facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ميسلون بعد 95 سنة مأساة نهضة


د.بكر خازر المجالي
22-07-2019 11:29 AM

التاريخ المؤسف والحزين والكارثي يبدو دائما قريبا من الذاكرة ويعيش ويعشعش في اذهاننا ، ومعركة ميسلون التي مضى عليها 95 عاما هي في ذاكرة قصة النهضة العربية والدولة ..

حين اقام الملك فيصل الاول الدولة الكاملة باسم المملكة العربية السورية واعلنها رسميا في 7 آذار 1920 ، انما كانت هذه هي الدولة التي نسفت مخطط وعد بلفور ومحطط اتفاقية سايكس بيكو ، حين اكدت وحدة بلاد الشام ونأسيس مجلس عموم سوريا المنتخب وفيه تمثيل لكل الشرائح السكتنية في سوريا والاردن ولبنان وفلسطين وحتى انه كان هناك ممثلين اثنين لليهود في هذا البرلمان ، واقر مجلس عموم سوريا الدستور ونظام التجنيد والراية والعملة وكل القوانين ، ولكن تحرك الجنرال غورو قائد القوات الفرنسية في الشرق ضد هذه الدولة وكان سيناريو الانذار الجائر للملك فيصل ليتبع الانذار الحشد والهجوم وكان اللقاء في ميسلون يوم 24 تموز 1920.

انتهت المعركة بصورة درامية سريعة ، وخرج الملك فيصل الى درعا ثم حيفا ومن بعد الى ايطاليا ثم استقر في لندن .
كتب ساطع الحصري عن ميسلون ووصف الاحداث ما قبل وبعد الاحداث ،وكتب محي الدين السفرجلاني بكتابه " كارثة ميسلون " واصفا ما جرى بالمأساة.
ميسلون التي استشهد قائد الجيش فيها يوسف العظمة ، هي معركة مفصلية في تاريخ العرب ، فقد وضعت حدا لنظام الوحدة العربية ، واقتلعت اية مقاومة عملية لوعد بلفور واتفاقية سايكس بيكو ،تلك التي تستمر تداعياتهما حتى الان .
مشروع المملكة العربية السورية كان مشروعا نهضويا عربيا وحدويا الى ان دخلنا بعده في مرحلة التشرذم ، ومحاولات البحث عن النهضة والوحدة بصيغ جزئية ومسميات قطرية مختلفة .
ميسلون الذاكرة السوداء في صفحات التاريخ العربي والشاهد على ان الجميع يخشى اي مشروع وحدوي عربي ، فقد قاوم الجميع مثلا وحدة الضفتين عام 1950 ، وانتهى مشروع الاتحاد العربي بين العراق والاردن عام 1958 بنهاية دموية اجرامية ، بمعنى ان المشروع الهاشمي هو مشروع عربي حدوي ، بدأت مقاومته من ميسلون الى جريمة 14 تموز الى اجبار المغفور له الملك الحسين على اتخاذ قرار فك الارتباط الاداري والقانوني مع الضفة الغربية لتخرج هذه الضفة من مظلة دولة هي عضو في هيئة الامم المتحدة وتنظر الى الضفة الغربية كأرض محتلة ،لتخرج الى دولة لا زالت تبحث عن مقعدها في الامم المتحدة ولتصبح الضفة الغربية كأرض كانت ذات سيادة اردنية الى ارض بلا سيادة متنازع عليها وننظر الى يوم تحقيق دولة فلسطين الكاملة لاقرار الحق الكامل .
ميسلون هل هي بدء الكارثة وتحطيم االمشروع العربي النهضوي ؟
هل هي المأساة التي انزرعت فينا لتكون هي الطابع الذي يصبغ الاختلاف فينا ؟
ميسلون الذكرى ولكنها هي البطولة للقائد يوسف العظمة وللملك فيصل الاول الذين كانوا يدركون النتيجة ولكن ابت عزة النفس العربية الا ان تحمل السلاح الذي يجب ان يكون دائما مشرعا .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :