facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نزيره الفاعوري .. ناشطة أردنية تطلق مبادرة سلام ومحبة عالمية


22-09-2019 02:44 PM

عمون - يحتفل العام اليوم بـ"اليوم العالمي للسلام" الذي يأتي للتذكير بأهمية السلام ونبذ الحروب والصراعات لتحقيق الرفاه والتنمية المستدامة وسعادة الشعوب، وكل البشر دون تمييز بين أديانهم أو أعراقهم وثقافاتهم ولغاتهم ومعتقداتهم ...انه يوم انساني بإمتياز ويشكل صرخة في وجه الحروب والقتل والتدمير والارهاب الذي يضرب العديدمن الدول حول العالم.

رسالة سلام أردنية

وفي اليوم العالمي للسلام قامت الناشطه الشبابيه نزيره ابراهيم الفاعوري بعمل اكبر رسالة سلام في العالم تحتوي على عشرين مليون كلمة سلام وبكل اللغات الناطقه على وجه الارض ومنها ثلاثة مليون كلمة سلام مكتوبة بخط اليد ...كتبها اكثر من ستين الف شخص ومن مختلف جنسيات العالم ممن يعيشون على ارض الاردن بلد السلام ،كما وتحتوي على نصوص من القرآن والتوراه والانجيل تبين ان السلام هو حوار ونداء كل الاديان.

بدأت نزيرة العمل في مبادرتها كما قالت عام الافين وثلاثة عشر من خلال التوجه الى الجامعات ومديرات التربيه والتعليم للحصول على الكتب الرسميه للدخول الى المؤسسات التعليمه ونشر لفكرة السلام وجمع كلمات السلام ..واستمر البحث عن جهات داعمه سنوات حتى استطاعت البدء بجمع الكلمات من المجتمع المحيط وبكل المناسبات نهاية عام 2015 .

كلمة في القلوب

تقول الفاعوري حول أهداف مشروعها:
رسالتي الى والمغزى من رسالة السلام هو ان حياة الإنسان كلها عبارة عن وعيه ..عن نظرته لذاته وحديثه مع نفس والعبارات التي يستخدمها ويررددها داخل قلبه وقد اثبت العلم الحديث اثر كل كلمة على النفس البشريه والعمل معها او ضدها

اثبتت الدرسات الحديثه ان الكلمه هي التي تشجع وتحفز وتقوي ومن هنا اخترت تلك الكلمة لتتردد في قلوب الالا ف الناس واسعى ان تتردد في قلوب جميع البشر ليعم السلام كل العالم ..هذا حلمي وذلك ما اسعى اليه ..واتمنى ان الاقي الدعم في بلدي كشابه اردنيه.

تعزيز المثل العليا

يحتفل سنويا باليوم الدولي للسلام في كل أنحاء العالم في 21 أيلول/سبتمبر. حيث خصصت الجمعية العامة هذا التاريخ لتعزيز المثل العليا للسلام في الأمم والشعوب وفي ما بينها.

واعتمدت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة 17 هدفا للتنمية المستدامة في عام 2015 لما أدركته من أن بناء عالم ينعم بالسلام يتطلب اتخاذ خطوات لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية لجميع شعوب الأرض في كل مكان، ولضمان حماية حقوقها. وتشمل الأهداف الإنمائية طائفة واسعة من القضايا، بما فيها الفقر و الجوع والصحة والتعليم وتغير المناخ والمساواة بين الجنسين والمياه والمرافق الصحية والطاقة والبيئة والعدالة الاجتماعية.

ويدعو الهدف 13 من أهداف التنمية المستدامة الذي يتعلق بالعمل المناخي الجميع إلى العمل الفوري لخفض انبعاث غازات الدفيئة المسببة للاحتباس الحراري، فضلا عن بناء القدرات على المرونة والتكيف وتحسين التعليم في مجال تغير المناخ.

وتوجد حلول منخفضة الكلفة ومناسبة للتطوير من مثل مصادر الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة التي تمكن البلدان من بناء اقتصاداتها وجعلها أكثر مرونة.

السلام والمناخ

وبتلك المناسبة كتب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش :
السلام هو محور كلّ ما نقوم به من عمل في الأمم المتحدة.ونحن نعلم أن السلام أكثر بكثير من مجرد عالم يخلو من الحروب.بل هو يعني إقامة مجتمعات مستقرة قادرة على الصمود يتسنى لكل شخص فيها التمتع بالحريات الأساسية وبسعة العيش، لا أن يجاهد من أجل تلبية الاحتياجات الأساسية.

إن السلام يواجه اليوم خطراً جديداً هو حالة الطوارئ المناخية التي تهدد أمننا وسبل عيشنا وأرواحنا.وهي لذلك محط التركيز في احتفالنا باليوم الدولي للسلام هذا العام.وهي أيضاً السبب الذي دعاني إلى عقد قمةٍ للعمل المناخي.
فهذه أزمة عالمية.ولا سبيل أمامنا لجعل هذا العالم، وهو موطننا الوحيد، عالماً ينعم بالسلام والازدهار ومأوى آمناً لنا وللأجيال المقبلة إلا بالعمل معاً كيد واحدة.إنني، في هذا اليوم الدولي للسلام، أهيب بكم جميعا: اتَّخِذوا إجراءات عملية فيما يتعلق بالمناخ؛ وطالِبوا زعماءكم بذلك.فهذا سباق يمكننا الفوز به ويجب علينا الفوز به.

موضوع اليوم العالمي للسلام هذا العام هو المناخ وأهمية المحافظة عليه يسلط الموضوع الضوء على أهمية مكافحة تغير المناخ بوصفه وسيلة لحماية السلام وتعزيزه في جميع أنحاء العالم.

وقد جاء في الصفحة الالكترونية الرسمسة للأم المتحدة:
يهدد تغير المناخ للسلم والأمن الدوليين تهديدا بينا. وتؤدي الكوارث الطبيعية إلى نزوح ثلاثة أضعاف النازحين في حالات النزاع، حيث يضطر الملايين إلى ترك منازلهم والبحث عن الأمان في أماكن أخرى. كما يهدد تملُّح المياه والمحاصيل الأمن الغذائي، مما يزيد من تأثير ذلك على الصحة العامة. وتؤثر التوترات المتزايدة في الموارد والحركات الجماهيرية في كل بلد وفي كل قارة.

لا يمكن تحقيق السلام إلا إذا اتُخذت إجراءات ملموسة لمكافحة تغير المناخ. وأشار الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في أثناء حديثه الذي وجهه إلى الشباب الماوري وشعوب جزر المحيط الهادئ في أيار/مايو في نيوزيلندا إلى أن ’’الطبيعة لا تتفاوض‘‘، وأكَّد على أربعة تدابير رئيسية ينبغي للحكومات تحديد أولوياتها فيها بما يحقيق تعادل الانبعاث الكربوني بحلول عام 2050، وهي: فرض ضرائب على المتسببين في التلوث وليس على الأشخاص؛ وقف دعم الوقود الأحفوري؛ التوقف عن بناء مصانع جديدة للفحم بحلول عام 2020؛ التركيز على الاقتصاد الأخضر، وليس الاقتصاد الرمادي.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :