facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ابنة متقاعد تهديه المحبه والسلام


لين حسان
12-02-2020 09:38 AM

سبعة وعشرون عاماً مضت من عمر والدي في خدمة الوطن.. واداء الواجب.. عاماً تلو العام، كانت لا تزيده سوى انتماء واخلاصاً لتراب هذا الوطن.. ورغم مرور خمسة عشرة اعوام على تقاعده من جهاز الامن العام الا انه ما زال يمتلك ذات الانضابطية والحزم حتى في التعامل معنا داخل المنزل .

فمنذ نعومة أظافري، نشأت وانا أرى والدي يتزين ببدلته العسكرية من شدة اهتمامه بنظافتها وكيها وترتيب الأوسمة على جوانب البدلة، وحرصه على وضع رتبة (الوكيل) على اكتافه.. كما كانت حلاقة اللحية وتلميع الحذاء منهجاً يومياً لا مفر منه، حتى تعودنا انا واخوتي الحرص على مظهر ملابسنا وأناقتنا تماماً كما ارتسمت صورة والدانا امامنا، حتى أنني اليوم وانا اأقل هذا الموروث لأبنائي اشعر بالفخر والاعتزار واشكر الله دوماً ان والدي كان احد منتسبي الامن العام.

لا زلت اتذكر طفولتي وانا ارسم قصص الابطال المغاوير ، كما كنت اتخيلها من احاديث والدي الذي لم ينفك في كل جلسة ان يصف لنا حكايات ومشاهد من قصص واقعية تعامل معها هو وزملائه خلال اكتشاف جريمة او فك لغز او حل قضية، ولا انسى ملامح السعادة التي ترتسم على وجهه وهو يصل لنهاية القصة التي غالباً ما تنتهي بعودة الحق لاصحابه، ورغم قلة هذه الجلسات لان والدي كان يقضي عدة ايام في العمل قبل ان يعود للمنزل في عطلة نهاية الاسبوع، الا انني واخوتي كنا ننتظر هذه العطلة بفارغ الصبر ليتسنى لنا سماع بعض هذه القصص واخذ قسطاً لا يستهان به من الحنان الابوي الذي لم تستطع صعوبة وظيفته ان تخفيها.

خمسة عشر عاماً مضت ووالدي المتقاعد برتبة وكيل ، ما زال يتابع بشغف ملفت كل الاخبار والتفاصيل التي تتعلق بجهاز الامن العام، ولا زالت نشرة اخبار الثامنة على التلفزيون الاردني موعداً لاعلان الصمت داخل البيت، حتى رسخ في نفوسنا معنى الولاء والاخلاص في العمل، وان الانتماء للمؤسسة العسكرية هي احد شيم الرجال، الذين ما انفكت هذه المؤسسة العريقة ان تتفقد متقاعديها في الاعياد والمناسبات الوطنية والدينية والاحتفالات الرسمية ومنح الجامعات، التي حظيت بواحدة منها كانت سبباً -بعد الله- بإكمال دراستي العليا في علم الادارة والتسويق.

ولان سيد البلاد لم يغفل يوماً المتقاعدين العسكريين في جولاته الميدانية او لقاءاته الرسمية، فلقد كان دوماً يتفقد شؤونهم ويسأل عن احوالهم، كان لوالدي نصيباً من اجابة طلبه في ان يكمل اخي ذات المشوار الذي ابتدأه هو يوماً، فكانت الارادة الملكية بالموافقة على تجنيد اخي بين صفوف نشامى الامن العام.

واليوم اقول لوالدي ولكل اصدقائه وزملائه العاملين والمتقاعدين، كل عام وأنتم بألف خير، ولشهداء الوطن زملائكم كل الاجلال والاحترام لذكراهم، لأننا نعيش بسلام مقابل ماقدموه من ارواحهم الطاهرة، لأنه كما يقول والدي دائما : الأمن لايأتي صدفة.. بل بالتخطيط والتنفيذ الجيد والتضحيات.. وانا اقول كما تعلمنا في المدرسة
الله....الوطن....الملك




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :