facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الفستان الممزوع


يوسف غيشان
16-10-2019 01:06 AM

المكان: مطار عربي

الزمان: نهار او ليلا ..(لا فرق).

الشخوص: اب – ابنه – كومبارس او ناس يتحركون ذهابا وإيابا في قاعة الانتظار.
الأبن يدخل الى قاعة القادمين في المطار

الأبن ينتظر والده ويحوم حول الحاجز، بينما يخرج الناس ، يلمح والده فيقبل عليه بعد ان يخرج من الحاجز ويعانقة :

الولد:
- هلا يابه ...شرفت ونورت..

الوالد:
- هلا يا بنيي الله يرضى عليك..شو بشوفك جاي لحالك وين امك وين اختك وين أخوك؟

الولد(محتارا كيف يبدأ ) يفرك يديه ويفكر ثم يقول:

- ولا اشي ...صارت شغلة بسيطة .

الأب:
- شو صار ....احكي ذبحتني ....

الإبن:
- لا يا با مافيه اشي بس فستان اختي الجديد اتمزع....

الأب(مرتاحا):
- الله ايسامحك ..خضيت بدني ع فستان ؟؟؟....المهم اختك.

الابن:
- اختي ماتت...

الأب:
شووووووووووووووووووووووووو ماتت كيف ...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الأبن :
- كانت اختي لابسة الفستان ونطت من البلكون ع الشارع ..كانت سيارة مارقة مزعت الفستان ودعستها.

الأب:
- وليش اختك نطّت من البلكون. يعني انتحرت؟؟

الابن:
- لا يابا لا ايروح تفكيرك بعيد..كانت هاربة من النار .

الأب:
- ايا نار .....؟؟؟؟؟

الإبن:
- مهوه بيتنا احترق.

الأب:
- شو بتقول بيتنا احترق..... كيف؟؟؟

الابن:
- اخوي كان مولع سيجارة وسهي ونام ..ولع البيت.

الأب:
- أخوك بدخن كمان؟؟؟؟

الابن:
- معليش يابا ماهو المرحوم كان زعلان عشان أمي....

الأب:
- مالها أمك ...شو صار فيها؟؟؟
الابن:
- ماتت يا با ....الله يرحمها....

الأب يصاب بحالة من الذهول .. ويبدأ يحسب بيديه ويقول :
- فستان ممزع بلكون ....حريقة ...دخان...إبني مرتي ..مرتي .....................اولادي ....
(يبدو كأنه اصيب بجلطة ويقع)

الابن:
- يابا ..يا به لا تقتل حالك عشان فستان ممزع ..الله لا يرده الفستان .بنشتري غيره ..يابا ..يابا.

(بتصرف عن طرفة وصلتني بالانترنت)

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :