facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عرض خاص!


حلمي الأسمر
19-11-2009 04:02 AM

اشتر دجاجتين ، وخذ كرتونة بيض هدية ، مع كل فستان خرزة زرقاء لرد العين ، كيلو أرز إضافي عند شراء خمسة كيلو ورق عنب ، رأس بصل ناشف مع كل اثنين كيلو بطاطا ، ساعة حكي مجانية وهاتف خلوي وبوسة لحية مع كل اشتراك في برنامج "طق الحنك ولا دق العنق" ، ثلاثة اجهزة انذار مع تركيب مجاني واللص علينا ، شفاطة هواء هدية مع كل اربعة كيلو زيت قلي ، دزينة لزقات لوجع الظهر مجانية مع كل فرشتين طبيتين ، خمس دورات كمبيوتر بسعر دورة شهرية ، شهر تسوق مجاني عند شرائك ألف عبوة من قاتل الصراصير ، علبة فيزالين مجانية مع كل زوجين من الأحذية المجددة لعلاج لحس مؤخرة القدم ، ليفة حمام من الحجم العائلي مع كل خمس سجادات صلاة ، كماشة وزرادية وكمشة مسامير بدينار ونصف الدينار ، ولاعة غاز نصف مستعملة وثلاث سجائر فرط وعلبة تحاميل للإمساك مع كل كروز دخان مهرب ، عقد طلاق مجاني مع كل ثلاثة عقود زواج ، قلم روج شفايف مجاني مع كل طقم أسنان علوي ، قطرة مجانية لالتهاب العيون مع كل نظارة طبية،،.

هذه مجرد عينات عشوائية لما تطفح به صحفنا عن "العروض الخاصة" التي تحاول استدراج المشتري بكل الطرق الممكنة لمواجهة ركود تجاري لم يسبق له ان كان بمثل هذه الشراسة والايلام والديمومة ، في وقت يطلع علينا جهابذة التحليلات الاقتصادية برؤى تفيد ان الاقتصاد الكلي بخير وان الأرقام تظهر نموا كما هو متوقع (،) في حين ان الاقتصاد الجزئي (مش ولا بد) ، ولا ندري كيف يمكن ان يكون حاصل جمع السوالب موجبا؟،.

العروض الخاصة الغزيرة ، تحمل في طياتها مخاطر جمة ، فهي قد تكون من نوعية رديئة او اقل من جيدة ، وثمنها البخس يغري بالشراء ، وربما الإكثار منها ، ليكتشف المستهلك بعد حين من استعمالها انه اهدر مالا قليلا اصلا في باب غير ذي جدوى ، بمعنى انها ربما تكون طريقا لاستنزاف مال قليل اصلا بالكاد يغطي الضرورة ، وفي ذلك امعان في تخريب الاقتصاد المنزلي المهزوز ، ومفاقمة لحالة العوز والفاقة والفقر ، هذا من ناحية ومن ناحية اخرى فمواد "العروض الخاصة" مستوردة بعملة اجنبية عزيزة ، وهي اما ان تكون من كماليات المجتمع او ذات نوعية اقل جودة من المألوف ، والإكثار من استيرادها فيه هدر للعملة الصعبة التي يحتاجها الاقتصاد لبقائه على قيد القوة،.

أين جهابذة الاقتصاد من هذا الهدر ، في وقت وصل فيه عجز الميزانية إلى أكثر من ثمانين في المائة مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي؟ وكيف نحمي القروش القليلة في جيوب المواطنين ، من تلك البضائع الرديئة ، التي ملأت الأسواق ، وتجاوزت كل حد؟

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :