facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حملة الدكتوراة المتعطلون يردون على الخصاونة


07-12-2019 04:23 PM

عمون - د حملة الدكتوراة المتعطلون عن العمل على مقال الدكتور أنيس الخصاونة بعنوان التوسع بصلاحيات العمل على حساب التعليم العالي:

تاليا الرد:


يطالعنا الكاتب بين الفترة والأخرى وعبر موقع عمون الإلكتروني بعدد من المقالات التي تنال وتشكك من حملة الدكتوراة المتعطلون عن العمل بدون الاستناد الى حقيقة يدلل بها على ما يذهب إليه من انتقاص علم وكفاءة أبناء وطنه من حملة الدكتوراة، وإطلاق أحكام باطلة بحقهم، وهو الذي يدعي أنه الأستاذ والاكاديمي العريق.

أولا:

في بداية مقالته استشهد الكاتب بالدستور الأردني فهل اطلعت يا بروفيسور على المادة (5) نقطة (3) من الدستور التي تنص على ان الدولة تكفل العمل والتعليم ضمن حدود امكانياتها وتكفل الطمأنينة وتكافؤ الفرص.

وهل اطلعت على المادة (23) نقطه (1) بان العمل حق لجميع المواطنين، وان على الدولة ان توفره للاردنيين بتوجيه الاقتصاد الوطني والنهوض به، وأن على الدولة أن تحمي العمل وتضع له تشريعا يقوم على عدة مبادئ.


وهل تعلم أن الدستور الأردني لم يقسم العمل إلى عامل باطون و بروفيسور امثالكم. إن الاردنيين امام القانون سواء لا تمييز بينهم بالحقوق والواجبات، وما يبعث على الحيره ان الكاتب يستنجد بالدستور الأردني كما يحلو له،فنراه يستحضره احيانا ويغيبه احيانا أخرى.

ثانيا:

ذهب الكاتب إلى التشكيك بجهد وزارة العمل المتمثل بالتخفيف من قضية البطالة، ولا نعلم لماذا أثار هذا الأمر والوزاره لغاية الآن لم تفرغ من حملتها وجهودها في خلق فرص عمل لآلاف الأردنيين في ظل وضع اقتصادي صعب يعلمه هو كخبير في مجال الإدارة، واذا كل مؤسسة ودائرة وضعت العراقيل في وجه الوزارة مثلما تفعل، فكيف للوزارة ان تؤمن لقمة الخبز لعاطل عن العمل، والتي نتمنى لمن يجدها ويحاربنا بها الا يجدها، ليحس بمعاناتنا وبؤسنا، فلقمة الخبز يا بروفيسور تعلو كل شي.

ثالثا:

اما في ما يتعلق بمحورمقال الكاتب كما ذكر وهو التوسع بصلاحيات وزارة العمل على حساب ومجال اختصاص وزارة التعليم العالي والجامعات الأردنية فنوضح لحضرة الكاتب الكريم وكونه خبيرا واستاذا جامعيا بان لا صلاحيات لوزارة التعليم العالي وان الوزارة تمارس دورا اداريا لا أكثر، وان الصلاحيات كلها مناطة في مجلس التعليم العالي انظر المادة (6) من قانون التعليم العالي والبحث العلمي رقم( 17) لسنه 2018 وهنا نتساءل ألا يثق الكاتب الكريم  برئيس واعضاء مجلس التعليم العالي، و بأنهم قادرون على حماية صلاحيات مجلسهم وصلاحيات الجامعات الأردنية، أيحتاجون من يتباكى على صلاحياتهم؟

في مقالات سابقة هاجم الكاتب رئيس مجلس التعليم العالي السابق الدكتور وليد المعاني لسياسته التي انتهجها في إعطاء الأولوية للأردنيين المتعطلين عن العمل من حمله الدكتوراة، واليوم بات يتغنى في تصريح لوزير التعليم العالي الحالي حول استقلالية الجامعات، فاختزل قضية استقلال الجامعات الأردنية بتعيين الأردنيين فقط، ولا نعلم أي استقلالية افضت لملايين الدنانير كعجز على الجامعات الاردنية، وملفات ذاهبة وعائدة من مكافحة الفساد، وانشغالات في قضايا لا يستحق أن تذكر.

اما في ما يتعلق بدور وزارة العمل وتضييق الخناق على الجامعات فيما يتعلق باستقدام الأساتذة من الدول العربية، فنؤكد للكاتب المحترم ان هذه الإجراءات موجودة منذ زمن بعيد وتتمثل اولا بمخاطبة الجامعات الاردنية لهيئة الأعتماد وضمان الجودة بطلب اساتذه وافدين، ومن ثم تحيله الهيئة الى وزارة العمل التي بدورها تحيله لديوان الخدمة المدنيه للتاكد من عدم وجود اردنيين بتخصص الاستاذ الوافد، وهذا بالتاكيد لا يتعارض مع مبدا استقلالية الجامعات.

إن وزارة العمل والداخلية وديوان الخدمة المدنية يقومون بالتاكد من عدم وجود اردنيين في تخصص الاستاذ الوافد، وعليك المفاضلة لاحقا يا بروفيسور بتعيين من يستحق من وطن يزخر ويصدر الكفاءات لجميع أنحاء العالم، والوزاره لم تضيق الخناق عليك يا دكتور، فهذه الاجراءات تخضع لها جميع الجامعات الأردنية سواء تم استقدام استاذ وافد حصل على درجة الدكتوراة للتو، او كان حاصلا على جائزة نوبل ولا نرى جريمة في طلب وزارة العمل سيرة ذاتية من العالم الجليل، وحق الوزارة ان تعلم انه استاذ كبير وعالم جليل، و تقوم الوزارة باحالة طلبه الى الجهات المختصة وهي بدورها تقرر حاجة الجامعات له ام لا.



اما فيما يتعلق بما ذكر الكاتب انه عيب واشد العيب ان يقف استاذ جامعي امام موظف وزارة العمل، فالاجراءات لا تتطلب ان يذهب الأستاذ بتاتا الى وزارة العمل، وان ما قام به احد الاساتذة كان بناءً على رغبته، وانت نائب رئيس للشؤون الإدارية في جامعه مرموقة، ويقع هذا الأمر في صلب عملك، وتعلم ان الجامعة هي من تقدم خدمة التعيين للأستاذ الجليل وهي من يقوم بمتابعة طلب تعيينه مع الجهات الحكومية المختلفة، بدءا من هيئة الاعتماد الى وزارة العمل والداخلية وديوان الخدمة، ومع ذلك لا يعيبه ان يقف امام موظف وزارة العمل فهو من ارتأى ذلك، ومن وضعه في هذا الموقف - إذ كان عيبا كما ترى - هي الجامعة التي طلبت تعيينه.

رابعا:
دأب الكاتب في مقالات عدة على الإساءة لحملة الدكتوراة المتعطلين عن العمل، فشكك في قدراتهم وشكك في شهاداتهم وعيب في أعمارهم، واخذ يدافع عن الطلبة وحقهم بمدرسين اكفاء.


الا تعلم يا خبيرنا ان هنالك دائرة في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تسمى دائرة المعادلة والاعتراف بالشهادات، أتتغنى بالصلاحيات والدستور احيانا وترميه احيانا أخرى، ف دائرة المعادلة لا تعترف ولا تعادل اي شهادة بالتراسل ولا تعادل شهادة صادرة من جامعة لا تعترف بها وزارة التعليم العالي، إلا تعترف بتلك الدائرة، هل لك قوانين وتعليمات خاصة في الحكم على حملة الدكتوراة، وهل تعلم أن الجامعات الرخوة التي اوحيت بها تمتلك تصنيفا عالميا اكثر من جامعتك، واذا كنت ترى أن دراسة المواد مهمة في مرحلة الدكتوراة، فهل تعلم أن كثيرا من الانظمة التعليمية في العالم رمتها خارجا، وانت العالم ايضا أن مساقات الدكتوراة هي مساقات موسعة لمساقات البكالوريس والماجستير، وان التركيز يكون على البحث العلمي فقط في مرحلة الدكتوراة.



اما فيما يتعلق بحق طلبتنا في التعليم الجيد، فنحن نرى مستوى الطلبة واضحا في خريجيكم، ونرى مستواهم اكثر وضوحا لدى الطلبة الذين تخرجوا من جامعتكم على ايدي اساتذة وافدين، ونرى مستواهم ايضا في الجامعات الخاصة، لئلا تعود بنا إلى قصة استقلالية الجامعات، فالجامعات الخاصة مستقلة.

ألم تعلم بنظام ممارسة العمل الأكاديمي الصادر عن مجلس التعليم العالي، ألم يكن بوسعك المطالبة بتطبيقه وتفعيله لتحصل على اساتذة اكفاء لتؤمن تعليما جيدا لطلبتنا، ألم تطلع على مطالبة خمسين من أعضاء مجلس النواب لإعطاء الاولوية للاردنيين في التعيين، ألم تعلم أن هناك عشرات الاساتذة الاردنيين من العلماء الاجلاء هاجروا خارج الوطن لسوء الادارات الجامعية وسوء الحاكمية، وكان بامكانك المناداة والعمل على تأمين بيئة نقية وعادلة لهم، ليؤمنوا تعليما جيدا لطلبتنا لئلا يؤرقك هذا الأمر.


في الختام وبناءا على تكرار الإساءة بحقنا كحملة دكتوراة معطلين من قبل د. أنيس، فاننا نضع هذا الأمر امام معالي رئيس مجلس التعليم العالي، ورئيس جامعة اليرموك ونقول اخيرا ان على الكاتب التفرغ لعلمه وطلبته، والتفرغ للملفات الكثيرة فوق طاولته، وينأى بنفسه عن الإساءة لحملة الدكتوراه، وان كان يملك حقائق علمية مثبتة تؤكد تواضع قدراتنا و شهادتنا، فعليه ان يقدمها للجهات المعنية، فعظمنا خريجو جامعات غربية ومصنفة عالميا اكثر من الجامعات الاردنية، و في تخصصات مختلفه، ونمتلك تراكما اكاديميا مميزا من الثانوية العامة وحتى الدكتوراة، فان كان لدى الكاتب خلافات وتصفية حسابات مع وزير التعليم العالي السابق، ووزير العمل الحالي فليذهب بحساباته بعيدا عنا، وأن كان يود معرفة من يدافع عنهم ويتعاطف معهم من الاساتذة الوافدين، فليذهب إليهم، وهو البروفيسور والعالم الجليل والخبير لعله يجد موطئ قدم له هناك، ويزودنا بانطباعاته، ويفتح لنا فرص عمل تسهم بحل مشكلتنا،



وتقبلوا فائق الاحترام والمودة حملة الدكتوراة المتعطلون عن العمل.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :