facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ميلاد أمة


أمل الكردي
08-11-2019 06:21 PM

حل علينا شهر ربيع الاول، ذلك الشهر الذي غير مجرى التاريخ، حيث ولد في 12 منه،محمد صلّى الله عليه واله وصحبه أجمعين ، مغيرا بذلك شكل العام، ومبددا الظلام والظلم والطغيان، ومرسيا روح الاسلام السمحاء القائمة على التعاون وحب الاخرين والسعي الى منفعتهم وعدم الاضرار بهم، وعدم استباحة وسفك الدماء المحرمة.

فقليل هم الأشخاص الذي يؤثرون في العالم، ويتأثر بهم العالم، وقلة هم الرجال الذين يشهد لهم الأعداء قبل الأحبة.. ليس ذلك لكل الرجال ولكنه لرجل مثل أمة، هداها من ظلالها، وأخرجها من الظلمات الى النور.. إنه الهادي، شفيع البرايا صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله وصحبه وسلم.

لن نتحدث اليوم فيما قاله المسلمون في نبيهم صلى الله عليه وسلم، فيكفيهم انهم أتباعه، وهو شرف ما بعده شرف، ولكننا سنتحدث عما قاله ممن هو ليس على دينه، وهنا مبلغ القول، فالخير ما شهدت به الأعداء.. فقد قال المفكر الفرنسي لامارتين: "محمد هو النبي الفيلسوف الخطيب المشرع المحارب قاهر الأهواء، وبالنظر إلى مقاييس العظمة البشرية أود أن أتسائل: هل هناك من هو أعظم من النبي محمد؟.

جورج ويلز: " محمد أعظم من قاد دولة للعدل والتسامح"... برناند شو: " إن العالم أحوج ما يكون إلى رجل في تفكير محمد هذا النبي الذي لو تولى أمر العالم اليوم لوفق في حل مشكلاتنا بما يؤمن السلامة والسعادة التي يرنو إليها العالم".

تولستوي:" إن شريعة محمد ستسود العالم لانسجامها مع العقل والحكمة".. غاندي:"بعد انتهائي من قراءة الجزء الثاني من حياة الرسول محمد وجدت نفسي بحاجة للتعرف أكثر على حياته العظيمة، إنه يملك بلا منازع قلوب ملايين البشر"

ميشون:" إن الإسلام الذي أمر بالجهاد قد تسامح مع أتباع الأديان الأخرى، وبفضل تعاليم محمد لم يمس عمر بن الخطاب المسيحيين بسوء حين فتح القدس" ... ويل ديورن:" إذا ما حكمنا على العظمة لما كان للعظيم من أثر في الناس لقلنا: إن محمدا هو أعظم عظماء التاريخ"

إن هؤلاء قالوا في رسولنا وهم لم يشاهدوه، ولكنهم شهدوا فيما جاء من أجله.. عرفوا صدقه من خلال سيرته العطرة التي ينبغي ان نقرأها كل يوم، لا ان ننتظر عاماً حتى يحل علينا يوم الثاني من ربيع الأول، ليستيقظ فينا حبه فجأة.

فقد جاء محمد صلى الله وعليه وسلم ليزيح الظلام الذي خيّم على العرب لعقود عديدة، وانطلق من هدايتهم ليعم بها العالم أجمع، كان الجهل هو سيد الموقف، وكان لكل منهم صنم يعبده وإذا ما جاع أكله، فأي عاقل يأكل خالقه إلا من طمس الجهل على قلبه، فأفقده التمييز بين الصحيح والخطأ من الأشياء، فهل لنا أسوة فيه ، في السعي بين الناس بإنارة عقولهم ومدها بما ينفع من معلومات، تقود إلى صلاح الأمة؟

جاء محمد صلى الله وعليه وسلم ، وكان خير الناس في كل شيء، ولكنه من تواضعه لم يُظهر لأحد تميزه عنهم، ولا علو قدره عليهم، ولا شرف نسبه فيهم، مع انه كذلك صلى الله وعليه وسلم ، فهل يقتدي به من إذا تطاول في البينيان ظن انه أعلى الناس قدراً؟، وأرفعهم منزلة.
جاء محمد صلى الله وعليه وسلم -أول الأنبياء خلقاً وأخرهم بعثاً- ليُدخل السرور على الصغير والكبير والرجل والمرأة، ومن يعرف ومن لا يعرف، فقد كان سلام الله عليه الرحمة المسجاة والنعمة المهداة لجميع خلق الله، أثّر حبه في كل في كل شيء .

جاء محمد صلى الله وعليه وسلم الهادي البشير ليؤسس دولة العدل التي يحترم فيها الرعية ولي أمرهم، ويحكم ولي الأمر بالعدل بين رعيته، فلا يفاضل فيهم إلا لمن وقر حب الله ورسوله في قلبه، فمن وقر فيه ذلك الحب قطعاً لن يكون إلا فرداً صالحاً في المجتمع.

جاء صلى الله عليه وسلم لينشر التسامح بين الناس حتى من آذوه وعذبوه ومن مكة أخرجوه، ولنا أن نتخيل قوة التسامح التي قالها لأهل مكة عندما فتحها الله له من غير حرب، وسأل أهلها ما تظنون أني فاعل بكم، قالوا أخ كريم وابن أخي قال، فقال اذهبوا فأنتم الطلقاء، فهل لنا أن ننشر هذه الروح العالية من التسامح ليعفوا كل منا عن الآخر؟، ونحن أحرى بذلك بيننا لأننا أخوة في الدين واللغة والبلد، ولا غالب أو مغلوب بيننا، فهل نتأسى بتسامحه لنفتح صفحة جديدة من العلاقات الحسنة، وان اختلفت توجهاتنا، وتنوعت تطلعاتنا.

نبارك للأمة الإسلامية عامة بحلول ذكرى مولده صلى الله عليه وسلم، الذي ملأ الوجود بما فيها القلب بهجة ونوراً وسروراً، ونحن نحتفل بمولده فلنتذكر سجاياه، ولنتأسى بأخلاقه، ولتبعه قولاً وفعلاً، لنحظى بمرافقته في الآخرة، ولن يكون ذلك إلا إذا جعلنا قدوة لنا جميعاً، وان نجعل من تغييره الذي جاء به هادياً للبشرية، منطلقاً نحو السير إلى الروضة المحمدية، ولن يكون ذلك إلا إذا أصبحنا أخوة متحابين في الله، متوحدين في عقيدتنا ومنهجنا لنسعد ونسعد من حولنا.. وليس لنا سوى الالتقاء على كلمة الحق التي جاء بها صلى الله عليه وسلم، والحوار وحده من يجمعنا على هديه الداعي الى نبذ الفرقة والتمسك بوحدة المسلمين أرضاً وانساناً.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :