facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الدبلوماسية الإعلامية في زمن الحرب


عبدالسلام بن عبدالله العنزي
11-10-2019 08:40 AM

المملكة العربية السعودية تقوم بجهود دبلوماسية استثنائية وكبيرة مؤخراً علي الصعيد الدولي برزت من خلال نشاط معالي وزير الخارجية الدكتور إبراهيم العساف في اجتماعات الأمم المتحدة في سبتمبر الماضي ولقاءاته مع القادة والسياسيين وممثلي المنظمات الدولية والذي حظي باهتمام المراقبين الدوليين ووسائل الاعلام العالمية المختلفة، كما كان أيضاً لمعالي وزير الدولة للشؤون الخارجية الأستاذ عادل الجبير نشاطاً واضحاً حين خاطب وتحدث مع الرأي العام الأمريكي والعالم بلغة سهلة وجميلة تحمل رسائل ومدلولات السياسية الخارجية السعودية وتعبر عن مدي حرصها للحفاظ على الامن والسلم الدوليين ، فهذه الانتصارات والحراك على المستوي الدبلوماسي والسياسي وفي هذه المرحلة يحتاج الي أن يسير بجانبه نشاطاً إعلامياً دبلوماسياً واقعياً ، يخاطب من خلاله الرأي العام الدولي بكافة لغاته ، يشرح ويفسر ما يقوم به المسؤولين من حراكاً مهماً وحساساً يوضح مواقف المملكة دولياً بلغة سهلة وبسيطة كما كانت لغة معالي عادل الجبير خاصة وأننا نعيش في زمن الحرب وفي زمن السرعة .

فالصراع اليوم لم يعد فقط سياسياً أو اقتصادياً بل هو اعلامياً بالدرجة الأولى، فكل النزاعات والأزمات القادمة سيكسبها من له القدرة الكبرى على توظيف الآلة الإعلامية وخاصة الدبلوماسية لصالحه ولأهدافه، وهنا تبرز أهمية الدبلوماسية الإعلامية كأداة تخدم الحراك الدبلوماسي والسياسي الذي يقوم به مسؤولي الدولة خارجياً.

في كتاب "حرب الاعلام" يوصي عضو الكنيست الإسرائيلي "نحمان شاي"رجال السياسة وجنرالات الجيش في إسرائيل، بأهمية الجمع بين التحركات العسكرية الميدانية على الأرض، وبين الماراثون المتواصل للدبلوماسيين ووسائل الإعلام، حيث يؤكد بأن إسرائيل تشهد عهدا جديدا للدبلوماسية الإعلامية. فأي عملية عسكرية أو حراك سياسي لابد أن يصاحبه حراك اعلامي على المستوي الدبلوماسي سواء كان النشاط من خلال المنظمات والهيئات الدولية أو من خلال السفارات في الخارج.

فالمملكة وهي تخوض حرباً ضد مليشيا الحوثي في اليمن لإعادته لوضعه الطبيعي ولدعم الشرعية فيه، وقيادتها للحراك السياسي المهم والقوي تجاه الأنشطة العدوانية الإيرانية في منطقة الشرق الأوسط، وجهودها في إعادة اعمار واستقرار العراق، والعمل على عودة سوريا للحضن العربي ، واستقرار وآمن مصر وعودتها قوية كسابق عهدها ، ولبنان والبحرين وغيرهم ، فالعمل العسكري والحراك السياسي والدبلوماسي التي تبذله المملكة في المجتمع الدولي كبير ومهم وحساس جداً، ومن الأجدى ان يرافقه نشاطاً اعلامياً دبلوماسياً يخرجه عن عباءة الاعلام التقليدي. فمواجهة الخصم وكسب المؤيدين وتحييد البعض يحتاج الي جهد يقوده أشخاص يجمعون بين الدبلوماسية والاعلام معاً .

فحين تملك القيادة الإعلامية الوطنية المخلصة، مدعومة بالأدوات والوسائل الكافية لديها لغة خطاب سليمة وواضحة، وأهداف محددة تسير وفق استراتيجية غير معقدة أو غير بيروقراطية، بلا أدني شك أنك حققت نصف الانتصار إن لم يكن الانتصار الكامل، وأخيراً يقول أحد المنظرين الصينين في علم الاتصال
" الحرب الإعلامية هي فن النصر دون حرب ".




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :