facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الكركي في إفطار الاخوان: كل بوصلة لا تشير إلى القدس خائنة


08-05-2019 09:43 PM

عمون - شهد حفل الإفطار السنوي الذي أقامته الحركة الإسلامية مساء اليوم حضوراً حاشداً من قبل الشخصيات السياسية والوطنية ورؤساء الحكومات السابقين وأعضاء مجلس النواب والدبلوماسيين والشخصيات الحزبية والنقابية والعشائرية والاقتصادية، بحضور قيادات الحركة الإسلامية تقدمهم المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين المهندس عبدالحميد الذنيبات والأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي المهندس مراد العضايلة ونواب كتلة الإصلاح وحشد من قيادات وكوادر الحركة الإسلامية ووجهاء المناطق من مختلف المحافظات.

وأكد المتحدثون في الحفل خلال كلماتهم على ضرورة بدء حوار وطني بمشاركة مختلف القوى الوطنية والسياسية للتوافق على مسار الإصلاح الشامل وتمتين الجبهة الداخلية وبناء استراتيجية وطنية لمواجهة التحديات والأزمات الداخلية والتهديدات الخارجية وفي مقدمتها مشاريع تصفية قضية القدس والقضية الفلسطينية وعلى رأسها "صفقة القرن".

الكركي: الأردن سيظل صامدًا في وجه الضغوط عليه

اعتبر رئيس الديوان الملكي الأسبق الدكتور خالد الكركي أن قضية فلسطين تمثل قضية الأمة الجامعة، وأن القدس والأقصى والوصاية الهاشمية عليها هي محط إجماع للكل الوطني، مضيفاً " كل بوصلة لا تشير إلى القدس بوصلة خائنة".

وأشار الكركي إلى ما تواجهه الأمة من انفسامات ونزاعات رغم ما تواجهه من تحديات مصيرية، مؤكداً أن الأردن سيظل صامداً في وجه الضغوط السياسية والاقتصادية التي تمارس عليه للتنازل عن ثوابت الأمة وعن قضية فلسطين، مطالباً مختلف القوى الوطنية والسياسية للتوحد خلف الموقف الأردني وخلف قضية القدس.

وأكد الكركي على ضرورة وجود رؤية وطنية واضحة للتعامل مع التحديات السياسية والاقتصادية للعبور بالأردن في وجه التحديات الداخلية والتهديدات الخارجية.

أبو جابر: المبادرة السياسية للحركة الإسلامية نابعة من العقيدة الوطنية

فيما أكد وزير الخارجية الأسبق كامل أبوجابر على ضرورة تمتين الجبهة الداخلية في مواجهة مشاريع تصفية القضية الفلسطينية والدفاع عن الأردن وفلسطين في وجه مخاطر المشروع الصهيوني، مشيراً إلى ما تواجهه قضية القدس من مخاطر وتحديات حقيقية، مع استمرار عدد من الدول العربية في الهرولة نحو التطبيع مع الاحتلال الصهيوني، والترويج لصفقة القرن التي يسعة الكيان الصهيوني وأمريكا لتنفيذها.

وثمن أبو جابر المبادرة السياسية للحركة الإسلامية، معتبراً انها نابعة من العقل والعقيدة الوطنية، مؤكداً على ضرورة الحوار الوطني وتحقيق الوحدة الوطنية لبناء جبهة داخلية وبرنامج وطني في مواجهة التحديات، في ظل تخلي الدول العربية عن الأردن وفلسطين.

كما أكد أبو جابر على ضرورة دعم صمود الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الصهيوني، كما دعا للوقوف خلف الاتفاق الأردني الفلسطين حول ترسيخ الوصاية الهاشمية على المقدسات والتي يسعى الكيان الصهيوني وبعض الدول العربية لسلبها، معبتراً أن صفقة القرن ليست جديدة وأنها جزء من الصراع المتجدد مع المشروع الصهيوني كما أنها نزعت القناع عن وجه العالم الغربي ومساندته للاحتلال الصهيوني.

وتضمن الحفل عرض فيديو حول المبادرة السياسية التي طرحتها الحركة الاسلامية، كما جرى في ختام الحفل تكريم ذوي الأمناء العامين السابقين للحزب أحمد قطيش الأزايدة والدكتور إسحاق الفرحان والدكتور عبد اللطيف عربيات والأستاذ محمد الزيود.

الذنيبات: الإصلاح مصلحة وطنية لا يجوز فيها التسويف

وفي كلمة له، أكد المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين المهندس عبد الحميد الذنيبات على وجوب تعزيز الجبهة الداخلية القادرة على التوافق ومواجهة الأخطار وقي مقدمتها "صفقة القرن"، وذلك من خلال الإسراع في مسار الإصلاح الشامل وفي مقدمته الإصلاح السياسي ومحاربة الفساد وتغيير النهج الاقتصادي"، مؤكداَ أن الحركة الإسلامية تمد يدها لكافة القوى الوطنية في خدمة قضايا الوطن والأمة.

وأضاف الذنيبات "على الجميع رسميين وشعبيين أن يصلوا إلى قناعة تامة أن الإصلاح مصلحة وطنية لا يجوز فيها التسويف، ومن هنا تقدمت الحركة الإسلامية بمبادرتها السياسية لتحقيق الحد الادنى من التوافق الوطني على قاعدة إنقاذ الوطن، ونامل أن يلتقي الجميع على مائدة حوار وطني حولها لإخواج الوطن من أزماته الداخلية والخارجية".

ودعا الذنيبات مختلف القوى الرسمية والشعبية للتعاون في وجه صفقة القرن وإفشالها وبناء الجبهة الداخلية ليلتقي الرسمي والشعبي على هدف حماية الوطن وإنقاذه، مضيفا "مؤملين أن نفعل عقدنا الاجتماعي في الميثاق أو تطوير ما يلزم للوصول إلى ما هو أفضل".

وفي إشارة للتصريحات الأمريكية حول تصنيف جماعة الإخوان المسلمين ضمن قوائم الإرهاب، قال الذنيبات "نستغرب من الذين سخروا كل الوسائل لإرهاب الشعوب وتبني المفسدين والمستبدين وانحازوا بالكامل للمعتدي في أعدل قضية عرفتها لابشرية، قضية فلسطين، نستغرب كيف يتجرأ هؤلاء على كل القواعد الأخلاقية والقانونية، وينصب نفسه قاضياً مرجعياً في الإرهاب فيوزع التهم على الناس إرضاءاً لجهات تشرعن الإرهاب وتمارسه في أبشع صورة".

كما استهجن الذنيبات ما وصفه بالتناغم بين اليمين المتطرف في أمريكا مع الكيان الصهيوني ومن وصفهم "ببعض العرب المندلقين لأحضان الصهيونية" وارتباط ذلك بتنفيذ صفقة القرن وتفريغ المنطقة من كل القوى الحية التي تقف في وجه المؤامرة.

العضايلة: ندعو لخطة استراتيجية للثلاثينية القادمة قاعدتها الإصلاح السياسي الشامل

وأكد الامين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي المهندس مراد العضايلة على ضرورة بدء إصلاح داخلي حقيقي، للوصول الى توافقات وطنية، يشترك بها الجميع، لإنتاج الحلول والمسارات، لمواجهة هذه الأخطار القادمة التي يواجهها الوطن، للوصول إلى دولة الاستقلال والنهضة، عبر خطة إستراتيجية للسنوات الثلاثين القادمة، قاعدتها إصلاح سياسي، يحدد العلاقة بين الحاكم والمحكوم، يؤكد الفصل بين السلطات، ويفسح المجال أمام المشاركة الشعبية الحقيقية.

وأضاف العضايلة " كفى تخويفاً من القوى القومية والإسلامية، فالذي يدير دولة العدو في الجوار، يمين قومي متحالف مع يمين ديني متطرف"، محذراً من خطورة اتساع فجوة الثقة بين المواطن ومؤسسات الدولة، معتبراً ان الدولة مدعوة لتجديد شبابها، وإطلاق طاقاتها، وتحديد نخبتها الموالية والمعارضة، عبر عرض هذه النخبة على الشعب ليحكم من يصلح منها للبقاء، ومن يجب عليه أن يغادر المشهد .

وأشار العضايلة إلى ما يمر الوطن من تهديد خارجي وجودي، يهدد الدولة وهويتها السياسية، ضمن ما وصفه بـ"حالة عدم اليقين مع حلفاء الأمس، التي يقود دولهم تيار يميني متطرف يقوم بفرض الاملاءات على النظم السياسية، دون مراعاة للمآلات، حتى لو كان ثمنها ذهاب الاستقرار لهذه الدولة، فهم لا يتحدثون عن وطن بديل فحسب، بل عن فرض نظام بديل، ومشروعهم يسعى لتصفية القضية الفلسطينية، عبر" صفقة القرن".

وأشار العضايلة إلى ما مر به الأردن منذ توقيع اتفاقية وادي عربة من الدخول فيما وصفه بـ"التيه عميق، وتصحير الحياة السياسية بالصوت الواحد وأشباهه"، وتعطيل الركن النيابي من نظام الحكم، وتشتيت الحياة الحزبية، وإضعاف النقابات المهنية، ومحاصرة الحركة الإسلامية، وتراجع اقتصادي واجتماعي وبيع أصول الدولة، وانتشار الفساد المالي والإداري، متسائلاً "هل ربحت الدولة بهذا المسار أم خسرت؟".

وأشاد العضايلة بصمود المقاومة الفلسطينية في وجه العدوان الصهيوني وفرض معادلة الرعب في الصراع مع الاحتلال، معتبراً أن المقاومة في غزة فرضت معادلة ( الدم بالدم، والهدم بالهدم، والرعب بالرعب، والخوف زيادة) وأوصلت رسالتها بأن العزة والكرامة، والذود عن الأوطان، لا يحتاج الى جيوش جرارة، ومئات المليارات من الإنفاق العسكري، وإنما بالإيمان والإرادة، واستقلال القرار .

كما استذكر العضايلة الأمناء العامين للحزب الذي توفاهخم الله خلال العام الماضي وهم كل من الدكتور عبد اللطيف عربيات، والدكتور اسحق الفرحان، ومحمد عواد الزيود، إضافة إلى الدكتور راجح الكردي مشيداً بمسيرتهم وعطائهم في خدمة قضايا الوطن والأمة.




  • 1 د. حسام العتوم 09-05-2019 | 01:00 PM

    ارجو من معالي الاستاذ الدكتور خالد الكركي الصديق العزيز معالجة مسألة التواصل مع سكرتيرته الخاصة في مجمع اللغة العربية . هاتفكم لا يجيب عند الضرورة سيدي و السكرتيرة في الطابق الثاني لا تستقبل المراجعين الا من خلال سكرتيرة المقسم على الطابق الاول و شكرا .محبتنا اكيد


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :