facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





« مــــــي وزيـــــــــت »


احمد حسن الزعبي
26-10-2009 04:00 AM

تعميم الدكتور نبيل الشريف - وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال - الأخير لا يكفي ، فالطلب بعدم بث برامج المعالجة بالأعشاب دون ارتباطه برادع وعقوبة يبقى مجرد نصائح وتمنيات ترمى في الأدراج شانه شان عشرات الكتب الرسمية التي تصل هذه القنوات ..لا بد من إجراءات قانونية تتخذ بحق هذه المحطات تصل الى الاغلاق وسحب التراخيص منها..فالتجاوز الذي يحدث لا يمكن السكوت عنه بأي حال من الأحوال، كما لا يمكن ان نترك المواطن فريسة سهلة ''لمشايخ'' مزيفين يمارسون النصب والاحتيال تحت غطاء البركة والدين..

منذ صدور التعميم ،وأنا أتحرى القنوات التي تبث برامج التداوي بالأعشاب هنا في الأردن، فوجدت مصائب حقيقية لا يمكن ان تصنف تحت أي مبرر بأنها وسيلة اعلام ، هي مجرد''خشش'' شعوذة إعلامية يديرها تجار ومحتالون، يبتزون كل غريق بسقمه ليتعلق بقشة الشيخ ''المبروك''.

إحدى هذه القنوات،تبث برنامجا ليليا ، حيث يتلقى ''الشيخ''- هكذا لقب نفسه،وهو بالمناسبة حليق اللحية والشارب يضع ''جل'' على رأسه في نهاية الثلاثينات من عمره- عشرات المكالمات من دول عربية فقيرة طبيا ، ومن داخل الأردن، معظمها تتعلق بأمراض مزمنة وحالات مستعصية، فيلعب ''الشيخ''على وتر العاطفة من خلال رفع وخفض ذبذبات الصوت.. ثم يطلب من المريض ان يحضر ''ماء معدني'' و''زيت'' ثم يلقنه كلمات..التوكل والشفاء..بعدها يطلب منه شرب الماء والدهن بالزيت..لمدد تتراوح من اسبوع الى شهر، كل حسب حالته وحسب مزاج ''الشيخ''..علما ان دقيقة الاتصال الواحدة بأربعة دنانير ومن يعاني اكثر من مرض يعطيه رقمه الخاص المخصص من الاتصالات ذات الكلفة المرتفعة ايضا..

أول أمس ذهلت عندما اتصلت به إحدى المشاركات شاكية للشيخ بان ابنتها بلغت من العمر ''28'' عاما ولم تتزوج بعد ..فما كان من (الشيخ) الا ان قال لها ''جاهز المي والزيت'' ثم بدأ بتلقين كلماته ونصحها ان تشرب الماء لمدة شهر.. وأخرى قالت انه أصيبت بجلطة أثرت على جانبها الأيسر..فما كان منه إلا أن قال ''جاهز المي والزيت'' ثم ''نبطها'' كلمات التوكل والمسد وأمرها ان تستمر على الزيت لمدة شهر كامل..ومن المعروف طبيا ان من يصاب بالجلطة يحتاج الى 3 اسابيع حتى يستعيد حركة اليدين والرجلين الطبيعية..ثم اتصل آخر من بلد شقيق وقال له :عندي ''شريان'' مسكر..فقال له: ''المي والزيت''...وآخر ''ديسك'' برضه ''مي وزيت''..وحالة أخرى ''بهاق''..اشمط ''مي وزيت''...وأنا على يقين لو اتصل أحدهم وقال له: ان ''سيارته بتقطع'' لقال له احضر ''المي والزيت'' وامسح على ''البودي'' 3 مرات باليوم وستتعافى ''البواجي'' بإذن الله، وما الغرابة في ذلك ما دامت الدقيقة بأربعة دنانير والحسابة بتحسب...

و(شيخ) آخر له قناة متخصصة تبث برامج عن الرقيا وعلاج المس والتداوي بالأعشاب..ويظهر حالات- مدفوعة الأجر- على انها شفيت على يده تدعو الناس الى نبذ المركبات الكيماوية واللجوء الى ''حشائش الأرض''..طبعا كل هذه خشش الشعوذة الاعلامية تحمل تراخيص من هيئة المرئي والمسموع وتبث من خلال فضائنا الأردني الرحب..

** ارجو من الحكومة ممثلة بوزارة شؤون الإعلام ، ان تتخذ موقفا حازما تجاه هذه البرامج قبل أن يأتي يوم وتجدوا كل الشعب ''بيخلط مي وزيت''..



ahmedalzoubi@hotmail.com

الراي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :