facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





حلف الأطلسي يبحث عن دور


د. فهد الفانك
23-11-2009 03:13 AM

ولد حلف الأطلسي لغرض محدد هو حماية أوروبا الغربية، من التهديد السوفييتي، وتحدد له مسرح عمليات واحد هو أوروبا. هذه المرتكزات اختفت فجأة بانهيار الاتحاد السوفييتي، مما أفقد الحلف مبرر وجوده، فأخذ يبحث عن دور ليس في أوروبا وحدها بل حول العالم.

توسع حلف الأطلسي شرقا على حساب الدول الشيوعية سابقا ليرتفع عدد أعضائه من 16 إلى 28 دولة، لكل منها حق الفيتو على أي قرار، لأن قرارات الحلف تشترط الإجماع، الأمر الذي قد يشل عملية صنع القرارات في بعض الحالات، خاصة وأن الحلف نفسه لا يملك قوات مسلحة خاصة به، بل يعتمد على المساهمات الاختيارية للدول الأعضاء بتقديم القوات حسب الحاجة.

لم يعد الحلف يخدم أمن الدول الأعضاء تجاه الخطر السوفييتي الذي لم يعد له وجود بعد أن أصبحت روسيا دولة صديقة. وإذا كانت أميركا تتمسك بالحلف فلأنه يؤمن لها الهيمنة. والانطباع السائد أن قرارات الحلف تتخذ في بروكسل ولكنها تصنع في أميركا. وقد أصبح المطلوب من أعضاء الحلف أن يحاربوا معارك أميركا بحجة أن الخطر يهدد أمن الجميع.

من أساسيات أي حلف عسكري أن يكون في مواجهة عدو محدد ومعروف. وقد كان الأمر واضحا ومفهوما عندما كان العدو هو الاتحاد السوفييتي، أما اليوم فالعدو المفترض هو الإرهاب الدولي، الذي يخشى أنه الاسم الحركة للإسلام.

يريد الحلف الآن أن يقيم علاقات مع دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وقد عقد بالفعل اتفاقية الاتحاد من أجل المتوسط. وهو يسعى للتعاون في الميادين العسكرية والاستخبارية، ولكنه يتهرب من التعاون السياسي، فالقضية من وجهة النظر العربية هي الاحتلال الإسرائيلي، الذي لا يرغب الحلف في بحثه لأسباب معروفة.

بدون تعاون سياسي ودعم أطلسي لعملية سلام عادلة، سيظل التعاون العربي-الأطلسي محدودا، فالجانب الأطلسي يردد :أفغانستان أفغانستان أفغانستان، والجانب العربي يقول: فلسطين فلسطين فلسطين.

يسعى حلف الأطلسي لتحسين صورته في العالم العربي، وقد استضاف لهذا الغرض وفودا من الصحفيين العرب كان آخرها وفـد أردني قوامه 16 صحفيا، ولكن عبثا يحاول إذا لم يقـدم ثمنا سياسيا لما يطلبه ويحصل عليه من تعاون أمني.

الراي.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :