facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





فرن ألماني يحول الحفاضات المستعملة إلى طاقة


21-08-2019 06:13 PM

عمون - يعكف مهندسون وفنيون ألمان على تطبيق اختراع جديد خاص بأول فرن يعمل بالحفاضات المستعملة في أوروبا لتوليد الطاقة بطريقة آمنة بيئيا. الفرن يستهلك 8 ملايين حفاضة سنويا والمؤسسة المشغلة لهذا الفرن تتوقع تحقيق أرباح عالية.

تجري الاستعدادات على قدم وساق لتطبيق اختراع جديد خاص بأول فرن يعمل بالحفاضات المستعملة في أوروبا يُبنى لحساب مؤسسة ليبيناو، وهي مؤسسة تهتم بالمشاريع الإنتاجية الصديقة للبيئة، التي تقوم بتشغيل مصحات في أقصى جنوب غرب ألمانيا. وتشعر الممرضات والقائمون على رعاية المرضى في تلك المصحات الخاصة بالمعوقين وكبار السن بالفخر من أن كل حفاضة مستعملة يمكن أن توفر طاقة.

ويقول ماركو ناورتس كبير الفنيين والمشرف على حجرة الفرن بالمقر الرئيس للمؤسسة في ميكلينبورن القريبة من بحيرة كونستانس الألمانية: "عندما يبدأ هذا الفرن بالعمل فإننا لن نكون بحاجة لأي غاز أو بترول في المبنى". ويستهلك الفرن (المصنع) الذي يعلو لارتفاع 11 مترا 8 ملايين حفاضة سنويا. ويستطيع هذا المصنع وبصورة مستمرة إزالة مخلفات 12 ألف مريض ممن فقدوا القدرة على التحكم في عملية الإخراج وليس ثمة مخاطر من توقف الإمدادات، كما يقول القائمون على هذا المشروع.

عملية التصنيع

يتم جمع الحفاضات المستعملة في حقائب بلاستيك تصل في شاحنات للقمامة محكمة الإغلاق. يقول ناورتس "لن تشم رائحة أي شئ هنا " شارحا عملية حرق " الوقود"، حيث تقوم مراوح ضخمة بإبعاد أية روائح. ويقول مهندسون إن متوسط نسبة البلل تبلغ 58 في المئة ويمكنها أن تطلق كم من الطاقة يعادل ما ينتجه خشب الشجر الرطب. وعند درجة حرارة 910 درجة فإنها تحترق في ثوان معدودات. وتستخدم المؤسسة الطاقة في تسخين المياه وفي عمليات غسيل المفروشات وعمليات التدفئة.

منافع اقتصادية

وبحسب تقديرات ناورتس فان التكلفة الإجمالية للمصنع - مستودع "الوقود" والأنابيب الجديدة - تصل إلي 3 ملايين يورو. والأجمل من كل ذلك أن ليبناو تتوقع أن تحقق أرباحا من وراء الحفاضات، حيث تتقاضي رسوما من الشركات القائمة على إدارة المصحات للتخلص من الفضلات. وهذه الرسوم أقل من تلك التي تتقاضاها المكبات أو الشركات التجارية للتخلص من القمامة. كما تم تصنيع وسائل نقل خاصة لنقل الحفاضات من المكب إلي الفرن.

وعلى الرغم من فكرة هذا المشروع الرائدة إلا أن القائمين على المصنع فوجئوا بصعوبات قانونية في عمليات الترخيص لأن القانون الألماني لا يتضمن بندا لاستخدام الحفاضات كوقود، حيث تم التغلب عليها باعتبار الحفاضات أنها تحتوي على عناصر عضوية يجيز القانون توظيفها كمصدر للطاقة.

المصدر:DW




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :