facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الغاية تُبرِّر الوسيلة !!!


أكرم جروان
20-11-2019 12:06 AM

هذا المبدأ الميكافيلي أصبح يتمتَّع به البعض منا !!، فلا إعتراض ولا رفض !!، يُردِّد ما يسمع !!، رجل مُطاوع !!.
لا يُرهق نفسه بالتفكير !!، إن كان صواباً أو خطأً !!، وهذا ما أوصلنا إلى ما نحن عليه !!!.

حكومتنا الرشيدة ، تفرح بترديد كلامها من الحضور لجلستها سواء في ندوة أم مؤتمر ما !!!.
فتشعر بذلك أن كلامها صواباً !!.
ومن يُردِّد كلام الحكومة دون تفكير فيه إن كان صائباً أم خاطئاً فهو مُخطيء !!، مطاوع !! ومنافق !!، وقد تكون لديه نيَّة التقرُّب من الحكومة لمصلحة شخصية !!!.

الوطن أغلى ما نملك ، والوطن للجميع، يحتاج منا الإنتماء الصادق والمخلص الأمين ، لا يحتاج منا النفاق والمُداهنة !!، فالأداء الخطأ لا بُدَّ أن يُعرَّف ويُوصف بالخاطئ !!، ولا يجب التصفيق له !!، لسنا بالسحيجة نُردِّد ونؤيِّد ما نسمع !!. فليس كل ما نسمع صحيحاً !!، فغايتنا مصلحة الوطن والمواطن ، وليس إرضاء الحكومة التي واجبها أن تنجح في إدارة شؤون البلاد لا أن تتخبط في إدارتها !!!.
فقبل أن تهتم بالأشياء يجب أن تهتم بالأشخاص !!، فالإجراءات العقيمة تكون من الأشخاص ، وتعطيل المعاملات من الأشخاص ، والفساد من الأشخاص ، و ... و....!!!.
فإذا صَلُح الشخص صَلُح أداؤه.

فإذا كانت غايتنا إرضاء الحكومة والتقرُّب منها على مصلحة الوطن ، ستكون وسيلتنا قبول أدائها !!، وبذلك سنكون السحيجة لها !!، لكن غايتنا مصلحة الوطن والمواطن ، فوسيلتنا دائماً الإنتقاد البنَّاء للأداء من أجل الوطن والمواطن .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :