facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





اخليف .. ووجه الزمان !


الدكتور غالب الصرايرة
09-11-2019 08:25 AM

الدكتور اخليف الطروانة ، أستاذ أكاديمي متفوق في اكاديميته وعلمه ، حيث حصل على الاستاذية بفترة زمنية قصيرة متقدماَ على أقرانه ، شغل العديد من الاماكن والمواقع الرفيعة ، الاكاديمية منها مدرس جامعي ، مدير دوائر ادارية في الجامعات ، ونائب ومساعد ومستشار في مؤتة ، رئيسا لجامعة البلقاء التطبيقة ، وجامعة أم الجامعات الاردنية ، بالاضافة لتمتعه في رئاسة وعضوية مجالس ادارات اكاديمية وادارية في مؤسسات اكاديمية، اقتصادية ، ومجتمعية ، بالاضافة لرئاسة وعضوية الكثير من المؤسسات العابرة لحدود الوطن ، متعاطي مع العديد من الاوسمة ،الجوائز ، التكريمات ، وشهادات التقدير .
قامة أردنية ، غني عن التعريف أكاديمياً، وما سبق غيضاً من فيض ، لكن أبا فيصل له وجها آخر يحاكي وجة الزمان بكل ما يحمل من عواطف ، عطاء ، بناء ، ايجابية ، تفاني ، وإيثار .

عرفته عن قرب من خلال عملي بمعيته في مؤتة من خلال ادارتة لمركز الجنوب للدر اسات والاستشارات ، حيث كانت أدارته بعيدة عن النظر يات الادارية العقيمة ، كان تعاطية مع الادارة مجتمعياً مبنياً على الثقة ،الاخذ بالرأي والرأي الآخر ، ومنح الاخر مساحات من الحرية ، وسقفاً عالي من فضاء العمل ، كان جاداً ومتفاني في عمله ، مرناً بالتعامل مع الآخر.

يتعاطى مع جزئية أخرى من وجة الزمان ، حيث الانسانية تطغى على شخصيتة الكريزيماتية ، له أيادي بيضاء ، محباً للخير ، معطاءً للآخر .
لايتقن التجارة و لم يرد احداَ في اية حاجة ، واستقبالة للجمهور بكل بشاشة ورحابة صدر ، وعواطف وجدانية جياشة .

له مصطلح خاص به عندما يريد تنفيذ أمراَ ما (سنطوبرها ) ، مصطلح مستل من الطوبار ، وهو مصطلح يحكى شعبياَ ، يعتبر من الثقافة المحكية الاردنية ، وتتفق علية الذاكرة الجمعية ، معناه البدء في البناء بعد مرحلة التخطيط يستخدمةمهنياً متعهديي العقارات ، وهذا لاينفذه ولايقوم بة الا المعلم ، وأبو فيصل معلم .

مؤابي ، كركي ، أردني ، عروبي.

أبا فيصل يعشق تساقط المطر ، يكره النكران والزيف والخداع .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :