كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





في عاداتنا الضاغطة: يَسّروا ولا تُعسّروا


محمد الداودية
28-12-2019 01:02 AM

وإذ يزداد عدد مواليدنا بمتواليات رقمية، فإن الوجه الآخر للولادة والحياة هو الموت. وازدياد اعداد المواليد، يعني ازدياد اعداد الوفيات. هذا هو التوازن الرباني الذي جعل الحياة على الأرض ممكنة. فالموت ضرورة من ضرورات الحياة.
لم يعد بوسع المرء منا القيام بواجبات العزاء والمواساة المتزايدة -على أهميتها الدينية والاجتماعية والإنسانية والوطنية- حتى في محافظة عمان التي نسكنها، فما بالكم بتقديم واجبات العزاء في محافظاتنا، وقدوم اهلنا من المحافظات الى عمان لتقديم واجبات العزاء.
مطلوب منا ان نتبادل التراحم ! ومطلوب ان نيسر على أنفسنا وعلى احبائنا وان نتفادى العسر.
يزداد الإحساس بضرورة التوافق الوطني على عدد من المفاهيم والقيم والعادات الواقعية الجديدة، المتعلقة بالتعازي، لتكون متناسبة مع واقع الناس وظروفهم الاقتصادية والاجتماعية والتزاماتهم الوظيفية.
فالمهم هو المواساة والمشاركة الوجدانية العاطفية، التي تخفف على ذوي الفقيد وقع مصابهم الحزين.
وقد بدأنا نلاحظ الاكتفاء بالعزاء على القبر او الاكتفاء بالتعزية لمدة يوم واحد فقط.
وايضا قبول التعزية بالاتصال الهاتفي وعلى منصات التواصل الاجتماعي، بدون حرج على من لن يتمكن من الحضور.
فقد حصل الدفن آلاف المرات، بغياب أبناء أو أشقاء أو آباء أو امهات المتوفى.
وبدأنا نسجل بإعجاب إلغاء تقديم الطعام عن روح المتوفى كليا، والتصدق بقيمته -ان توفرت وليس ان تدينت- الى احدى الجمعيات الخيرية المضمونة.
كما نسجل باحترام ان طلب اهل المتوفى من سكان المناطق البعيدة عن العاصمة عدم تجشم مشقة ومخاطر واكلاف الحضور. والطلب من سكان العاصمة انتهاج هذا السلوك.
واصبح المقبول هو دفن المتوفى في المنطقة التي يقطنها وليس فقط في المدينة التي ينتمي اليها.
لقد بدأ ناسنا يقدمون التعزية والمواساة على وسائط التواصل. واصبحوا يقبلونها من العموم الذين يلقون عنتا ومشقة في الذهاب إلى بيوت الأجر في كل انحاء المملكة.
لا اضع في اعتباري كلفة النقل على اهميتها. ولا اضع كذلك كلفة الوقت. بل اضع عدم قدرة اي مواطن على القيام بواجبات التعزية المتزايدة، في كل أرجاء بلادنا.
وفي الاعتبار مخاطر الطرق التي أصبحت ضريبة دموية يومية، خاصة على الطريق الصحراوي-طريق الموت.(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :