facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





2668 إمرأة حصلن على قروض مشاريع زراعية عام 2018


22-10-2019 09:10 PM

عمون - بلغت قيمة القروض التي قدمتها مؤسسة الإقراض الزراعي عام 2018 حوالي 47 مليون دينار بهدف إنشاء وإستصلاح وتطوير حوالي 8490 مشروع زراعي بمختلف أنحاء المملكة. وتقوم المؤسسة بتقديم الإرشاد والتوجيه للمزارعين والمزارعات لكيفية الإستخدام الأمثل لرأس المال، وتنفذ دراسات جدوى إقتصادية من قبل مهندسيها الزراعيين للمشاريع التي بحاجة الى تمويل.

وتشير جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن" الى أن نسبة النساء اللاتي حصلن على قروض مشاريع زراعية بلغت 30.5% وبعدد 2668 إمرأة مقابل 69.5% للذكور وبعدد 6078 رجل. فيما بلغت قيمة القروض التي حصلت عليها النساء 12 مليون دينار مقابل 35 مليون للرجال.

وتلاحظ "تضامن" وجود فرق يصل الى 1229 ديناراً بين متوسط قيمة القرض الممنوح للمرأة مقابل متوسط قيمة القرض الممنوح للرجل، حيث بلغ متوسط قيمة القرض للمرأة 4515 ديناراً فيما كان متوسط قيمة القرض للرجل 5744 ديناراً، وذلك وفق التقرير السنوي لمؤسسة الإقراض الزراعي لعام 2018.

وبتوزيع النساء المقترضات على الأقاليم نجد بأن النساء في إقليم الجنوب حصلن على النسبة الأعلى من المقترضات بواقع 1256 مقترضة ومن ثم إقليم الشمال بواقع 832 مقترضة، وأخيراً إقليم الوسط وبعدد 614 مقترضة. في حين كان أكبر عدد من المقترضين الرجال في إقليم الوسط (2257 مقترضاً) تلاه إقليم الشمال (2172 مقترضاً) وأخيراً إقليم الجنوب (1824 مقترضاً).

وتضيف "تضامن" بأن تشجيع النساء على زيادة مشاركتهن الاقتصادية وخاصة المجال الزراعي يتطلب تقديم المزيد من الدعم المادي لهن عن طريق مؤسسة الإقراض الزراعي وغيرها من المؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص. وزيادة أعداد المستفيدات من هذه القروض خاصة النساء الريفيات وزيادة قيمة القروض نفسها لسد الفجوة الجندرية بينهن وبين الرجال.

وتخشى "تضامن" بأن يكون من بين المقترضات من يتم إستغلالهن من قبل أزواجهن أو أفراد أسرهن لطلب قروض زراعية بأسمائهن ولكن عوائد هذه المشاريع لا تعود لهن، وإنما يترتب عليهن دفع الإلتزامات الشهرية والتعرض للمسائلة القانونية في حال عدم الدفع. وتطالب "تضامن" مؤسسة الإقراض الزراعي على وجه الخصوص التأكد من قيام النساء المقترضات بإدارة مشاريعهن الخاصة بأنفسهن وبأن عائدات هذه المشاريع تعود اليهن وليس لأي طرف آخر.

من جهة أخرى تشير "تضامن" الى أن مجلس إدارة مؤسسة الإقراض الزراعي يخلو من أي تمثيل نسائي، فيما بلغ عدد الموظفات في المؤسسة 125 موظفة وبنسبة 26.2% من مجموع الموظفين البالغ 477 موظفاً.

6133 امرأة لديها حيازة زراعية أو أكثر وبنسبة 6% من مجموع الحائزين في الأردن

هذا وأظهرت النتائج الرئيسية للتعداد الزراعي لعام 2017 والمنفذ من قبل دائرة الإحصاءات العامة، بأن عدد الحائزين المستغلين الذين يحوزون حيازة زراعية وأحدة أو أكثر بلغ 101995 حائزاً منهم 6133 امرأة حائزة وبنسبة 6%.

وتشير "تضامن" الى أنه وعلى الرغم من النسبة المتدنية للنساء الحائزات مقارنة مع الذكور الحائزين، إلا أن عدد الحائزات إرتفع بما نسبته 73% مقارنة مع عام 2007، وبنسبة 126% مقارنة مع عام 1997.

وتعتقد "تضامن" بأن عدد النساء الحائزات لا زال متواضعاً مقارنة مع الرجال الحائزين في ظل مشاركتهن الاقتصادية الضعيفة، الأمر الذي يدعونا الى تكثيف الجهود من أجل تمكين النساء وتشجيعهن وتسهيل الإجراءات وإزالة العقبات التي تحول دون تمكنهن من حيازة الأراضي وإستغلالها، وتمكينهن من تنمية مواردهن الاقتصادية والمساهمة في دفع عملية التنمية الاقتصادية الى الأمام.

وتربط "تضامن" ما بين تدني مستوى ملكية النساء الأردنيات لأصول الأسرة من أراضي وشقق وماشية وأدوات وآلات، وبين حرمانهن من الميراث، وهو ما يؤدي الى نتائج سلبية كبيرة وهامة على الأمن الغذائي وعلى إمكانية خروجهن من دائرة الفقر والجوع. وإن التعامل مع النساء على أنهن شريكات في عملية التنمية المستدامة لا ضحايا لها سيعود بالفائدة على الجميع وسيؤدي الى إنتعاش سريع لإنتاج الأغذية والقضاء على الفقر والجوع.

هذا وتقول منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (FAO) في تعريفها للحيازة الزراعية :" حيازة الأراضي هي العلاقة، المحكومة بالقانون أو العرف، بين الناس سواء كانوا أفرداً أو مجموعات، فيما يتعلق بالأراضي. (من أجل التسهيل تستخدم كلمة الأراضي هنا لتشمل بقية الموارد الطبيعية مثل المياه والأشجار). وحيازة الأراضي يمكن أن توصف بأنها مؤسسة، أي أنها قواعد استنبطتها المجتمعات لتنظيم سلوك معين. فقواعد الحيازة تحدد كيفية تخصيص حقوق الملكية داخل المجتمع. كما أنها تحدد كيفية منح حقوق الانتفاع بالأراضي والإشراف عليها ونقل تلك الحقوق، وتحدد ما يتصل بذلك من مسؤوليات وقيود. وبعبارة بسيطة فإن نظم حيازة الأراضي ثحدد من له حق الانتفاع بالموارد، ولأي مدة وبأي شروط".




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :