facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





من دون فلترة


الاب رفعت بدر
20-07-2019 12:40 AM

من «دون فلترة»، جاءت مقابلة جلالة الملك عبدالله الثاني مع ثلاث شابات أردنيات، لتبيّن أنّ الإعلام لم يعد محصورًا بهيئات أو شخصيات معينة، مع الاحترام لكلّ وكالاتنا المحلية أو العاملة في بلدنا، لكنّ الفرصة التي أتيحت للطالبات الجامعيات ليست «الفرصة الأخيرة» وسيكون لها العديد من التبعات، لاستحداث نهج إعلامي جديد في بلادنا يقوم على المصارحة والمكاشفة ونقل الحقيقة كما هي من «دون فلترة».

والمصطلح «دون فلترة» استخدمه جلالته في معرض الحديث الأبوي الراقي، وذلك ردًا على سؤال الطالبة أروى السرحان: هل سبق أن أخبرك أحد بأننا لا نتخيّل أنّ «الملك إنسان عادي يعيش حياة مثلنا؟» فقال جلالته انّه يسمع هذا الكلام من الأطفال الذين يقولون ما في قلوبهم «دون فلترة» أي ببراءة وعفوية وفطرية وإحساس بالأمان ودون بروتوكولات ورسميات بين الأبناء وأبيهم.

رجعت إلى القاموس، فوجدت الكثير عن معاني الفلترة أو Filtration وبالمناسبة هي بالعربيّة الترشيح أو التصفية، وهي عملية ميكانيكية تفصل مواد صلبة غير ذوابة من الموائع والسوائل، ولا تسمح للمواد الصلبة بالمرور. وبالمعجم: الفلترة هي الترشيح بمعنى تنقية السائل وتخليصه من الشوائب، وفي المعنى الذي استخدمه جلالته عن أحاديث الأطفال هي البراءة وبناء العلاقات الإنسانية الصافية البعيدة كل البعد عن شوائب ومصاعب ومصائب العلاقات الانتهازية أو «المصلحجية» كما يُقال بلغتنا الدارجة.

والشوائب في علاقات البشر قد أصبحت كثيرة ومعقدة، ومنها حبّ الظهور، وبالأخص عبر السوشال ميديا، والمصالح التجارية أو السياسية أو الشخصية في الحياة الاجتماعية، والرغبة في الحفاظ على «البريستيج» والجاه الذي لا يُباع ولا يشترى، والمصالح الفئوية والعشائرية الضيقة، والتعصّب بأشكاله وألوانه كافّة، والمراءاة والنفاق و«الكذب» الذي قال جلالته بأنه ينزعج منه كثيرًا.

المقابلة والمصطلح، بدون فلترة، هي صفة جديدة ومنهج جديد في التعامل بين القيادة والشعب، ولا أخال أحدًا يعترض أن بعد اللقاء الملكيّ ثمّة قرب أكثر من المواطن من جلالته، كما أنّ هنالك دعوة إلى عدم وضع الفلاتر في علاقاتنا الاجتماعية. دعونا نجرّب علاقات انسانية عفوية بدون فلترة: على سبيل المثال: أرسل لأخيك رسالة محبة بدون مناسبة رسمية وبدون مجاملة. تكلّم بالهاتف مع صديقك بهدف الاطمئنان عليه بدون مصلحة. اكتب «بوست» على السوشال ميديا، بعيدا عن رواسب حب الظهور والمشاكسة... هي تمارين صباحية ستساعد بلا شك على العلاقات السليمة والصحيّة والبنّاءة.

دعونا نعود في علاقاتنا مثل الأطفال، فنتحدّث بعضنا الى بعض، بدون فلترة. ما رأيكم؟

الراي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :