facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ندوة صوت العرب عن استقلال الأردن


ابراهيم العجلوني
27-05-2007 03:00 AM

شرُفتُ - الجمعة الماضية - ان اكون مشاركاً في ندوة اذاعة صوت العرب القاهرية عن استقلال الأردن ولقد كانت مشاركتي منصبة على ثلاث نقاط أُجملها في الآتي: أولاً: الاستقلال معنى نبيل، وواقع يمنح النفس شعوراً بالعزة والحرية، وبامتلاك الارادة والقرار. ونحن الأردنيين نستذكر في يوم الاستقلال شهداء أُمتنا الذين قضوا في الدفاع عن حماها المقدس، وفي التأسيس لما قد نتوسمه في لحظتنا التاريخية هذه من معاني الاستقلال ودلالاته، كما أننا نتطلع إلى يوم (قادم لا محالة) ترتفع فيه راية عربية موحدة في وطننا العربي الكبير من اقصى مشرقه الى اقصى مغربه، حيث تصبح الوحدة العربية هي التتويج الحق لاستقلالات أقطاره، ويكون للعربي حيثما كان ان يفخر بتوافق ارادات أبناء أمته على تجاوز التمزق والافتراق والوهن الى حيث التماسك والتعاضد والقوة، والى حيث يكون العربي هو سيد مصيره وصاحب أمره في هذا العالم. وذلكم هو غاية المراد، وهو مطلوبنا نحن العرب ومرغوبنا.ثانياً: يعكس الأرابيسك الاجتماعي في الأردن جمالية الوحدة من خلال التنوع، كما يعكس ميراثاً حضارياً إسلاميّاً يرى الاختلاف والتعدد مناخاً للائتلاف والحميمية الوطنية الجامعة.

ثالثاً: ثمة مسافة بين حرية التعبير كما تفهمها وتمارسها القيادة الهاشمية في الأردن، منذ مجالس الملك المؤسس الأدبية التي كانت تهوي إليها افئدة المفكرين والأدباء العرب، وتدور فيها المحاورات الفكرية والسياسية بأعلى درجات الحرية والمسؤولية، إلى ما ينادي به عبدالله الثاني اليوم من أن حرية التعبير سقفها السماء.. أقول أن ثمة مسافة بين هذا الملمح الهاشمي في الحكم وبين واقع المؤسسات والمنابر الاعلامية والثقافية التي ما تزال رهينة لتقاليد مأزومة، ولرؤى قاصرة عن تمثل متغيرات الواقع وتصورات القيادة على حد سواء.

ذلك ما أستذكره من مساهمتي في هذه الندوة الأثيرية التي عقدها صوت العرب عن استقلال هذا البلد العربي الأمين، واني لأستذكر، في الوقت نفسه، طبيعة المشاعر التي تملكتني وأنا أرى إلى احتفاء صوت العرب وما يمثله من قيمة تاريخية باستقلال الأردن وما يمثله من قيمة تاريخية أيضاً، كونه مخيم الفتح الإسلامي الأول، ومعسكر الأُباة الذين لا يصبرون على ضيم، ولا يطيقون ان يقع على احد من امتهم من محيطها إلى خليجها.

ويَظل لنا، في كل حال، ان نشكر لاذاعة صوت العرب وقفتها هذه، وان ندعو الى مزيد من التفاعل العربي العربي على مستوى الثقافة والاعلام، وفي كل سبيل ممكنة لوحدة العربي والشعور في أمتنا، ولنهضتها المؤكدة، ولاستقلالها الحق ظاهراً وباطناً، ولكل ما يعيد حضورها، قوية وعزيزة في العالمين.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :