facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





في يوم ميلادك يا صاحبة الشرف


صالح العرموطي
15-05-2019 11:08 AM

عمون- استذكر النائب صالح العرموطي زوجته الراحلة في مقال مطول عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

وكتب:

يا صاحبة الخلق الرفيع والأدب الجم، والصورة البهية ، والقدوة الحسنة لا أسمح لنفسي أن يمر هذا اليوم وفي هذا الشهر الفضيل المبارك وأنتِ في دار الحق و في ضيافة ربّ كريم في ذكر سيرتكِ في يوم مولدكِ يا غالية دون أن اجدد العهد والود وحفظ الجميل ، والعشق الأبدي لكِ و ما عرفته عنكِ من طيب المعشر و حلاوة اللسان وعذوبته وعفته و مكارم الأخلاق و ذلك بإحياء ذكركِ الطيب و مناقبكِ و خصالكِ الحميدة و التي تعجز الكلمات و العبارات و المصطلحات و قاموس اللغة عن ذكرها، أقولها وأنا في غاية الحزن واللوعة و الحرقة على فراقكِ مكرراً ما قلته في حقكِ و سأبقى أقوله ما بقي بالعمر بقية يا مهجة الفؤاد و قرة العين و رفيقة الدرب و الصبا سيدة البيت وركنه منيرة الخير والبركة ام عماد الغالية في يوم مولدكِ أقف مدهوشاً و مذهولاً وحائراً ماذا افعل وماذا أقول وانتِ بعيدة عني ، كنت اجلس معكِ في مثل هذا اليوم وانتِ قريبة من عقلي و فكري ووجداني واسمع حديثكِ العذبَ وما تنطقين به من حِكم كنتِ مرشداً لي في طريقي كنّا نتبادل الحديث و نخرج في مشوارٍ في هذه المناسبة نستعرض فيه مسيرتنا وماضينا بحلوه ومره ، افتقدكِ اليوم .. حيث كنتِ تكثرين من الصلاة والتسبيح والاستغفار والذكر في هذه المناسبة وليس بالفخفخة والطلبات كنتِ زاهدة في الدنيا يا رفيقة العمر ترقبتُ دخول يوم ١٥ أيار يوم ميلادكِ الذي تحول الى حزن بدل الفرح ، ونِمتُ مكفياً على وجهي اتجرع حسرات الفراق ، لم احتمل بعدكِ عني تذكرت مسيرتنا مسيرة الخير والعطاء والحب والوفاء وتربية الأبناء والبنات ، غفوتُ وانا ادعو لكِ بالخير لعلي اسمع صوتكِ ونصائحكِ واجلس الى جانبكِ واباركُ لكِ . يا لوعتي وحزني والمي على فراقكِ يا صاحبة النفس الزكية أوجعتِ قلبي برحيلكِ أين انتِ اليوم.. فراقكِ صعب يا رب رحمتك و غوثك... ام عماد انتِ مصدر السعادة لي وللأسرة وليس هناك ما يستحق المشاهدة بعد فراقك..
يا سيدة البيت لقد حن إليكِ البيت والمسجد يا سَكني حُق ان يطول ويطول حزننا على فراقكِ طيفكِ لا يفارقني صباح مساء ويداهمني في الليل والنهار سأبقى حافظاً للعهد والود ولجميلكِ ما دمت حيّا لن تُنسني الأيام طيب معشركِ وابتسامتكِ وهاتفكِ الذي يرن علي كل ما تأخرت بقولك " وينك تصل بالسلامة" ..
رحمكِ الله يا صاحبة النفس المطمئنة رحمة واسعة واسكنكِ ربي في جنات النعيم
يوم مولدكِ وايامكِ وحياتكِ وسكناتكِ خير و بركة و فلاح
اللهم ارضى عن الحبيبة ام عماد صاحبة الخلق الرفيع والمقام العالي فاني راضٍ عنها ومتيم فيها
أستودعتكِ الله الذي لا تضيع ودائعه
هديتي لكِ اليوم ان اعطيكِ كل حسناتي.




  • 1 محمد نواف الحموري 15-05-2019 | 12:26 PM

    والله كلام بوجع وببكي من رجل صادق رحمة الله عليها واسكنها فسيح جناته ويلهم أهلها وذويها الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون ولا حول ولا قوة الا بالله العلي

  • 2 محمد نواف الحموري 15-05-2019 | 12:27 PM

    والله كلام بوجع وببكي من رجل صادق رحمة الله عليها واسكنها فسيح جناته ويلهم أهلها وذويها الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون ولا حول ولا قوة الا بالله العلي


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :