facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





في رحاب المجالس العلمية الهاشمية


د. موفق العجلوني
25-05-2019 04:10 AM

تحت راعية صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبد الله الثاني ابن الحسين حفظه الله، رعى صاحب السمو الملكي الامير فيصل بن الحسين حفظه الله مندوباً عن جلالته المجلس العلمي الهاشمي الثالث والتسعين والثالث لهذا العام يوم أمس الجمعة بعنوان " خليفة رسول الله سيدنا عثمان بن عفان.

بداية الشكر موصول لمعالي وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور عبد الناصر موسى ابو البصل على الدعوة الكريمة والترتيبات الرائعة لهذا الحفل المبارك من رعاية ملكية سامية واعداد وترتيب وعنوان وادارة ومتحدثين وحضور كريم. وحيث أكد معاليه ان هذه المجالس العلمية الهاشمية والتي تقام تحت رعاية ملكية سامية اعتادت وزارة الاوقاف على تنظيمها منذ سنوات في أيام الجمع من شهر رمضان المبارك من كل عام وبمشاركة علماء من داخل المملكة ومن البلاد العربية والإسلامية حيث تهدف إلى تعريف الناس بالسيرة الطيبة والعطرة للائمة المسلمين الذين تركوا بصمات خالدة في تاريخ الدعوة الاسلامية والنهضة الاسلامية أمثال سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه وسيدنا علي بن ابي طالب رضي الله عنه.

نعم من سن في الاسلام سنة حسنة فله اجرها واجر من عمل بها لا ينقص من اجورهم الى يوم القيامة، المجالس العلمية الهاشمية والتي تقام سنوياً في شهر رمضان المبارك ايام الجمعة هي سنة حميدة خطها الهاشميون لتكون منارات علم ومعرفة ترتكز على الفهم الصحيح لقضايا الدين ومستجدات العصر وتفتح الافاق للباحثين والمفكرين الغوص في اعماق النصوص واستخلاص الاحكام بشكل مدروس منضبط بناء على اسس وقواعد تراعى فيها احوال الناس ومصالحهم.

وهذا بطبيعة الحال ليس بغريب على الهاشمين واهتماماتهم بقضايا الامة ومصالحها فرسالة عمان وكلمة سواء واسبوع الوئام بين الاديان والمجالس العلمية الهاشمية وخطب جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين على المنابر الدولية في الدفاع عن الاسلام ورسالة الاسلام السمحة وغيرها من المبادرات التي أطلقها جلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله أكبر شاهد على هذا الاهتمام.

وفي بداية الحفل تناول فضيلة الدكتور عبد الرحمن ابداح بامتياز ادارة المجلس العلمي بحكمة وعقلانية دراية وبإشارات نيرة عن سيرة سيدنا عثمان بن عفان رضي الله وبمشاركة مميزة من أستاذ الشريعة الإسلامية بالجامعة الأردنية الدكتور أمين القضاة والأستاذ الدكتور عبد الله النواصرة جزاهم الله كل خير، حيث تناولا الحياة الشخصية لسيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه. وتوقفا عند محطات هامة وتاريخية في سيرة ومسيرة سيدنا عثمان وخاصة جهاده بالنفس والمال مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث لقب بسيد المجاهدين. وهذا كان بمثابة رسالة وعبرة لكافة المسلمين بأن يسيروا على النهج الذي سار علية سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه لكي يحققوا الرخاء الاقتصادي والاجتماعي للمجتمع الاسلامي.

بنفس الوقت فقد اشار المتحدثون الكرام عندما أدرك سيدنا عثمان بن عفان ظهور تعدد قراءات القران الكريم بالأحرف، قام بجمع القران على حرف واحد، حتى صارت المصاحف تسمى بالعثمانية نسبة إلى سيدنا عثمان رضي الله عنه.

واليوم يولي جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين حفظه الله عناية خاصة بطباعة مصحف آل البيت والمصحف الهاشمي امتدادا مباركا لعناية عثمان رضي الله عنه بجمع القرآن الكريم وإرساله إلى الأمصار الإسلامية وهو ما يتم من خلال توزيع المصاحف الهاشمية على المسلمين. علاوة على ذلك فقد استمرت هذه القدوة الحسنة تيمناً بسيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه من خلال اهتام جلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله بتبليغ رسالة الإسلام في كل المحافل الدولية والعالمية بأن دين الإسلام هو دين العدل والمساواة بعيداً عن المغالاة والتعصب والظلامية.

كل الكلام الذي تفضل بها المتحدثون الكرام يحتاج الى نداوت و ندوات لما فيه رسائل للمسلمين في مسيرة حياتهم السياسية و الاقتصادية و المالية و الاجتماعية و العلمية و نشر رسالة الاسلام السمحة ، فقد فهم رضي الله عنه فقه انفاق المال و تجاوز دفع الزكاة وأنفق امواله في سبيل الله الى جانب الزكاة التي فرضها الله تعالى فقد كفل الايتام وانفق على مقاصد الزكاة التي حددها الشرع الحنيف .و حرص على تمكين الفكرة بإرسال العلماء وحفظة القران والحديث الى جميع مناطق الدولة الاسلامية ليبقى الاسلام منتشرا بشكل واسع في جميع بقاع الاسلام. وقد أسس وبنى العديد من المبادرات الخيرة وكان يعمل على تأسيس اقتصاد دولة يدر لها الدخل من مشاريع وأفكار عززت مقدرات الدولة وساهمت في تكافل أفراد المجتمع فيما بينهم كما أنه انتهج الوسطية في الاعتدال وحارب التكفير والارهاب.

بنفس الوقت فقد أعطى دروسا كبيرة في العلاقة الزوجية بين الرجل وزوجته عندما حرص على رعاية زوجاته وأسرته وأهل بيته وكان شديد الحرص على رعايته بيته واحترام زوجاته.

هذا هو سيدنا عثمان ذو النورين وسيد المجاهدين وجامع المصحف الشريف والذي تستحي منه الملائكة ومن المبشرين بالجنة، وصاحب الانفاق والكرم والجود وصاحب تجهيز الجيوش الاسلامية والاساطيل البحرية لحماية حدود الدولة الاسلامية وصاحب شراء بئر مياه معونة ووضعها وقفاً للمسلمين.

هذه القيادة الراشدية الاسلامية والتي اشاد بها رسول الله صلى الله عليه وسلم، جدير بكل للمسلمين ان تكون القدوة الحسنة لهم، وها هو جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين سبط رسول الله يعطينا الدروس قدوة بسيدنا عثمان بن عفان في بناء بيوت الفقراء وفي تسديد ديون الغارمات وفي العديد العديد من الاعمال الخيرة على طول الوطن والتي يضيق المقام في سردها ووصفها.

نأخذ العبر والدروس من السيرة العطرة لسيدنا عثمان بن عفان، وان تكون هذه السيرة العطرة والتاريخ الحافل بالإنجازات والعبر دروساً لأصحاب الملايين الكثر في اردننا الغالي وعالمنا العربي والاسلامي ليبادروا في القيام بالأعمال الخيرية على طول وعرض الوطن.





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :