facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ابو عودة: بعد الجولان من يمنع اسرائيل عن غور الأردن!


11-09-2019 01:24 PM

* ابو عودة: يحق لنتنياهو الاستهتار بالعرب والقوانين الدولية

عمون - عبدالله مسمار - وصف رئيس الديوان الملكي الاسبق ووزير الخارجية الاسبق عدنان ابو عودة اعلان رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو فرض السيطرة على غور الاردن وشمال البحر الميت وضم المستوطنات بالضفة الغربية بالاستهتار بالعرب.

وأكد ابو عودة لـ عمون أن اعلان نتنياهو ليس استهتارا بالعرب وحسب بل بكافة القوانين الدولية، قائلا: "من حقه ان يستهتر بالجميع طالما معه ترامب".

وقال إن ترامب مكنه من ضم الجولان السوري المحتل سابقا، والذي له ذات الصفة القانونية لاراضي غور الاردن وشمال البحر الميت بوصفها اراض محتلة بحسب القانون الدولي، الا ان ساكنا لم يتحرك، فماذا سيمنعه عن بقية الاراضي والمستوطنات؟.

واضاف ان غور الأرد يشكل 30% من اراضي الضفة الغربية أي ثلث الضفة، مشيرا الى خطورة تهجير سكانها بعد ضم هذه الاراضي، مبينا أن المشروع الاسرائيلي لن يرضى ببقاء السكان.

وأوضح ابو عودة أن هذا الأمر يجعل الأردن في واجهة التحدي، متساءلا: أين سيذهبون بالسكان؟

وقال إن ضم الاراضي وتهجير سكانها أمر مرتبط بصفقة القرن الامريكية، والتي يرى أن لا شق سياسيا فيها وانما هي خطة سلام اقتصادية كما اعلنها الامريكيون ولا علاقة لها بالسلام السياسي.

واضاف ان الربط هنا هو تأمين عمل وحياة اقتصادية للسكان الذين سيغادرون اراضيهم، ولن تقبل اسرائيل ببقاء أكثر من 25% منهم في مكونها الاجتماعي الذي تريده أن يكون يهوديا فقط.

واشار الى ان المشروع الاسرائيلي يعتمد على عنصرين رئيسيين الاول هو الارض والتي فرضت سيطرتها عليها عام 1967 عندما احتلت كامل الارض، اما الثاني هو السكان، وهذا ما يعمل من اجله الاحتلال الى اليوم.

وقال ابو عودة: "نحن نعيش المشروع الاسرائيلي يوما بيوم، في كل يوم يضع الاحتلال حجر بمشروعه الاستيطاني عبر توطين اشخاص جدد من المهاجرين اليهود".

وعن المواجهة العربية أكد ابو عودة أنه لا يوجد أي نوع من المواجهة قائلا: "نحن نذهب الى الامم المتحدة حيث الفيتو الامريكي حاضرا، ونشتكي على الاحتلال".




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :