facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أول قمة عربية


أمل الكردي
19-07-2019 11:25 PM

لا زلنا نتحدث الى اليوم في محور أساسي وهي القضية الفلسطينية كم من قمة عادية او طارئة ولا زلنا نجتمع على محور مكرر واليوم نستذكر أول قمة عربية .

والتي تعتبر قمةأنشاص التي عقدت في عام 1946 بعد عام من تأسيس جامعة الدول العربية، أول قمةعربية وشاركت فيها سبع دول فقط هي الدول المؤسسة للجامعة العربية: مصر والسعودية واليمن وسوريا والأردن والعراق ولبنان.وكانت طارئة بدعوة من الملك فاروق وكان موضوعها الأساسي وقف العدوان على فلسطين والدعوة لتحرير الدول العربية من الاستعمارووقف الهجرة اليهودية لفلسطين كملف رئيسي.

لكن مراقبين يرون أن هذه القمة تصنف ضمن القمم الطارئة، ويرون أن أول قمة عربية حقيقية كانت في عام 13 يناير/كانون الثاني 1964 بالقاهرة،
وقد ارتبط تأسيس الجامعة_العربية بقيام كيان عربي يدافع عن استقلال الدول العربية وأمنها وسلامتها من أي عدوان أو تهديد.

عقدت قمةأنشاص يومي 28 و29 مايو/آيار، وذلك بزهراء إنشاص استراحة الملكفاروق_الأول ، بالشرقية على بعد 60 كيلومترا شمال شرق القاهرة.

وقد شارك فيها كل من الأمير عبد الله الأول ممثلا عن إمارة شرق الأردن التي تأسست بعد الانتداب البريطاني على فلسطين، والأمير سعود بن عبد العزيز آل سعود ولي عهد المملكةالعربيةالسعودية ، وسيف الإسلام إبراهيم بن يحيى حميد الدين نجل إمام اليمن يحيى حميد الدين، وعبد الإله بن علي الهاشمي الوصي على عرش العراق، وبشارة الخوري أول رئيس للجمهورية اللبنانية بعد الاستقلال، وشكري القوتلي رئيس سوريا.

حفت القمة بالاحتفالية حيث صدر بمناسبة انعقادها طابع_تذكاري بعدة نسخ، كتب عليه "اجتماع ملوك ورؤساء الدول العربية" وحمل في كل نسخة صورة لأحد المشاركين من الملوك والرؤساء.

وقد جاءت القمة بكافة الطقوس الرسمية التي تتبع مثل هذه الاحتفالات من الاستقبالات في المطارات لرؤساء لوفود إلى كافة البروتوكولات المتبعة، وأظهرت برغم بساطتها دقة في التنظيم.

لم يصدر عن تلك القمة أي بيانرسمي فقط اكتفت بمجموعة من القرارات وكان أهمها مساعدة الشعوبالعربية المستعمرة على نيل استقلالها، حيث إن كثيراً من الدول العربية لم تكن قد تحررت من المستعمرين بعد.

كذلك دعت القمة إلى جعل قضية فلسطين في قلب القضايا القومية، باعتبارها قطرا لا ينفصل عن باقي الأقطار العربية، وأكدت على ضرورة الوقوف أمام الصهيونية ، باعتبارها خطرا لا يداهم فلسطين وحسب وإنما جميع البلاد العربية والإسلامية.

ودعت القمة إلى وقف الهجرة_اليهودية وقفا تاما، ومنع تسرب الأراضي العربية إلى أيدي الصهاينة، والعمل على تحقيق استقلال فلسطين، ويلاحظ أن الموضوع الفلسطيني كان طاغيا على القمة حيث كان هو صلب جدول أعمالها.

كذلك أكدت القمة على اعتبار أي سياسة عدوانية موجهة ضد فلسطين تأخذ بها حكومتا أميركا و بريطانيا هي سياسة عدوانية تجاه كافة دول الجامعة العربية، ودعت إلى الدفاع عن كيان فلسطين في حالة الاعتداء عليه ومساعدة عرب فلسطين بالمال وبكل الوسائل الممكنة.

وفي جانب آخر، أكدت أول قمة عربية على ضرورة حصول طرابلس الغرب على الاستقلال، ودعت بشكل عام إلى العمل على إنهاض الشعوب العربية وترقية مستواها الثقافي والمادي، لتمكنها من مواجة أي اعتداء صهيوني داهم.

ومنذ أول قمة حتى يومنا هذا ، باتت القضية الفلسطينية الورقة الثابتة بين القضايا العربية، وأصبحت محوراً يتصدّر البيان الختامي .
أمل الكردي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :