كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





توجيهات ملكية من الحسين لأول وزارة في عهده


محمد يونس العبادي
21-10-2019 08:43 AM

هنالك الكثير من الوثائق التي تروي جوانب من أسلوب الملك حسين بن طلال (طيب الله ثراه) بإدارة الدولة، وقراءة هذه الوثائق تعبر عن "حنكة" هاشمية أرست دعائم الأردن وهوية الإدارة العامة فيه.
ففي رسالة بعث بها الملك حسين إلى فوزي الملقي، يمكن قراءة بعض ما ورد في متنها، واستخلاص أسلوب الإدارة الأردنية، في عقد الخمسينات، خاصة وأن حكومة فوزي الملقي هي أول حكومةٍ في عهده (طيب الله ثراه).
الرسالة تحمل 7 ملاحظات، حيث يقول الملك حسين بها إلى الملقي، في عنوانها الأول الذي يحمل "الانسجام الوزاري"، "على مجلس الوزراء أن يحتفظ بأسباب الانسجام والتعاون بين أعضائه، وأن يحرص أن تسوده روح الحزم والحكمة والتبصر، لكي تسير الأداة الحكومية في غير ما اضطراب ولا عوج".
وتحت عنوان ثانٍ، وهو "الموظفون"، يقول الملك حسين: "على الحكومة أن تلحظ المصلحة العامة في التعيين والترقية والاخراج والنقل وأن لا تنطوي اجراءاتها في هذا الشأن على أية أغراض خاصة، بل ليكن المقياس في ذلك الكفاءة وحسن المقدرة والانصاف، كي تكفل الدولة لنفسها موظفين صالحين..".
ونقرأ تحت عنوان ثالث، وهو "مصالح الشعب"، حيث يقول الملك حسين: " على الحكومة أن تتحاشى ما يثير الخصومات ويوجد التفرقة بين الناس، وذلك بمعالجة الأمور بروح النزاهة والحياد، فلا تفصل في مسألة ولا تتخذ أي اجراء تحت تأثير ميل خاص، بل عليها أن تخضع جميع تصرفاتها لسلطة القانون.. ومن الطبيعي أن يكون هدف الحكم هو خدمة الشعب وإسعاده، ولا معنى لحكم لا يحقق هذه الغاية".
أما العنوان الرابع، في الرسالة القصيرة، فهو : "الحكومة ومجلس الأمة"، وجاءت الدعوة إلى الحكومة أن تخلق جواً من الثقة والانسجام، كما تطرق العنوان الخامس إلى الصحافة.
ويقول الحسين: "إن حرية الرأي مصونة بنص الدستور، وإن كرامات الناس وحرياتهم مصونة أيضاً، فكل صحيفة لا تستطيع أن تدرك المعاني لحرية الرأي والتعبير واحترام حريات الآخرين، لا يمكن أن تكون صحيفة تؤدي خدمة عامة بل هي أداة هدم..".
كنا تضمنت الرسالة ملاحظات في العلاقات الخارجية وضرورة صونها، بالاضافة إلى سلامة البلاد وأمنها، ومما جاء في هذا البند، قول الحسين : " يجب أن لا تتوانى الحكومة على رد كل اعتداء بحزم وشجاعة مع معالجة كافة المشاكل بعمق وتبصر، وأن لا تدع مجالاً للعواطف للسيطرة على اجراءاتها، فسلامة الوطن وأمنه فوق كل اعتبار وهو أمانة يجب الحرص عليها بشرف وحكمة وعزيمة.".
هذه الوثيقة الموجزة، هي واحدة من ألاف الوثائق الوطنية، التي تروي جوانب أسلوب الحُكم في دولتنا التي صانتها على الدوام الحكمة الهاشمية..




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :