facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





"أوروبا" تمزق "العمال" البريطاني من الداخل


23-09-2019 09:32 AM

عمون - يعيش حزب العمال البريطاني حالة من التمزق الداخلي، انعكس بشكل جلي، في المؤتمر السنوي للحزب، بين مؤيدي أوروبا وبين الرافضين الداعمين لبريكست، بينما يحاول الحزب التوصل إلى إستراتيجية متماسكة لبريكست تساعده في تغيير اتجاه الاستطلاعات التي تشير إلى إمكانية تراجعه في انتخابات مبكرة محتملة.

ويواجه رئيس الحزب، جيريمي كوربن، لحظة الحقيقة في المؤتمر مع استعداد بريطانيا للقرار الصعب بالخروج من الاتحاد الأوروبي في 31 تشرين الأول/ أكتوبر بعد 46 عاما من الانضمام إليه بدون خطة أو اتفاقات تجارية.

ومع ذلك فإن الخلافات المحتدمة حول أوروبا التي أدت إلى خسارة بوريس جونسون الغالبية في مجلس العموم وجعلت خيار الانتخابات المبكرة يكاد يكون حتميا، هي نفسها تضعضع اليسار.

وتتألف قاعدة الدعم لحزب العمال الذي تأسس قبل 119 عاما من مؤيدين لأوروبا يعيشون في المدن، إضافة إلى الطبقة العاملة التي رفضت البقاء فيها في استفتاء عام 2016.

وتظهر استطلاعات الرأي أن هذا الانقسام أصبح أكثر ترسخا اليوم، وهو استقطاب يزيد من تعقيد محاولة كوربن إيجاد موقف موحد.

كما أن حزب "بريكست" المناهض بشدة لأوروبا، من جهة، وحزب الديمقراطيين الأحرار المؤيد للاتحاد الأوروبي بدون تردد، من جهة أخرى، يسحبان الأصوات من حزب العمال ويضعفانه من الجانبين.

وأظهر استطلاعان للرأي نُشرا خلال عطلة نهاية الأسبوع أن حزب العمال سيخسر أمام حزب جونسون بما يراوح بين 7 و15 نقطة. ووضع الاستطلاع الثاني الحزب في تنافس كبير مع الديمقراطيين الأحرار على المركز الثاني.

أفادت الأنباء أن كبار مسؤولي حزب العمال وافقوا على مسودة سياسة لبريكست، الأحد، من شأنها أن تبقي بريطانيا في تحالف اقتصادي أوثق مع أوروبا أكثر مما قدمه الاتفاق الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء السابقة، تيريزا ماي.

ولاحقا يقوم الحزب بإجراء استفتاء ثان يتم من خلاله تخيير الناخبين بين دعم الاتفاق الجديد أو البقاء في الاتحاد الأوروبي.

ومن المتوقع أن يتم التصويت على هذه المسودة التي نقلها التلفزيون البريطاني في جلسة المؤتمر. وكان كوربن قد أشار بوضوح في وقت سابق إلى أن حزب العمال سيبقي حياده بشأن القضايا الحاسمة للسياسة البريطانية.

وأوردت المسودة أن الحزب سيقرر ما إذا كان سيقوم بحملة ترويجية لاتفاق بريكست الخاص به فقط في حال فوزه في الانتخابات العامة وتوليه السلطة.

لكن الجهود التي يبذلها كوربن لاسترضاء جناحي حزبه لا يبدو أنها تلقى رضا الناخبين قبل انتخابات مبكرة محتملة يتوقع أن تجرى في غضون أشهر.

وقال استطلاع لـ"إيبسوس موري" إن معدل الرضا عن سياسات كوربن بلغ "60-"، وهو الأسوأ لزعيم معارض منذ أكثر من 40 عاما، أي أن 16 بالمئة من الناخبين فقط يوافقونه الرأي.

وقالت المحللة في كلية لندن للاقتصاد، ساره هوبولت "هذه الإستراتيجية المتمثلة في أن يكون كل شيء لكل الناس في قضية بريكست -أثمرت جزئيا عام 2017 (الانتخابات)، لكن ليس من الواضح أنها ستؤتي ثمارها مرة أخرى".

وقال المتحدثة باسم الشؤون الخارجية في حزب العمال، إميلي ثورنبيري "يتعين علينا أن نقوم بحملات من أجل البقاء"، مضيفة "علينا أن نتوقف عن العبث".

وتتم مقاومة الضغوط على حزب العمل لرفض خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من قبل نواة مشككة بأوروبا من مؤيدي كوربن الاشتراكيين تضم أقرب مساعديه.

وهناك مجموعة تحمل اسم "مومنتوم" ساعدت كوربن على الوصول لزعامة الحزب عام 2015 حاولت بدون نجاح إلغاء منصب نائب رئيس حزب العمال المؤيد لأوروبا، توم واتسون.

واعترف كوربن لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية "علمت أنه كانت هناك مناقشات جارية حول دور نائب رئيس الحزب، ولم أكن أعرف أنه سيتم طرح هذا الاقتراح بعينه".

وأضاف "كان هناك تحرك لم يكتب له النجاح، وأنا شخصيا تدخلت".

لكن رئيس "مومنتوم"، جون لانسمان، قال إن الوقت حان لإعادة النظام إلى الحزب وللجميع كي يتبنوا حياد كوربن حيال أوروبا.

وأضاف "نحن بحاجة إلى التأكد من أن دور نائب الرئيس مسؤول أمام الأعضاء بشكل صحيح".

وسعى كوربن إلى تجاوز بريكست والتركيز على أجندة العمل التقليدية لحزب العمال مثل المدارس وسياسات المناخ.

وتتضمن بعض المقترحات التي يمكن طرحها للتصويت في المؤتمر خطة لمنح 10 بالمئة من أسهم الشركات البريطانية للعمال على مدى السنوات العشر المقبلة.

ووصفت فايننشال تايمز هذه الخطة بأنها "واحدة من أكبر عمليات التأميم في الديموقراطيات الغربية".

ويريد "مومنتوم" أيضا أن يلتزم حزب العمل بهدف الوصول إلى صفر لانبعاثات الكربون بحلول عام 2030 و"إلغاء المدارس الخاصة" في برنامج انتخابي "جذري وتحولي".

وسيتم طرح الاقتراحات المختلفة على التصويت قبل أن يختتم كوربن المؤتمر بكلمة الأربعاء.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :