23 AM

رمضان المبارك على الأبواب, وقد فات الوقت لمأسسة المسؤولية الإجتماعية للشركات، لكن بالإمكان وضع بعض الأطر التنظيمية ليتم توجيهها بعيدا عن المحسوبيات والشعبوية أو لخدمة أهداف ومصالح انتخابية.

كنا إقترحنا أو نقلنا للحكومة إقتراحا يقول بإنشاء صندوق خاص تديره الشركات يجمع لصالحه كل الأموال التي تخصصها للمسؤولية الإجتماعية لتوضع تحت تصرف المجالس اللامركزية للمحافظات تنفقها على مشاريع إنتاجية وخدمات وفق آليات محددة وشفافة بما يحقق النتائج ويغطي في ذات الوقت عجز الحكومة عن تمويل اللامركزية التي يجب أن تكون منوطة بببناء مدرسة أو مركز صحي أو تمويل مشروع صغير في منطقة نائية أفضل كثيرا من صندوق طعام مهين يلقى للأفواه الجائعة من على ظهر شاحنة لمرة واحدة في السنة.

اليوم سنكون في مواجهة فوضى تتكرر كل سنة في شهر رمضان المبارك تحت عنوان «طرود الخير» وهي بالنسبة لبعض الشركات هي مصالح تخدم رؤوسها وهي لا تختلف كثيرا عن نهج الاسترضاءات والدعاية ليس أكثر.

ماذا ستفعل طرود الخير التي اخترعتها بعض الشركات و الموجهة لبعض الشرائح وبواسطة نواب أو وجهاء أو مديرين ووسطاء غير مؤهلين؟.. إسكات البطون لوقت محدود لا يحل المشكلة, طالما أن البطالة تقض مضاجع شباب هذه الشرائح المستهدفة, حتى التوظيف العشوائي بغير لزوم, لا يتجاوز في نتائجه اثار طرود الخير المؤقتة التي تخدم رؤوس الشركات و الوسطاء أكثر مما تترك أثرا في الشرائح المستهدفة.

تحرص الشركات خصوصا المساهمة العامة عندما تمارس هذا الدور على صورتها وأكثر من ذلك على صورة قياداتها وإمتداداتهم الإجتماعية مما تهتم بنتائج وآثار وأهداف ما تفعل فمثلا تنفق بعض الشركات للترويج لبرنامج اجتماعي أو خدمة تقدمها للمجتمع أكثر مما تخصصه من مال للعمل ذاته كما أنها تلح على الحصول على إعفاءات ضريبية وتسهيلات بحجة إزالة معيقات تحول دون ممارستها لمسؤولياتها تجاه المجتمع !

إذا كان فعل الخير ودعم التكافل في دولة التكافل هو هدف ممارسة الشركات لمسؤولياتها الإجتماعية فيتعين عليها أن تسلم الطرود والمساعدات والكوبونات لصندوق الزكاة أو لوزارة التنمية الإجتماعية عبر صندوق المعونة الوطنية لتتولى هي هذا الدور بالنيابة, وحتى لا يقال أن فلانا رئيس مجلس أو مدير عام شركة كذا وكذا أعطى ومنح وهو لا يعطي ولا يمنح من ماله الخاص بطبيعة الحال, وحتى تتحقق غاية فعل الخير، على قاعدة «لا تعرف يساره ماذا أعطت يمناه».

الراي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :