facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





حكاية ابو خلف


24-12-2009 05:13 AM

من أكبر مصائبنا إننا نبحث دائما عن 'مخلّص ' دون ان نخطط لمصائرنا ووجودنا المستقبلي ، وننتظر الصوادف والأقدار بينما القدور تغلي في صدرونا ، فالشعوب تعد بالملايين ، وتبحث عن ' شمشون ' واحد لينقذها مما هي فيه ، و هم نائمون ، صامتون ، غير مبالين ، ومن تحدث يوما أو كتب أو قال ' إن جمل عبود أجرب ' بارزته سيوف الضعفاء والمنتظرين الفرج من معالي فرج ، ودولة أبو فرج ، مع إن فرج وأبو فرج وفرج الله وفرج فراج وكل من ' تفرّج ' عليهم يوما ما ، يبحثون عن الفرج ، وهل غير الله تعالى يفرّج الكروب ويمد البشر بأسباب السعادة !!؟

عمنا ' أبو خلف ' من فقره وضيق عيشته ، ذهب الى الجيش حتى ' يلبس بالعسكرية ' ، فأخذته اللجنة المختصة لفحص قدراته الحربية وقيادة فيلق الجيش في الحرب ، وجاءوا به الى الميدان ، وفي الميدان يكرم أبو خلف أو يهان ، فلم يعد هناك ميدان لحميدان ، فقد تكاثروا ' الحميدانيون الفارغون ' حتى ضاقت بهم الميادين .

المهم عمنا أبو خلف استعد لفحص البطولة ، فسألوه :
' أيوه يا أبو خلف ، تخيل نفسك أنت الآن في المعركة ، وهاجمك العدو من الأمام ، ماذا تفعل ؟
أبو خلف : أثبت باتجاه الأمام ، أمد البندقية ، أسدد ، ثم أطلق النار على العدو .
طيب ، وإذا جاءك العدو من اليسار ؟
أبو خلف : أثبت باتجاه اليسار ، أمد البندقية ، أسدد ، ثم أطلق النار على العدو .
طيب ، وإذا جاءك العدو من اليمين ؟
أبو خلف : أثبت باتجاه اليمين ، أمد البندقية ، أسدد ، ثم أطلق النار على العدو .
طيب يا أبو خلف ، وإذا قام العدو بإنزال خلفي ، ماذا تفعل ؟

فانفجر ' أبو خلف ' صارخا وقال :

أي هيك من هيك لهيك جيش هو ما فيه بطل إلا أبو خلف !

باختصار حتى لا نكون ' ابو خلف ' ، فإن المرأة العاقر لو زوجوها مئة رجل ، لن ،، عفوا ،، أستدرك : الرجل العاقر ، لو 'زوجوه ' مئة امرأة فلن يفلح مشروع زواجه ، ولن يلد له مولود ولا مولودة ، والأوطان كذلك ، والمناصب كذلك لو تزوجها ألف ، فلن تثمر البطون ، والداء في اللقاح !

تقول الحكمة مع التصرف : ليس الإنجاز أن تصنع ألف 'رجل ' في السنة ، بل الإنجاز أن تصنع ' رجلا ' لألف سنة .. إذن فسلام الله لكم يا أهل بلادنا ، أحياء كنتم أم أموات ، صم بكم عمي كنتم أم لكم آلاف العيون وعشرات الآلاف من الأصوات ، واعلموا يا رعاكم الله ، إن المستقبل لمن يخطط اليوم لعشرات السنين ، إذا فمستقبلنا هو بين يدي ' التخطيط ' ، وأرجو الله أن لا تتكاثر في بلادي الحمرّ الوحشية المخططة !

Royal430@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :