facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





المواطن و حركة الحكومة و الاخوان

أيمن الشوابكة
20-05-2007 03:00 AM

تشهد العلاقة بين الاخوان المسلمين و الحكومة مناورات اعلامية يطلقها الطرفان عبر وسائل الاعلام و المنتديات محاولا كل طرف كسر عظم الاخر و تعريته اجتذابا لقلب و عقل المواطن الذي عانى و لازال و سيظل يعاني من هذا الاسلوب الذي يدفع ثمنه الوطن و المواطن , فلا الحكومة بكل وسائلها و اذرعتها و اموالها قادرة على استمالة المواطن بالكامل و لا الحركة الاسلامية بكافة وسائلها حتى المالية قادرة على امتلاك المواطن رغم انها تمتلك اكبر وسيلة لكسب القلوب و العقول الا وهو الدين , ولكن ما يضعف الاثنان امام قلب المواطن انهم بعيدين عن مصلحته و مصلحة الوطن فالحكومات الاردنية على مدى السنين الماضية لايوجد لها رؤية واضحة للتقدم و تقديم برامج زمنية لتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة و القضاء على الفقر و البطالة وتحقيق العدالة بين ابناء الوطن في كافة المجالات , بل على العكس يرى الكثير من المواطنين ان من تقلدوا ارفع المناصب بالدولة لا يكنون للاردن الحب و الولاء و ان وجودهم مرهون بمصالح شخصية جهوية و هؤلاء تصرفوا بمال الاردن و وظائفه للاصدقاء و المحاسيب و الاقارب ثم عادوا و انقلبوا على الاردن عند مغادرتهم هذه المناصب , ثم ان الحكومة غير ابه بالتنمية السياسية و الاصلاح و اطلاق الحريات رغم حديثها المتكرر عن ذلك و الذي لايشبه الا برواز للصورة .... . اما الحركة الاسلامية فهي لاتختلف كثيرا عن الحكومة في تعاطيها مع الوطن و المواطن فهي كحزب ديني سياسي لاتمتلك برامج واضحة حول سياستها الداخلية و الخارجية و لا يوجد لديها برنامج او افكار لحل قضية واحدة من الكثير من القضايا التي يعاني منها المواطنين و على راسها الفقر و البطالة على الرغم من ان لها اذرع اقتصادية منتشرة في الوطن الا انها محتكرة و مقصورة على اعضائها و ابنائهم من حيث التوظيف و التنفيع و الاعفاءات فلايعني شيئا انك اردني و مسلم وفقير حتى تحصل اي منفعة من هذه المؤسسات الاقتصادية و هذا بحد ذاته ينفر القلوب و العقول و لايجذبها .

على مر السنين فقد الكثير من اعضاء الحركة النزاهة و المصداقية وذلك ببعدهم عن الدين الحقيقي و الوطن فلقد انقضوا على الحركة و خرجوا عن تعاليمها عند اول فرصة القي اليهم بفتات من التنفيعات لهم او لابنائهم فعندما قررت الحركة مقاطعة الانتخابات النيابية لم يلتزم الاعضاء بذلك و التهموا الفتات الذي القي اليهم , ومنذ عام 1989 كاول مجلس نيابي و حتى المجلس الحالي لم يستطيعوا ان يقدموا شيئا يلمسه ابناء الوطن سوى المناكفة و المشاغبة و المعارضة لاجل المعارضة فقط .

هذا هو حال المواطن مع من تربعوا على قلبه وكتموا انفاسه و حاربوه بلقمة عيشه , وسياتي اليوم الذي يخرج فيه ابناء الوطن الى الشوارع و يقولون كلمة صدق بحق الوطن و سيسقطون حكومات و يحلون برلمانات و يقذفون باسفل الدرجات اعتى الاحزاب حتى يستجيب القدر وستكون كلمة الوطن هي الشعار و مع كل ذلك سيبقى تراب الاردن و عرش الاردن الهاشمي نبراسا يهتدي اليه الظالمون و لن يسقط امام المغريات و الشعارات الزائفة و الرنانه و لن يبيع ولائه او يبدل جلده لاجل المال و الكراسي , حمى الله الاردن ارضا و قيادة و شعبا .


aymanahmed74@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :