facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نقيب المحامين أرشيدات يزور محكمة ومطرانية الكاثوليك


11-07-2019 01:22 PM

عمون- زار عطوفة نقيب المحامين الاكرم الأستاذ مازن أرشيدات، ومبادرة محاميات نحو التغير ممثلة بمعالي السيدة ريم أبو حسان المحترمة وزيرة التنمية الاجتماعية، والمحامية الأستاذة سميه زوايدة المحترمة، والمحامية الأستاذة نداء الحوراني المحترمة.

في بداية اللقاء رحب قدس الأرشمندريت بسام شحاتيت، باسم سيادة المطران جوزف جبارة الجزيل الوقار، والأب الإيكونوموس بولس بقاعين رئيس محكمة البداية المحترم، والقضاة الأباء الأفاضل والأستاذ خلدون سلايطة محامي المطرانية المحترم بالحضور. وفي كلمة الترحيب قال: نشكركم على هذه الزيارة الكريمة والتي تعد الأولى لقضاة المحكمة الكنيسة البدائية والاستئنافية للروم الملكيين الكاثوليك، وركز في كلمته على التواصل ما بين القضاء المدني والكنسي وتبادل الخبرات والتعاون من أجل الخير العام والمصلحة العامة وتحقيق العدالة والمساواة بين الجميع.
وشدد نقيب المحامين الأستاذ مازن أرشيدات في كلمته على التعاون من أجل تحقيق خير الأسرة التي هي أساس المجتمع، والتواصل الذي يساعد على تحقيق المصلحة العامة للجميع.

وقد قدم سيادة المطران جوزيف جبارة باسم قضاة المحكمة كتاب شروحات مجموعة قوانين الكنائس الشرقية لنقيب المحامين خلال اللقاء.

وبدوره عبر سيادة المطران جوزيف عن سروره باستقبال الضيوف الكرام وشكرهم على هذه الزيارة وشدد على ضرورة التواصل من أجل تحقيق العدالة والمساواة.

وفي مداخلته شارك الإيكونوموس بولس بقاعين بفكرة التعاون ما بين المحامين والمحكمة من أجل أن يتم مساعدة الأسر التي لا تتمكن من دفع رسوم المحكمة والتقاضي.
وتحدثت معالي ريم أبو حسان عن مبادرة محاميات نحو التغير ودورها في دفع عجلة تطوير قانون الأحوال الشخصية من خلال ندوات وورشات عمل أقامتها المبادرة في عمان ومادبا والندوة التي ستعقد في الفحيص. كل ذلك من أجل نشر الوعي القانوني في المجتمع.

وفي ختام اللقاء سلمت المحامي نداء حوراني توصيات الندوات التي عقدت إلى سيادة المطران جبارة، ثم توجه الجميع من أجل أخذ الصورة التذكارية، وشكرا الجميع قناة وفضائية نورسات ومديرتها بأسمة السمعان من أجل تغطية هذه الزيارة.


كلمة قضاة المحكمة
عطوفة نقيب المحامين الاكرم الأستاذ مازن أرشيدات،
معالي السيدة ريم أبو حسان المحترمة،
المحامية الأستاذة سميه زوايدة المحترمة،
المحامية الأستاذة نداء الحوراني المحترمة،
نرحب بكم في دار مطرانية الروم الملكيين الكاثوليك العامرة، باسم سيادة المطران جوزف جبارة الجزيل الوقار، والأب الإيكونوموس بولس بقاعين رئيس محكمة البداية المحترم، والقضاة الأباء الأفاضل الأستاذ خلدون سلايطة محامي المطرانية المحترم،
نتشرف بزيارتكم، ونرحب بكم ونفتح لكم القلوب قبل الأبواب. حللتم أهلاً ووطئتم سهلاً.
نشكركم على هذه الزيارة الكريمة والتي تعد الأولى لقضاة المحكمة الكنيسة البدائية والاستئنافية للروم الملكيين الكاثوليك.
أن التواصل ما بين القضاء المدني والكنسي وتبادل الخبرات هام جداً ويساعد على تطوير القوانين والتشريعات، مما يؤدي إلى مزيد من التعاون من أجل الخير العام والمصلحة العامة. وهذا يصب في الهدف الأول من القضاء ألا وهو تحقيق العدالة والمساواة بين الجميع.
في المحاكم الكنيسية القضايا تتركز على مواضيع العائلة والزواج والميراث. أن الخلافات الزوجية الحادة تؤدي في النهاية إلى التوجه للمحكمة الكنسية ورفع الدعوى، إلا أن المحكمة قبل الدخول في الدعوى تحولها إلى المصالحة.
وقد تم تشكيل لجنة الإصلاح والإرشاد الاسري من أجل محاولة إصلاح ذات البين والتوفيق بين الزوجين.
يذكر الكتاب المقدس في سفر التكوين الآية التالية: "الرحمة والحق تلاقيا، العدل والسلام تعانقا" (مزمور ٨٤: ١١). القاضي يجب أن يحكم بالحق ولكن المتلاصق مع الرحمة، وعندما يحكم بالعدل فهذا يؤدي إلى إحلال السلام والمصالحة. ولهذا المحكمة الكنيسة تأخذ بعين الاعتبار البعد الرعوي والروحي إلى جانب البعد القانوني.
وهنا نذكر بالصفات الواجب توافرها في القاضي والمحامي الذي يخدم في القضاء الكنسي والمدني وهي الضمير الحي والحكمة والعلم والفطنة والإنصاف والنزاهة.
لا بد من الإشارة الى انه قد حصل تطور ملحوظ في قوانين الأحوال الشخصية الأردنية والتشريعات والقوانين، خلال الفترة الماضية لصالح الأطفال والزوجة والزوج للمحافظة على الاسرة.
تعمل محكمة الروم الكاثوليك على تطوير قوانين الأحوال الشخصية تستمد المفهوم الكنسي والرعوي والقانوني من مجموعة قوانين الكنائس الشرقية ومن الإرشاد الرسولي يسوع العطوف الرحوم.
تم تطوير العمل في محكمة الروم الكاثوليك فقد تم إدخال نظام الكومبيوتر وطباعة المحاضر والارشفة الالكترونية، وتنظيم وترتيب الملفات بحسب السنوات. وكذلك التقيد بأصول المحاكمات الكنسية، وإنجاز المعاملات بسرعة واتقان.
كذلك تم تشكيل لجنة لتطوير قانون الأحوال الشخصية للطوائف الشرقية الكاثوليكية بما يتماشى مع التطورات في الوقت الحاضر روح الكتاب المقدس.
في الختام نكرر شكرنا لكم وترحيبنا بكم ونطلب أن الله أن يوفقكم في مسيرتكم وعملكم تحت ظل الراية الهاشمية بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله ورعاه، ونطلب من الرب يمن على الأردن بالسلام والأمن والأمان والرخاء.

الأرشمندريت الدكتور بسام شحاتيت
رئيس المحكمة البدائية للروم الملكيين الكاثوليك




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :