كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حوار الحكومة مع الشباب بوقته


د. محمد كامل القرعان
08-07-2019 07:43 PM

تأتي مبادرة الحكومية باطلاق حوار مفتوح مع الشباب والجلوس معهم على طاولة شبابية بسقف عال ومفتوح ، استجابة للتوجيهات الملكية السامية بضرورة وضع الشباب على سلم الاولويات الوطنية وحفزهم للمشاركة بالحياةالعامة ، وذلك لايمان جلالة الملك عبد الله الثاني الاكيدة بقدرة الشباب على التغيير وقيادة دفة النجاح في المستقبل.

وقد توالت توجيهات جلالة الملك منذ تسلمه مسؤولياته للحكومات المتعاقبة ، وولي عهد الامين سمو الامير الحسين بن عبد الله بالاخذ بيد الشباب لتمكينهم وحفزهم للمشاركة بالحياة العامة للدولة ، فجاءت هذه المبادرة التي نرجو ان تستمر لتطابق نظرة جلالته نحو الشباب بالوقوف على التحديات التي يواجهونها وبحثها وحلها .

ولكن للاستجابة التزامات تكمن في الاخذ بجد باهتمام وايلاء اولويات الشباب بالانشطة الحكومية ، وتعبيد الطريق امامهم من خلال تدريبهم وتمكينهم ، كشركاء حقيقين في صنع المستقبل الذي نريد جميعا ، ويرسمونه باحلامهم ويطوقونه بطموحاتهم غير المحدودة.

فالشباب عنوان النجاح والاستقرار والامل ، وبهم يكبر الوطن وتعلو هممه ، وينمو بازدهار ، ويشتد ساعده بعنفوان ، لان الشباب الاقدر على حمل الوطن مهما ثقل على اكتافهم ، بايمان وانتماء وولاء ، وخطوة الحكومة اليوم جاءت بوقتها وبالزمن الذي يرغب الشباب بيد مد العون لهم للاطلاع على احتياجاتهم ، وسماع صوتهم ، والامتثال لطاقاتهم لا سيما ان شبابنا متعلم وقادر على تحمل مسوؤلياته ، وقد اثبت حضوره وتمكنه بكل المواقع القيادية وفي كل الاتجاهات ، فاذا ما اردنا ان نبني وطنا ، فالاولى ان يكون باذرع ابناءه وهي سواعد قوية لها تاريخ حافل بالعطاء والفداء والعطاء .

خير فعلت هذه الحكومة بالجلوس على طاولة شبابية تحاورهم وتاخذ بزمام الأمور على تطلعاتهم ، وهنا فان الكرة في ملعب الحكومة ، في مراجعة سياساتها التشغيلية والتأهيلية والتمويلية ضمن خطة محكمة ومدروسة وممنهجة ، واستئنافها بقوة امام الشباب،وذلك بتوفير التشغيل والقضاء على البطالة ، وفتح مشاريع صغيرة مدرة للدخل .

ومن اخطر الفئات على الدولة هم فئة الشباب ، اذا ما احسن ضمهم الى حضن الوطن ، ورعايتهم والانتباه لهم ولاحلامهم ، وشغل وقتهم بما هو نافع ومفيد ، بعيدا عن تجاذب التيارات العكسية المتربصة بهم من كل حدب وصوب ، وحتى لا يميل الشباب كل الميل الى اهواء غير مجدية ، بل تعود بالضرر والنكسة والانتكاس على الدولة ككل وكما يقال " درهم وقاية خير من قنطار علاج ".

فالإيمان إيجابي بمبادرة الحكومة الشبابية للتطلع لمستقبل افضل جنبا الى جنب مع بناء الغد المشرق للاردن الاغلى والاعز بين الاوطان والبناء على منجزاته ونهضته في ظل تحديات جسام لا تخفى على احد .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :