كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





المركز الكاثوليكي يقدم رسالة البابا فرنسيس ليوم السلام 2020


30-12-2019 03:07 PM

عمون - قدّم المركز الكاثوليكي للدراسات والاعلام في المملكة، الرسالة الخاصة لقداسة البابا فرنسيس بمناسبة يوم السلام العالمي الذي يُحتفل به في الأول من كانون الثاني 2020، وتحمل هذا العام عنوان "السلام مسيرة رجاء: حوار ومصالحة وتوبة بيئيّة". وقال المدير العام للمركز الأب الدكتور رفعـــت بدر بأنّ البابا فرنسيس يشدّد على أن السلام هو مسيرة أمل ورجاء تتطلع إليه البشرية جمعاء، إزاء العقبات والمحن من حروب وصراعات، واستغلال وفساد، وكراهية وعنف، ومن حرمان الكثير من الرجال والنساء والأطفال والمسنين من الكرامة والسلامة البدنية والحرّية، بما في ذلك الحرّية الدينية، والتضامن المجتمعي والرجاء بمستقبل زاهٍ ومشرق.

يوضح البابا فرنسيس بأن الحرب تبدأ في كثير من الأحيان من رفض اختلاف الآخر، ممّا يعزّز الرغبة في الاستحواذ وفي الهيمنة. ويقول: "تولد الحرب في قلب الإنسان، من الأنانية والكبرياء، ومن الكراهية التي تؤدّي إلى التدمير، وإلى سَجنِ الآخر في صورة سلبيّة، وإلى استبعاده وإلغائه. كما تتغذّى الحرب من تحريف العلاقات، ومن طموحات الهيمنة، ومن إساءة استخدام السلطة، ومن الخوف من الآخر، ومن الاختلاف الذي يُعتَبر خلافا وعقبات" .

وفي رسالة السلام للعام الجديدعلى ضرورة أن نعمل من أجل الأخوّة الحقيقية، التي تُبنى على أساسها المشترك في الله، والتي نمارسها عبر الحوار والثقة المتبادلة مع الآخر. فالعالم ليس بحاجة إلى كلمات فارغة، بل إلى شهودٍ راسخين في قناعاتهم، وإلى صانعي سلام منفتحين على الحوار الحقيقيّ دون استثناء أو تلاعب، وإلى تشييد ثقافة اللقاء بين الإخوة والأخوات، تجعل من كلّ لقاء فرصةً وهبةً من محبّة الله السخية، وتقودنا إلى تجاوز حدود آفاقنا الضيّقة، حتى نتوق دومًا إلى عيش أخوّةٍ عالميّة.

وتشير الرسالة البابويةإلى إن ما ينطبق على السلام في المجال الاجتماعي، هو صحيح أيضًا في المجال السياسي والاقتصادي والبيئي، لأن مسألة السلام تتخلّل جميع أبعاد الحياة المجتمعية، فلن يكون هناك سلام حقيقي أبدًا ما لم نتمكّن من بناء نظام اقتصاديّ أكثر عدالة، ومن احترام الخير العام والبيت المشترك والحفاظ على الطبيعة، التي هي عطيّة وهبة من الله تعالى، مصدر كلّ حياة؛ لحاضرنا ولمستقبل أبنائنا من بعدنا.

وختم الأب بدر كلمته بقوله: ونحن على أعتاب السنة الميلادية الجديدة 2020، وهي افتتاحية العشرية الثالثة من الألفية الثالثة، يطيب للمركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام،أن يهنئ الأسرة الأردنية الواحدة، بحلول العام الجديد، وهو العام الذي نستذكر فيه عشرين عاما على زيارة البابا القديس يوحنا بولس الثاني الذي حيّا الأردن على حسن الضيافة والانفتاح، كما نحيي فيه عشرين عامًا على بدء الحج المقدس الى موقع المعمودية – المغطس. ويرفع المركز الكاثوليكي التهنئة الصادقة إلى صاحب الجلالة والوصاية على المقدّسات وحامل قنديل السلام من اسيزي لهذا العام جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظّم، وإلى ولي عهده المحبوب سمو الأمير الحسين بن عبدالله، ولجميع القائمين على خدمة البلد وحماية مقدراته، وللأجهزة الأمنية التي رافقت بعينٍ ساهرة ووقفات رائعة جميع الاحتفالات التي أقيمت في الكنائس بمناسبة عيد الميلاد المجيد، داعين من الله العليّ القدير أن يكون العام الجديد عام سلام وطمأنينة على الجميع.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :