facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





اخلاص بين مطرقة العذاب وسندان القانون


م. وائل سامي السماعين
06-08-2019 12:17 AM

قامت قناة المملكة قبل عدة ايام بمتابعة قضية بثتها قبل ستة اشهر, متعلقة بمعاناة الطفلة اخلاص مريان ذات الخمسة عشر ربيعا, حيث خصصت حلقة بعد الخبر حول اخر التطورات في امكانية زراعة كليتين لها , فقد عانت طوال حياتها من تكرار غسيل كليتيها ثلاث مرات اسبوعيا لمدة اربع ساعات في كل مرة منذ ولادتها , بسبب الفشل الكلوي الذي تعاني منه.

الطفلة اخلاص بحاجة الى زراعة كلى، حسب التقرير الطبي الصادر من مستشفى الملكة رانيا العبدالله للأطفال, وفي العادة يكون احد المتبرعين من الاقرباء. وكما وصف الطبيب المسؤول في وزارة الصحة , لم يعد تطابق الانسجة مهما, لان هناك ادوية تعطى للمريض في مثل هذه الحالات تسمى مثبطات المناعة ,اي لمنع جسم المتلقي من مقاومة الجسم الغريب , ولهذا يمكن لاي شخص خارج دائرة الاقرباء بالتبرع باحدى كليتيه لاخلاص طالما ان زمرة الدم متطابقة.

اخلاص وجدت من يتبرع لها من خارج دائرة الاقرباء, ولكن اللجنة المعنية رفضت السماح بهذا التبرع ,لانها تعتقد ان هناك شبهة تجارة بالاعضاء , فهذا كما تقول اللجنة يتعارض مع القانون الاردني و الفتوى الشرعية المتعلقة بالانتفاع باعضاء الجسم من المتبرعين.اخلاص وغيرها من الكثيرين قد تلاقي نفس مصير ستيف ليسين الذي قضى حياته في خدمة بلده ، وتطوير أنظمة الرادار للمساعدة في إنقاذ حياة الجنود الأميركيين, لكن عندما احتاج إلى زرع عضو لإنقاذ حياته ، فقد حرمه القانون من ذلك.

لدينا حوالي 4500 حالة فشل كلوي منهم 170 طفلا , ويقضي كل منهم حوالي 720 ساعة غسيل كلى في السنة , اي حوالي 90 يوم اعمال شاقة متواصلة . و تقدر تكلفة غسيل الكلى السنوية على خزينة الدولة بحوالي 45 مليون, اي 900 مليون دينار خلال عشرين سنة. اما زراعة الكلية , فتقدر تكلفتها بحوالي 8000 دينار, وهذا يعني ان اجمالي تكلفة زراعة الكلى لجميع المرضى تقدر بحوالي 36 مليون دينار, وبمقارنة تكلفة الزراعة والغسيل خلال عشرين سنة نجد ان الفارق هو 864 مليون دينار ,حوالي 43 مليون دينار توفير مالي سنوي على الخزينة.

يوجد هناك توجه في الولايات المتحدة الامريكية لتغير قانون التبرع بالكلى ,وذلك بتقديم حافز مالي كهدية ,لمن يقوم بالتبرع باحدى كليتيه لانقاذ اخرين ضمن اجراءات رقابية منظمة . فهل يمكن انقاذ حياة اخلاص وغيرها من 170 طفلا كاولوية قصوى , وذلك بتسهيل التبرع بالكلى لها ولباقي الاطفال, في حال وجد متبرعين من داخل الاردن ضمن اجراءات رقابية تشرف عليها الحكومة, فنحن نريد وقف معاناة هؤلاء الاطفال.

waelsamain@gmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :