facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





القدس في العهد الأردني


محمد يونس العبادي
05-08-2019 10:49 PM

مرّت على القدس في عهود مضت في زمان اليبوسيين والفراعنة والآشوريين والبيزنطيين، والعهود الاسلامية.

ومن بين أزمانها، زمانها الأردني الممتد، وخاصة خلال الفترة ما بين عام 1948م وحتى عام 1967 م، هذا العهد الذي لم يدرس بعد، وبقيت الكتابات فيه مقتصرة على الأعمار الهاشمي (على أهميته).

ولكن، العهد الأردني في هذه السنوات يتميز بتوفر الوثائق والصحف التي كانت تصدر، بالرغم من الحاجة إلى كتابات متكاملة ورصينة تغذي الذاكرة الجمعية للمقدسيين وغيرهم، في ما تمر به من ظروف المدينة اليوم.

وأيضاً، هذه المرحلة بحاجة إلى اعادة قرأة من خلال الوثائق تبرو الدور الاردني والجهود الني قام بها لإعادة بناء هذه المدينة التاريخية والدينية، خاصة أن الجيش العربي حافظ على القسم الشرقي لمدينة القدس عام 1948 وبذلك انقسمت المدينة إلى القدس الشرقية والقدس الغربية.

وورث الأردن مدينة أتت الحرب على معظم أحيائها وعمرانها، نتيجة المعارك التي دارت فيها ودمرت الكثير من معالم المدينة، أبرزها: الكلية العربية وكلية الأمة وخسائر بالقطاع الصحي والخدمي وأصبحت مدينة تفتقر الى الخدمات ووصفت بأنها مدينة منكوبة وبعد سنة ونصف من انتهاء الحرب عام 1950م.

كما تعرضت المدينة الى عاصفة ثلجية زادت من الاضرار التي أصابت مبانيها ومعالمها.

و القدس كغيرها من المدن الفلسطينية استضافت العديد من اللأجئين من المدن الداخلية وكان لها نصيب الأسد منهم حيث ارتفع عدد سكانها حوالي النصف فشرعت الحكومة الاردنية بعمليات الأعمار بكل مناحي الحياة.

فمثلاً في قطاع التعليم يؤرد المؤرخ عارف العارف (1958م) وجود 46 مدرسة في مدينة القدس اضافة الى بناء الملاعب وإنشاء المكتبات العامة والعناية بالحالة الصحية.

وتم إعادة أعمار المستشفيات وإعادة الكهرباء للمدينة ومساعدة اللاجئين واعادة تأهيلهم والاهتمام بطرق المواصلات والكثير من اعمار المدينة، بحيث تم خصصت الحكومة عام 1957م 161.500 دينار وهو مبلغ ضخم في ذلك الزمن لاقامة المشاريع الضرورية .

ووردت هذه المشاريع في خطة البلدية والموثقة في كتاب رئيسها روحي الخطيب بتاريخ 671957م والتي تأتي على ذكر معالم في المدينة مثل: قصر الملك على الرغم من أنه بناء مستأجر وقد استخدمه الملك عبد الله الاول بن الحسين ومن ثم الملك حسين بن طلال (طيب الله ثراهما) وهو يعود لعائلة القطب وبقي حتى بداية عام 1967م، حيث تم المباشرة ببناء قصر للملك الحسين بن طلال في منطقة تل الفول في بيت حنينة ولم يستكمل وما تزال معالمه لغاية الان.

فالعهد الاردني الذي بدأ بمؤتمر شعبي في أريحا الاول من كانون الاول عام 1948 والذي جاء عقبه مؤتمر عقد في عمان بنفس العام واتخذ قرار وحدة الضفتيين تحت الحكم الاردني ووافق عليه الملك عبد الله الاول فوراً وأصبحت المملكة الاردنية الهاشمية تتكون من ضفتين الغربية والشرقية وأجريت فيما بعد انتخابات عام 1950 أكّد ان القدس هي حاضرة أردنية، ووجدان ديني وطني.

وما زال أثير الاذاعة الاردنية محفوظاً في ذاكرة ذلك الجيل عندما كان يقول المذيع هنا اذاعة المملكة الاردنية الهاشمية من عمان والقدس.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :