facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تظاهرات "هوتغ كونغ" تنتقل إلى المدن الكندية


18-08-2019 08:49 AM

عمون- شارك آلاف الأشخاص في مدن كندية بينها فانكوفر وتورونتو وكالغاري السبت بعدد من التظاهرات دعما للمطالبين بالديموقراطية في هونغ كونغ أو لتأييد الصين، حسبما ذكر مصور من وكالة فرانس برس ووسائل الإعلام الكندية.

وذكر مصور فرانس برس أن آلاف المتظاهرين المؤيدين للديموقراطية أو للحكومة الصينية تجمعوا أمام محطة لقطارات الأنفاق في وسط في فانكوفر (مقاطعة كولومبيا البريطانية) التي تضم جالية صينية كبيرة.

ولم تجر صدامات بين المشاركين في التظاهرتين الذين ارتدوا قمصانا سوداء أو حمراء وفصلت بينهما الشرطة. وردد متظاهرون "نحب هونغ كونغ"، ورد آخرون "نحب الصين".

وقال طالب في الحادية والعشرين من العمر كان يرتدي قميصا أحمر، لإذاعة كندا "هونغ كونغ تابعة للصين ويجب ألا تحاول الانفصال عنها".

من جهته، دان جويل وان منظم التظاهرة المؤيدة للديموقراطية "حملة التضليل الصينية" وشدد على حق سكان هونغ كونغ في التظاهر.

وفي تورونتو (أونتاريو) كبرى مدن البلاد، ذكرت وسائل إعلام محلية أن مئات الأشخاص من المعسكرين تظاهروا في أجواء من التوتر في وسط المدينة السبت.

وقالت غلوريا فونغ التي شاركت في تنظيم التظاهرة المؤيدة للديموقراطية ورئيسة مجموعة "كندا هونغ كونغ لين"، لإذاعة كندا "حصلنا على تصريح من الشرطة لتنظيم مسيرة سلمية، لكن قبل أن نبدأ كانت هناك تظاهرة مضادة للمعسكر المؤيد للصين".

وأضافت لقناة "سي تي في" الكندية "هذه هي كندا. نملك حقا دستوريا في حرية التعبير ولا أحد يمكنه انتزاعه".

وذكرت شبكة "سي بي سي" أن الشرطة تدخلت لحفظ النظام السبت في كالغاري (مانيتوبا غرب كندا) حيث جرت صدامات بين مشاركين في تظاهرتين للمعسكرين.

وقال كين تانغ المتظاهر المؤيد للمحتجين في هونغ كونغ للشبكة التي تبث باللغة الانكليزية إن المتظاهرين المؤيدين للحكومة الصينية "لا يفهمون مفهوم الديموقراطية والحرية والحقوق". (ا ف ب)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :