facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





حازم مبيضين يكتب ل"عمون" عن "الرمح المؤابي" حسين الطراونة


10-10-2009 08:21 PM

يتفتح الشيح والقيصوم والزعتر على سفوح شيحان, منادياً عند كل شروق, صباح الخير أيها الرمح المؤابي الذي ما انثنى, صباح الخير للشيخ حسين الطراونه, الزعيم ورجل المواقف وراعي المروءة, والمناضل الذي كتب الميثاق الوطني, الفارس الشهم, الذي ظلت مضاربه مقصد كل الطالبين, وظلت ترفل بالعز والشرف والاباء والفروسية والايثار, وظلت نجمة الجنوب, صباح الخير للطاهر النقي الذي لم يعرف يوما الخيانة, إلا حين يحاربها, والذي شرع سيفه, وامتشق رمحه, وتجند بالرصاص ضد الاستعمار والصهيونية, وأعلى صوته مؤذناً ومناديا أن الوطن الاردني سيظل حراً, وأن النشامى من أبناءه مستعدون لتسييجه بالدماء .

ولد شيخنا عام 1870، وتلقى علوم القرآن واللغة على يد الشيخ محمد القصرواي، وبعدها انتقل إلى اسطنبول ليتقن فيها اللغة التركية, وعاد إلى الكرك ليتدرج في مواقع المسؤولية, من عضوية محكمة البداية عام 1902 الى رئاسة لجنة القوانين في حكومة الكرك الوطنية عام 1920، حيث عين رئيسا، وبهذا كان ممثل الجانب التشريعي، في حين تولى الشيخ رفيفان المجالي مهام متصرف اللواء ليمثل الجانب التنفيذي، وخلال ذلك عمل حسين الطراونه على وأد أفكار الانشقاق التي كان البريطانيون يغذونها ومنع انفصال الطفيلة عن حكومة الكرك, وقد نجح في ذلك بالاتفاق مع شيخ مشايخ الطفيلة آنذاك صالح العوران.

بعد استيلاء الفرنسيين على سوريه وإنهاء الحكم الفيصلي بدأت ثورة شعبية ضدهم في كل مكان, ووصل الأمير عبد الله بن الحسين إلى معان لقيادة تلك الثورة, وأعلن حسين الطراونة في اجتماع لحكومة الكرك الوطنية تأييده للأمير، ورأى أن الفرصة سانحة لتشكيل حكومة عربية واحدة، تكون بديلاً عن الحكومات المحلية الضعيفة, التي لم تستطع فرض هيبتها على المناطق التابعة لها، وكانت مؤازرة الطراونة للأمير بأمل أن تضع الحكومة العربية المرتقبة حدّا للنفوذ البريطاني في المنطقة، لكن هذا الامل تحول الى خيبة عام 1928، عندما وقعت المعاهدة البريطانية الأردنية, لكن تلك الخيبة لم تقعد شيخنا, وعلى العكس شحذت همته, فدعا إلى مؤتمر وطني بمشاركة 150 شخصية من الوطنيين وزعماء العشائر، وانتخبوا الطراونة رئيسا للجنة التنفيذية فيه, وأدى ذلك الموقف إلى سحب ألقابه الرسمية, وقطع مخصصاته المالية. لكنه لم يأبه بذلك وفي العام 1931 انتخب عضواً في المجلس التشريعي الثاني، كما انتخب العام 1942 في المجلس التشريعي الخامس.


كان شيخنا بعيد النظر فقد طالب بإجلاء اليهود من فلسطين, وحارب الشراكة الاقتصادية معهم, باعتبارها مدخلا لهم للعبورإلى شرق الأردن, كان عبقرياً مغامراً, غير عادي, تجاوز حدود وطنه الصغير ليحتل مكانته في مقدمة صفوف القوميين الأحرار، كان يستمد فكره العروبي الشامل من مبادىء الثورة العربية الكبرى, وقد تكيف مع المتغيرات, فكان معارضاً وطنياً شعبياً متوازناً, لكنه حافظ على الولاء للملك المؤسس, وبذلك استطاع أن يجسد في إهابه الإرادة الجماعية الحرة العربية, ويوحد جهود الحركة الوطنية الأردنية, وتوج ذلك عام 1928 بعقد المؤتمر الوطني الأردني الأول برئاسته, ثم ترأس أول حزب سياسي أردني, وإصدر عام 1927 بياناً إلى العالم العربي والإسلامي, يدعو فيه إلى الوحدة العربية والإسلامية, واستضاف زعيم الثورة الفلسطينية الحاج أمين الحسيني في الكرك, رغم الملاحقه البريطانية له عام 1935 .

قبل ثمانين عاماً كان شيخنا يدرك الخطر الصهيوني, ولذلك ترأس المؤتمر الوطني الأردني الأول, الذي كانت عوامل أردنية وعربية السبب وراء انعقاده, ليدعو إلى رفض المعاهدة الاردنية البريطانية ، ويرفض وعد بلفور، ويدعو إلى رفض قانون الانتخاب والقوانين الاستثنائية ، ويطالب بتشكيل حكومة مسؤولة أمام مجلس نيابي منتخب بصورة نزيهة, ويؤكد على الاستقلال التام, ويصدر بياناً اشتمل على ديباجة وأحد عشر بندا .
وقد أشارت الديباجة الى العهود والوعود البريطانية التي أعطيت للعرب اثناء الحرب العالمية الاولى، ومبادىء الرئيس الامريكي ولـسن .
أما بنوده فدارت حول استقلال إمارة شرقي الاردن ، وطبيعة علاقتها مع بريطانيا على أساس أن الانتداب مشورة فنية ، وأكد على قيام حكم دستوري نيابي ، وعلى حق الأردن في التمتع بالاستقلال والسيادة, في مجالات التجنيد، وعقد القروض ، والتصرف بالاراضي واستغلال ثرواته الطبيعية، مع رفض وعد بلفور, وأدى كل ذلك إلى اتهام الشيخ الجليل من قبل المعتمد البريطاني بمعادة الأمير, وبأنه مع رفاقه لايمثلون الشعب الأردني, لكن حزب اللجنة التنفيذية, المنبثق عن المؤتمر الوطني, تحول سريعاً إلى حزب جماهيري يراسه شيخنا, ويحدد أهدافه في العمل على تعديل المعاهدة الأردنية البريطانية , وفصل السلطة التنفيذية عن السلطة التشريعية , وتأليف حـكومة أردنية تعتمد في وجودها في البلاد على أمير البلاد، وعلى المجلس التشريعي، وليس على سلطة الانتداب.

الشيخ حسين الطراونه .. رمح مؤابي قد من صوان الشراة وسنديان عجلون, لم يعرف الانثناء أمام جبروت القوة وعنجهية المحتل البريطاني, ولم ترهبه قوة اليهود ولا ترغيباتهم, ظلت عيناه إلى آخر لحظة من عمره, لاتكتحلان بغير تراب الوطن الأردني, وظلت طموحاته أن يرى هذا الوطن متمتعاً بالاستقلال والقوة والمنعة.

الشيخ حسين الطراونه الكركي المنتمي لكل ذرة تراب أردنية وعربية, يفتقده اليوم حداء الفرسان وعنعنات الخيل, تفتقده ساحات النضال الوطني, قائداً شرساً لاتلين له قناة, ولايرهبه عدو, مستعد للتضحية مهما كانت, ومستعد للمواجهة أينما كانت طالما أن الهدف هو حماية الاردن.

من سفوح شيحان الندية ينطلق كل صباح عبير الزعتر والشيح والقيصوم ليقول صباح الخير يا وجه الخير صباح العز والمروءة والشهامة والنبل والايثار ... صباح المجد يا حسين الطراونه , ويتجاوب الصدى في سهول حوران وجبال البلقاء, ويترجع الصدى في أكناف بيت المقدس, وعلى شواطئ يافا وصولاً ألى مآذن المسجد الاموي, وساحة الشهداء في بيروت, ولايتوقف إلا عند رفع الأذان في البيت الحرام والمسجد النبوي.

ونحن في كل طالع شمس نردد صباح الخلود ياشيخ حسين .

خاص ب عمون .




  • 1 م محمد الطراونه 04-01-2010 | 01:29 PM

    الشكر والتقدير لاخ حازم المبيضين على هذا المقال الرائع
    الله يرحم الشيخ حسين باشا

  • 2 عبدالله جبر الطراونة 22-07-2011 | 09:18 PM

    شكرا لك يا اخ حازم على هذا المقال العزيز
    فعلا هذا المقال لازم نحفضه ونجعله داخل قلوبنا وفي ذاكرتنا لانه لا ينسى ........

  • 3 اردني كركي 03-09-2011 | 06:10 PM

    مشكور يااخ حازم على المقال الجميل وخيار موفق بالكتابه عن حسين الطراونه من افضل رجال الاردن ان لم يكن افضلهم. غيره وحب للعالم العربي والاسلامي بدت واضحه للقاصي والداني .

  • 4 كمال علي الطراونة 10-10-2011 | 03:52 PM

    نشكر الاستاذ حازم المبيضين على هذا المقال الرائع و الشيخ حسين سوف يبقى ذكرى رائعة في قلوبنا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :