facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





سر اندفاع الأردن للإعلام عام 1964 ..


أ.د. سعد ابو دية
24-11-2009 11:28 PM

مؤتمر القمة ومابعده : شكل عام 1964 عاما هاما في حياة الحسين رحمه الله و كان الاعلام المصري قد ارهق الحسين وخاصة في تاثيره في الضفة الغربية .اخذجلالة الملك يعتمد على روءساء وزراء اكثر من من الضفة الشرقية وصفي التل وبهجت التلهوني وسعدجمعة واخرين من الدائرة الداخلية.وفي موتمر القمة قامت منظمة التحربر الفلسطينبة وانفتح الاردن نحو موسكو

يبدو أن الأردن شعر بأهمية الإعلام في تلك الفترة وأن جلالة الملك ترك بصماته الإعلامية وتأسست وزارة الإعلام في 12/2/1964م واستلمها إعلامي قريب من الملك صلاح أبو زيد في وزارة الشريف حسين بن ناصر.تحدثت الوثائق البريطانية عن الموضوع


برقية السفارة البريطانية يوم 26/2/1964

عن تأسيس وزارة الإعلام:

أرسلت السفارة برقية سرية إلى لندن يوم 26/2/1964 وفيها أن (استرلنيج) وزميله زارا صلاح أبو زيد الوزير الجديد ومكثا معه بعض الوقت وفي البرقية كتب (استرلنيج) أن الوزارة الجديدة مسؤولة عن الإعلام والإذاعة والسياحة والآثار وأنه لو قدر للوزير صلاح أن يستمر To Survive فإن الأمر يحتاج لسنين طويلة.

وذكر استرلينج إنه سأل صلاح هل شعرت بحرج بعد المصالحة مع المصريين على اعتبار أن صلاح كان يهاجم مصر ومصر تهاجم الأردن. أجاب صلاح أنه لا يشعر بقلق طالما أنه كان مخلصاً للملك والوطن.

وقارن استرلنج بين اجابة صلاح وإجابة الصحفيين المصريين الذين قالوا أنهم لم يقصدوا ما قالوه عن الأردن في حين أن إجابة صلاح لسترلنج كانت أنه يعني ما كان يقول...

ومضى استرليج قائلاً أن صلاح مهتماً بحرية الصحافة... وإنه استفاد من الإعلام المصري ومن طريقة عبد القادر حاتم في العمل عام 1957م.

اهتمام أكثر بالإعلام وتأسيس

محطة تلفزيون:

بدا الاهتمام الملكي أكثر يظهر في الوثائق وأن النية تتجه لسعيد المفتي كي يشكل الوزارة بعد الشريف (حسين بن ناصر) ولكن سعيد المفتي لم يكن متحمساً لتأسيس محطة تلفزيون إذ شعر أن موازنة الأردن لتأسيس محطة تلفزيون لا تسمح وأن هناك أولويات أخرى.

تحدثت الوثائق عن اسم سليمان النابلسي لتشكيل الحكومة أو أن يكون نائباً في الوزارة. ولما ذهبت البرقية إلى لندن من السفارة في يوم 18/3 فإن (موريس) من الخارجية البريطانية وكان سابقاً في الأردن كتب تعليقاً على الموضوع.


تعليق موريس 31/3/1964:

علّق على تعيين سليمان نابلسي رئيس وزارة أو نائب رئيس وزارة إنه بسبب التقارب مع مصر وأن تعيينه يقرب الأردن من مصر أكثر. بالنسبة للنابلسي يقول موريس أنه لم يقابله في حياته وإنه كان في الإقامة الجبرية بالمنزل عندما كان (موريس) في الأردن... إنه ليس شخصية قوية في السياسة الخارجية. إن وصفي التل أقوى واحد إذا دخل الحكومة وسوف تكون حكومته قوية لم يظهر مثلها منذ أن غاب سمير الرفاعي عن ساحة الأردن السياسية.

وإذا جاء وصفي التل وزيراً للدفاع كما يقول هو وإذا وافق الملك فإن المصاريف الدفاعية سوف تزيد.

ملاحظة:

حتى ذلك الوقت كان بهجت التلهوني هو العنصر الفعال وقد ذكرت برقية السفارة أن الشريف حسين بن ناصر لم يعين من وزرائه سوى اثنين وأن الباقي عينهم بهجت. وهذا صحيح إذ أن الملك طلب بهجت تشكيل حكومة وقدم الاسماء للملك فاختارهم الملك في وزارة (حسين بن ناصر).

وضع الصحف في الأردن في برقية السفارة:

أرسلت السفارة برقية في يوم 20/5/1964:

توزيع الصحف: هناك أربع صحف يومية توزع ما لا يزيد عن 120,000 صحيفة في بلد عدد سكانه (1,750,000) نسمة، يمكن أن يصل عدد القراء إلى (100,000) قارئ للصحف والمحررون مستهلكون في بداية العام مدحوا فرنسا ويقول ثم مدحوا خروتشوف.., وتدخل الحكومة عشوائي وأن الوزير وغيره يسير الصحيفة بالهاتف وأن صحيفة الحياة تقرأ أكثر من الصحف الأردنية عند الطبقة المتعلمة. لا يطور رؤساء التحرير أنفسهم وهم في النهاية يعتمدون على الحكومة في المعونات المالية وأن علاقاتهم مع بعض ليست جيدة، توزيع صيحة الجهاد (5000) نسخة... هذه الأرقام زادت أضعاف الأضعاف عندما ظهرت صورة جمال عبد الناصر والملك حسين يوم مؤتمر القمة. هناك أحسن صحفي (محمود أبو الزلف) وهناك سليم الشريف، وتوزيع فلسطين 3000 نسخة وفيها رجاء العيسى، وهناك ألدفاع وفيها صادق الشنطي ويوسف حنا وتوزع 2000 وهناك المنار وهي مدعومة من الأخوان المسلمين والمحررون فيها متوازنون أكثر من باقي الصحف توزع (1500) نسخة يمكن أنها تأخذ مساعدات من القصر ومن الأخوان وفيها محمود الشريف وهو على عكس الآخرين ضد جمال عبد الناصر.

و توزع صحيفة الاردن وهي تهاجم الشيوعية بضراوة. تطبع (500) نسخة وتوزعها مجاناً.

وهناك صحيفة (جروزالم تايمز) تطبع في مطبعة الجهاد وهي الصحيفة التي تقرأ من الغربيين. أخبارها مأخوذة من أخبار الجهاد يوم أمس.

وهناك عمان المساء وأخبار الأسبوع وهي أسبوعية ولها قرّاء.


والخلاصة:

أن الملك توجه بقوة لمصر في عام 1964 وأن عام 1964 عام الإنجازات الاعلامية وبالنسبة للملك ركز على الإعلام وبدأ عهد جديد من العلاقة مع موسكو ايضاً وما كاد يأتي شهر تموز حتى كلف الملك بهجت التلهوني بتشكيل الوزارة في 6/تموز 1964، وتم في عهدها إكمال المسيرة .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :