كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





صحفيون ومواقف الدفاع عن الذات وحرية الكلمة


ابراهيم السطري
08-01-2020 11:10 PM

احترموا القلم الذي حملوه .. ولم يستبدلوه او يجيروه .. شموخهم لم يسمح لهم بالمساومة على موقف او الرضوخ لرغبة ما تخالف قناعتهم ..

ان الذين تربوا في بلاط الصحافة كانت نفوسهم ابية فلم يسل لعابهم على منصب ... او يكسروا اقلامهم تعبيرا عن تراجعهم عن مواقف سابقة.

كانوا يخدمون اوطانا وليس اشخاصا لذلك كان تمسكهم عصيا على الاختراق ولم يتنازلوا عن حب الوطن قيد انملة .

ففي اذار مارس 1986 قرر الصحفي والكاتب المصري ( احمد امين ) التوقف عن كتابة مفاله اليومي ( يوميات ) في الصفحة الاخيرة من جريدة الاهرام القاهرية لان ادارة الصحيفة اوقفت نشر احد مقالاته التي تعرض فيها لاحد الشخصيات العامة العربية .

وتساءل فيه عن الحملة المريبة التي رافقت وجود تلك الشخصية في العاصمة المصرية ..

وتبين ان الصحيفة ترتبط بعقد نشر اعلانات بمبلغ كبير مع هذه الشخصية وقررت ادارة الصحيفة ان حذف المقال افضل من حدوث ازمة مع صاحب عقد الاعلانات .

وعندما افرج الرئيس المصري الراحل انور السادات عن الصحفي ( مصطفى امين ) الذي كان يقضي حكما بالسجن .. فما هي الفائدة ان يكون ديمقراطيا معي ودكتاتوريا مع الاخرين .

وعندما كان محمد جسين هيكل رئيسا لوفد مصر بالامم المتحدة كانت مصر في ازمة وزارية ..وذكرت بعض الصحف الامريكية ان هيكل من الاسماء المرشحة لرئاسة الوزراء .

فلما استدعاه الملك فاروق عاتبه عتابا شديدا على ما نشر في الصحف الامريكية وكان هيكل يشغل منصب رئيس منصب الشيوخ وكان حنينه للعودة الى الصحافة ويعيش في وجدانه فنظر الى الملك وقال له وهو يرد عليه اكون ممتنا لكم لو اعفيتني ليس فقط الترشح لمنصب مجلس الشيوخ ايضا .

فساله الملك اذا اجبتك الى طلبك فماذا يكون منصبك ؟

قال هيكل للملك فاروق ان اعظم منصب يرتاح له قلبي هم منصب الكاتب الحر .

وعندما تخطاه الملك في رئاسة الوزراء وعين ابراهيم باشا عبد الهادي اراد الملك ان يعتذر له فاستدعاه وقال له بلطف ستاتي اليك رئاسة الوزراء لا شك .

فاذا هيكل يقول له : انا حين اجلس الى مكتبي واكتب تصغر امام عيني كل كراسي المناصب .

وعرض الرئيس المصري محمد انور السادات الوزارة على الاديب والصحفي ( احسان عبد القدوس ) ليتسلم منصب الثقافة والاعلام ولكنه رفض .

ولم يكتب احسان اي خطاب لرئيس الجمهورية المصرية رغم ان السادات وعبد الناصر طلبا اليه ذلك ويقول احسان لا استطيع التعبير عن شخص اخر فانا اعبر عن نفسي فقط .

وذكر الاديب والدبلوماسي اللبناني خليل تقي الدين ان الصحفي ( كامل مروة ) باح له بان رئيسا للدولة اللينانية عرض عليه منصب وزير فاعتذر ورفض المنصب .

وقال مروة مبررا رفضه ان حامل القلم صاحب رسالة اني وراء مكتبي في الجريدة لانني اقود واوجه واقول كلمتي كل صباح وانتفد لانفذ من النقد الى الاصلاح واحاول تقويم اعوجاج اراه في امتي فاين هذا كله من عمل الوزير وقيوده وافقه المحدود .

واكتسبت الصحافة هذه المكانة لان فرسانها لم يداهنوا او ينافقوا سعيا وراء مصلحة ذاتية، ويروي ان الصحفي الفرنسي فرفسيان كتب فصولا لا يؤيد فيها السياسة القائمة في عصره فارسل اليه رئيس الجمهورية السكرتير العام لقصر الاليزية يقول ان فخامته يود ان يشكره ويعبر عن ارتياحه لما يكتب ..

فاجاب الصحفي انني اقبل وبكل سرور مقابلة فخامته ويمكنك ان تبلغه انني موجود دائما في الصباح استقبل الزوار بالمنزل وفي ادارة الصحيفة من الساعة الرابع الى الساعة السادسة .

وعندما صدر الحكم باعدام الصحفي كاميل دي مولان احد ابطال الثورة الفرنسية لم يتزعزع ايمانه .

ولما دنا يوم اعدامه كان مستمرا في القاء خطبه وعرضوا عليه ان يحرق اعداد جريدته حتى ينجو من الموت فابى بكل شمم وصاح في وجه الذي ابلغه بهذا العرض لن يكون




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :