facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الحكومة وفريقها الاقتصادي


د. فهد الفانك
09-12-2009 03:55 AM

شعبية الحكومة كما رصدها الاستطلاع الأخير تعتبر مرتفعة جدا في مجتمع أردني لا يعجبه العجب ، فناسنا لا يعجبهم النواب الذاهبون ، ولا النواب القادمون. ولا يعجبهم الوزراء الحاليون ولا الوزراء القادمون. ولا تعجبهم مجالس أمناء الجامعات ، ولا أعضاء المجلس الاقتصادي والاجتماعي ، فالمطلوب أشخاص فوق مستوى البشر لكي يتولوا المناصب العامة ويرضى عنهم المعلقون.

هجوم مركز على الفريق الاقتصادي ، وكأنه مسؤول عن الأزمة العالمية وتداعياتها المحلية ، مع أن السؤال في هذه الحالة هو ما إذا كان هناك إجراءات أخرى لم تتخذها الحكومة وكان من شأنها أن يكون النمو أعلى من 3% بالأسعار الثابتة ، وأن ترتفع قيمة الصادرات بالرغم من ركود الأسواق العالمية ، وأن ينخفض عجز الموازنة بالرغم من هبوط المساعدات الخارجية وزيادة النفقات الرأسمالية لتنشيط الاقتصاد.

هناك نتائج وأوضاع لا تستطيع أية حكومة أن تغيرها ، فلا تلام الحكومة إذا لم تستطع منع التضخم من الارتفاع في سنة 2008 ، ولا تشكر إذا انخفض التضخم إلى مستوى الصفر في 2009 ، ففي الحالتين هناك عوامل محلية وخارجية لا يمكن التعامل معها بعصا سحرية ، بل فقط بما يخفف الأضرار كما حصل فعلا.

الفريق الاقتصادي ليس مثاليا ، ومن حق المراقبين أن ينتقدوه ، ولكن بتحديد القرارات والسياسات الخاطئة التي اتخذها الفريق ، وتحديد البدائل المقترحة.

خلال سنة الأزمة (2009) كانت خيارات الحكومة وفريقها الاقتصادي بين السيء والأسوأ ، وقد استطاعت أن تجتاز السنة الصعبة بأقل الأضرار ، فلا يجوز أن تلام على انخفاض حوالات المغتربين من دبي ، أو انخفاض عدد السياح من أميركا وأوروبا ، أو انخفاض حصيلة ضرائب العقار ، أو توقف المنح العربية.

أرجو أن يكون التسريب الذي اعتمدت عليه وكالة الأنباء الفرنسية سابقا لأوانه ، فلسنا بحاجة اليوم لفريق وزاري جديد لن يختلف كثيرا عن الفريق الحالي إلا بحاجته لشهور عديدة للتعرف على القضايا الراهنة.

الراي.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :