facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





القَهوة تَتَكَلّم


م. يحيى حامد
21-11-2019 11:55 AM

جاءَ للْقَهوةِ رِسالةٌ قَبل أيّام مِن أَمانةِ عَمّان تُحَذِّرُها فيها من الفَوَران و تَقولُ لها أنّ فَوَرانِها كان و بِوُضوح خارِجَ الحَدِّ المَسموح , هذه الرّسالة و بالرُّغمِ من أنّهُ قدْ كان لها ما قَبلها جَعلتْ القهوة في حَيْرةٍ من أمْرِها, فسألتْ نَفْسَها عن المقصودِ حقيقةً من هذه الرّسالة وعن الكلام الّذي جاءتْ بهِ و عن "الكلام" الّذي جاء بِها و سألتْ القهوة أحبّا ئها و أصدقائها
"مَن مِنهم..... و بِأمانة؟
قد وشى بِها
و أخبَرَ الأمانة!
عن فَوْرَةِ حُبِّها"
و الحقيقة أنّهُ و كما أوْرَدْنا في بداية هذا المَقال أنّ هذه الرّسالة و إنْ كان فيها نوْعٌ من المُفاجئة من حيْثُ المَضْمون و من حيْثُ الجّهة الّتي جاءت مِنها إلّا أنّها لم تًكُنْ مُفاجئةً جدّاَ للقهوةِ حيثُ أنّ القهوة كانت قد فارت فِعلاً قبل أيّامٍ من وُرودِ هذه الرّسالةِ الرّمزيّة لها و الّذي جرى حقيقةً هو أنّ القهوة كانت في لحْظةِ حُبٍّ قويّةٍ مُفاجئةٍ قد فاضَت بِحُبّها
و ثارَت و فارَتْ
ولم يَكُنْ من المُمْكِنِ في لَحظة الحُبّ المُتصاعِدة الجَميلة تلكَ إيقافُها
لقدْ كانتْ نارُ حُبِّها حامِية
و كانَ حُبُّها قَوِيّاً و عَنيفاً
و لمْ تَسْتَطِعْ الإنتِظار, فأعْلنت لِكُلّ أصدقائها من خلالِ فوْرَتِها العفْويّة المُفاجئة أنّ

"كُلُّ شيْء يَنْتَظِر ... والحُبُّ لا"
و الّذي جَعَل القهوة تًسْتَغْرِبُ حقّاً من رسالةِ الأمانة و جَعَلَها تَتَسائل عن الكلام الّذي جاءت بهِ هذه الرّسالة وعن "الكلام" الّذي جاء بها هو أنّ ثورة حُبّها في يومِها الثاني لم تُؤدّي بها إلى الفوران , لقد فاضَ قلبُ القهوة بَحُبّها في اليوم التالي لإندلاعِ ثورةِ حُبّها و لكِنّ حُبّها بِقي في هذا اليوم في إطار قَلبِها
"يَبعَثُ رسائل الحُبِّ القوية إلى أفكارِها"
فأعلَنت لأصْدقائها مرّةً أُخرى

"أنّ كل شيء ينتظر ... و الحُبُّ لا"
ولكِنّها إستَطْردت و قالت لأَصدِقائها

" أنّ الحُب لن يكونَ حقاً دافعاً و مُنِصفاً للحياة
دون افكار مُحبّةٍ و أناة "
وكأنّها أرادت أن تُذكّرَ أصدقائها بأنّ العاطفة و العقل يجب أن يَكونا في تناسُقٍ و تكاملٍ فيما يبنهُما كي يَستَقيمَ أمرُ الحياة وأنْ تُذكّر أصدقائها بالمَعنى الجميل الّذي أشار ألبِرت أيْنشتاين إليه يوماً عندما قال
" في البداية تَتَوجّه كُلُّ الأفكار إلى الحُبّ و بعد فترة ( عندما يَنْضُجُ ضمير و عقل الإنسان) يَتَوجّه كلُّ الحُبّ إلى الأفكار"
و يبْدو أنّ القهوة أرادتْ أن تُرسِل رِسالةً بِفِكرةٍ أبعد من هذهِ الفكرة الّتي طرحها أيْنشتاين لأنّ قلبها في يوم حُبّها الثاني كان يُرسِلُ "الرّسائل المُحبّة" إلى أفكارها : لقد أرادتْ القهوة أن تَقولَ لأصدِقائها أنّ الحُبّ يَتَوجهُ كُلّه بعد أن يَنْضُجَ ضميرُ و عقل الإنسان إلى الأفكار الهادئة المُتّزنة العادِلةِ النّابِعة أصلاً منَ الحُبِّ و القائِمة عليه.
و يَبقى السؤال مَطروحا : من اسْتَعجل في الحُكم على فوْرة حُبِّ القهوة ووشَى بها قبل أنْ يَسْتَمع إلى كُلِّ ما أرادت أنْ تَقوله لأصدقئها





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :