facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أداء الشركات والتصنيف الائتماني


عصام قضماني
15-10-2009 06:13 AM

ستعطي نتائج الشركات عن الربع الأخير صورة واضحة عن مدى تأثرها بالأزمة المالية والاقتصادية العالمية ، لكنها في ذات الوقت ستكون فرصة لتشخيص واقعها بافتراض أن المراجعة كانت قد تمت فور اندلاع الأزمة ، فهل هذا ما حدث ؟ وهل سنشهد تصنيفا ائتمانيا معلنا لها ؟.

هناك حاجة ماسة اليوم لوضع تصنيف ائتماني جديد للشركات ، يراعي التغيرات الجوهرية التي مست أوضاعها ، فثمة شركات فعلت ذلك ولملمت نفقاتها واختصرت خططا طموحة ، أو أرجأت بعضا منها ، وثمة شركات لم تكترث بافتراض أنها أقوى من الهزات فمضت في خطط التوسع التي لم تتحوط للمخاطر ، والنتيجة ارتفاع مديونياتها ، في مقابل إيرادات تشغيلية متواضعة فتعثرت ما دفعها الى عرض أصولها في سوق أمسك فيه المشترون على السيولة .

بانتظار نتائج الشركات ، كي تتاح للمستثمرين و الممولين والمساهمين فرصة الاطلاع على البيانات المالية التي تظهر حساباتها الختامية ..

أرباحها أو خسائرها و التزاماتها للبنوك أو للغير وتوقعاتها المستقبلية التي تبين كفاءة الوفاء بهذه الالتزامات.

صحيح أن مديونية الشركات للبنوك ذات آجال مختلفة المواقيت ، بمعنى أن بعضها غير مستحق السداد فورا لكن ثمة حقائق غائبة حولها ، تحتاج لأن يتم الكشف عنها ، لصالح السوق ومن جهة أخرى لمعرفة تصنيفها الائتماني ، بغض النظر عن يقيننا من أن البنوك تمتلك مثل هذه التصنيفات ، التي تتجاوزها أحيانا فتبالغ في معيار الثقة بالعميل . النتائج التي تتيحها شروط الافصاح والشفافية ، كما انها تعكس النشاط الاقتصادي في القطاعات التي تمثلها الشركات، هي التقييم العلمي الصحيح لاداء هذه الشركات ليس من ناحية الارباح أو الخسائر فحسب بل لقياس مدى قدرتها على الاستمرار والتوسع أو التقوقع .


qadmaniisam@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :