facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الاستراتيجية الوطنية للشباب وأمل المستقبل


د. موفق العجلوني
13-07-2019 12:57 AM

تشرفت يوم الاثنين الفائت بالمشاركة بحفل إطلاق دولة رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز «الاستراتيجية الوطنية للشباب 2019 – 2025 « الى جانب معالي وزير الثقافة والشباب الدكتور محمد ابو رمان وحشد كبير من الوزراء والسفراء والمدراء العامين والامناء العامين والقيادات الامنية علاوة على الشركاء الرئيسيين بهذه الاستراتيجية وهم الشباب. هذه الاستراتيجية التي تهدف إلى بناء جيل شاب واع قادر على الإبداع والابتكار.

وتأتي هذه الاستراتيجية في ضوء توجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين وسمو ولي العهد الأمير الحسين والذي وجه الحكومة لتطوير استراتيجية وطنية للشباب بما يعكس الاهتمام المتزايد من قبل الدولة ومؤسساتها بهذا القطاع الهام.

ومن خلال ما تفضل به دولة رئيس الوزراء ومعالي وزير الثقافة والشباب، فقد اشاروا الى ان هدف الاستراتيجية الوطنية للشباب هو الارتقاء بالعمل الشبابي وتنمية الشباب معرفياً ومهارتياً وقيمياً لتمكينهم من الابداع والابتكار والإنتاج والمشاركة بالحياة السياسية والتعامل مع مستجدات العصر وتحدياته واستشراف المستقبل وتحقيق التنمية المستدامة من خلال الاعتماد على الذات في إطار التعاون والتنسيق بين كافة الشركاء.

وقد تضمنت الاستراتيجية الوطنية للشباب عدة محاور كان أبرزها: التعليم والتكنولوجيا، والحاكمية الرشيدة وسيادة القانون، والمواطنة الفاعلة، والريادة والتمكين الاقتصادي، والمشاركة والقيادة الفاعلة، والأمن والسلم المجتمعي والشباب والصحة والنشاط البدني. وقد تميزت هذه الاستراتيجية انها صيغت بعد حوار مطول مع الشباب في الجامعات والمدارس والمراكز الشبابية. وما قامت به وزارة الثقافة والشباب والحكومة هو تهيئة البيئة المحفزة للشباب ليمارسوا دورهم الطبيعي من خلال المواطنة الفاعلة التي نادى بها جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله ويتابع تطبيقها على ارض الواقع سمو ولي العهد الامير الحسين حفظه الله.

وكون هذه الاستراتيجية تحمل شعار «شباب أردني الهوية والانتماء عالمي التفكير» وبالتالي فهي دعوة للانفتاح على العلوم والثقافات والآداب العالمية والاشتباك معها بايجابياتها والاستفادة من هذه الايجابيات بما يتفق مع مصالح الاردن الوطنية ويصب في مصلحة الشباب وتجنب السلبيات الطارئة على مجتمعاتنا. وبالتالي فقد ركزت الاستراتيجية على القيم الجوهرية التي يجب ان يلتزم بها الشباب مثل: الثقافة والتسامح واحترام الرأي والرأي الآخر تغليب الهوية الوطنية على الهوية الفرعية وتغليب لغة الحوار بين المجتمع علاوة على احترام سيادة القانون.
وبالتالي فإن عوامل نجاح تطبيق هذه الاستراتيجية كما جاء في كلمة معالي وزير الثقافة والشباب الدكتور محمد ابو رمان أن هذه الاستراتيجية ملك للجميع حكومة ومؤسسات ومجتمعا مدنيا وشبابا، وان مسؤولية تطبيقها وتنفيذها يقع على هذه المؤسسات وألا تكون حبراً على ورق أو مجرد وثيقة نظرية، وإنما العمل على تحقيق = وتطبيق البرامج التي ستنعكس على أرض الواقع، وتحقيق رؤيتها وفلسفتها.
نجاح تطبيق هذه الاستراتيجية بطبيعة الحال مرتبط بالجهات المستهدفة وهم الشباب، وتفعيل دورهم على أرض الواقع، والاستماع لهم وتوفير البيئات والمساحات الحاضنة للإبداع والطاقات وتوفير بيئة آمنة يشعر من خلالها الشباب بالانتماء الحقيقي للدولة والمجتمع والوطن. وخاصة اننا أمام جيل وقيادات صاعده لا يعرفون المستحيل ولا الاستسلام وهم من سيحمل مشاعل التقدم والحرية والعدالة في الوطن. في ضوء الدعم الدائم والمستمر من قبل جلالة الملك وسمو ولي العهد وخاصة وجود قناعة راسخة بأن ملف الشباب يحتل موقع الصدارة في سلم أولويات جلالة الملك والدولة والحكومة بهدف تمكينهم ومساعدتهم على صناعة غد أفضل.

يأتي إطلاق الاستراتيجية الوطنية للشباب تتويجاً لجهود بذلها
فريق عمل من وزارة الثقافة والشباب لإنجازها مسترشدين بآراء وأفكار شريحة واسعة من الشباب. و جاءت هذه الاستراتيجية بمفهومها العام كوثيقة وطنية يلتزم بها كافة الشركاء و على رأسهم الشباب، و خاصة انها تتناول في مضامينها اولويات الشباب و احتياجاتهم و طموحاتهم و تبين الآمال المعقودة و حجم التحديات و المسؤوليات، و تشرح الوضع القائم لقطاع الشباب في المملكة، و تبين الاليات و خطط العمل اللازمة لتحقيق الاهداف التي تم وضعها من قبل الشباب انفسهم، و التي تتضمن تسعة أهداف رئيسية : شملت الحقوق المدنية و المواطنة ، والانشطة الترويحية، واوقات الفراغ، و المشاركة، والثقافة و الشباب، وتكنولوجيا المعلومات، والتعليم و التدريب، والعمل، و الصحة و البيئة، و ذلك بهدف الارتقاء بالقطاع الشبابي و تعزيزي قيم المشاركة السياسية و المدنية و ترسيخ مفهوم المواطنة و الحكم الرشيد و التوعية بالاتفاقيات الدولية في مجال حقوق الانسان و المرأة والطفل و توفير البنى التحتية المناسبة لتطوير افكار الشباب و ابداعاتهم و اطلاق قدراتهم المخزونة في شتى المجالات من خلال اقامة شراكة حقيقية مع مؤسسات الدولة لإيجاد الاليات المناسبة لرعاية الشباب بما يخدم هذا الوطن الغالي حيث الشباب هم أمل المستقبل.
* المدير العام - مركز فرح الدولي للدراسات والابحاث الاستراتيجية

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :