facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





صورة .. بالعامية


أمل الكردي
27-07-2019 09:38 PM

في السنوات الأخيرة أصبحت حياتنا صورة تتكلم عن واقع مزيف وكاذب حيث جزء كبير من حياتنا محل اهتمام الجميع .
بل أصبحت روتين يومي للتواصل مع الجميع سواء البعيد او القريب .

أصبح العالم فوقعة صداقات لا تقيدها قيود سياسية أو اجتماعية او دينية او لغوية ...الخ يخصصون هذا الوقت أكثر ما يخصصونه للحياتهم الخاصة أو للأصدقائهم الفعليين ,تغيرات أجتماعية من خلال هذه المواقع حتى أصبحت تسمى المنابر الأعلامية للذين يرغبون بث رسائلهم سواء كانت خاصة أو غيرها .

وقد صنفوا هؤلاء الى عدة فئات منهم من يظهر بأسمائهم الحقيقية او المزيفة ومنهم من يشير الى أعمالهم او مدنهم التي يقطنو بها دون أدنى تحفظ, لتوصيل رسائلهم المختلفة سواء الثقافية والعلمية ومنهم الاساتذة والاعلاميين والطلاب ...الخ .

وهؤلاء الشخصيات التي تتقمص شخصيات وهمية وينشرون صور لغيرهم وبعضها مزيفة وبعضها تقليدية مكررة ويحتفظون بالنسبة القليلة من شخصياتهم الواقعية .

أما الفئة الغريبة التي تنتحل شخصيات ذكورية وهم أناث او العكس لأغراض مختلفة بعيدة كل البعد عن الاخلاق .

أو من أجل أسباب سياسية يستخدمونها للتلاعب بمشاعر الأخرين لأسباب كيدية أو من أجل الحاق الضرر بالأخرين .

وظاهرة تقمص الشخصيات فهي موجودة منذ عدة قرون فهناك الشعراء والكتاب ...الخ ينتحلون الشخصيات لأسباب ذاتية وبعيدة عن الشخصيات الوهمية وهناك الشخصيات الأفتراضية التي أنشئت العلاقات الراقية البناءة ذات وجهات نظر وفكرية .

ولكن بالنهاية إن استعمال الهويات المزيفة في مواقع التواصل الأجتماعي يجب أن تتحلى بالأخلاق الحميدة والابتعاد عن الضرر بالأخرين وأن تستخدم هذه التقنيات لبناء أهداف راقية وأستعمالها بعكس ذلك تدل على عدم الثقة او عدم القدرة على أظهار شخصياتهم الحقيقية أو كما يردد البعض إن العادات والتقاليد في بعض المجتمعات وخاصة العربية لا يستحسن أظهار البعض من أجل أسباب سياسية او الهروب من أنظمة قمعية لا يتاح لها البوح بأفكار سلبية او إيجابية حسب وجهات النظر المختلفة او الأهداف.

وبالنهاية أصبحت حياتنا صورة واقعية او تقليدية او مزيفة او مسروقة لعلى ياتي يوم ونرتقي ؟؟؟؟؟.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :