facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





اتقوا الله في مصر والجزائر ..


ابتسام عطيات
21-11-2009 06:14 PM

منذ سنوات طويلة لا اذكر عددها بالضبط لم أتابع أو حتى احضر مباراة لكرة القدم سواء على المستوى المحلي او العربي او الدولي..

وكنت استغرب هذا الاهتمام الشديد بهذا النوع من الرياضة ... ولكن قبل ايام لكثرة ما سمعت من حديث حول المباراة بين مصر والجزائر ظننت ان هناك حربا شرسة ستقوم لتحرير فلسطين فالاعلام مجّيش للحديث عن هذه المعركة والناس ليس لهم حديث سوى المعركة الفاصلة ما بين مصر والجزائر على ارض السودان...تابعت المباراة لدرجة ان والدي الستيني تابع معي مجريات الحدث وخضع لرغبتي وتخلى مؤقتا عن متابعة برنامج حواري يحرص على متابعته يوميا على احدى القنوات الفضائية.. المهم في الأمر انني تابعت المباراة وكنت متحمسة جدا لفوز الفريق المصري ليس كرها بالجزائر حاشا لله وانما لجملة اسباب اهمها ان اخوال صديقتي من مصر ولأجل خاطرها حضرت المباراة كما ان الاخوة المصريين الذين التقيهم كل يوم في طريقي الى العمل كانوا متحمسين لهذه المباراة فآليت على نفسي ان اتابعها وارى ما سيحدث رغم ان لي اصدقاء في الجزائر اعتز وافتخر باخوتهم وصداقتهم...تابعت المباراة وكم كنت حزينة ليس لنتيجة المباراة فالربح والخسارة امر وارد وانما للمعارك السياسية والرياضية على المستويين الرسمي والشعبي التي سبقت واعقبت المباراة ما بين الاخوة في مصر والجزائر وشعرت بالحزن الشديد ان تصل الامور الى هذا المستوى من الانحدار الاخلاقي على المستويين الشعبي والرسمي للتعامل مع ما رافق المباراة من تصرفات لا مسؤولة من الجانبين حتى تدخلت السياسة من اوسع ابوابها في الأمر وهو ما ينذر بحصول ازمة سياسية بين بلدين شقيقين وعريقين..عزيزين على قلوبنا.. جميعا كعرب ومسلمين..

انه لأمر محزن ومخزِِ في الوقت ذاته ان تضيع مصالح الشعوب وعلاقاتها الأخوية بين اقدام احد عشر لاعبا يتقاذفون كرة بأرجلهم.. ان العقل مطلوب وعدم الانجرار وراء الدسائس والمؤامرات التي تحاك ضد وحدتنا مطلوب ايضا ..فيا عقلاء مصر والجزائر انتبهوا ولا تجعلوا منكم ومنا اضحوكة للصهاينة الذين غدوا يتندرون بنا صبح مساء..فالعقل..العقل..ايها لاخوة الاعزاء واتقوا الله في مصر والجزائر.

ialatiat@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :