كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





العلماء يسعون لاستخراج مياه من غبار القمر


18-02-2020 10:48 PM

عمون - يعمل فريق من العلماء على دراسة غبار القمر الذي أعاده نيل أرمسترونغ إلى الأرض بواسطة مهمة "أبولو 11"، لمعرفة هل يمكن تحويله إلى ماء، وكذلك إلى وقود وطوب.

ويختبر العلماء من الجامعة المفتوحة في ميلتون كينيز، غبار القمر، لمعرفة ما إذا كان ممكنا استخدام الأكسجين المخزن في غبار القمر لإنتاج الماء.

ووجد الفريق تركيزات أكبر في بعض الصخور أكثر مما لاحظته الدراسات السابقة، ما قد يمهد الطريق لإجراء اختبارات على القمر في غضون بضع سنوات.

ويمكن لمثل هذه التقنيات أن تساعد قواعد القمر المستقبلية في أن تكون أكثر اعتمادا على نفسها.

ويستكشف عالما الكواكب ماهيش أناند وهانا سيرجين من الجامعة المفتوحة بالمملكة المتحدة، ما إذا كان يمكن إنتاج الماء بشكل مباشر من سطح القمر.

وقالت سيرجين في تصريح لشبكة "بي بي سي": "المياه هي واحدة من أهم الموارد التي نحتاجها لاستكشاف الفضاء، ليس فقط لاحتياجات دعم الحياة للبشر، ولكن أيضا لصنع وقود الصواريخ".

وأضافت: "إن إنتاج المياه، إما من الرواسب المجمدة في القطبين القمريين أو توليد المياه من الصخور نفسها، سيكون الخطوة الأولى لتمكين مثل هذه المهام الطويلة المدى لاستكشاف الفضاء".

وفي تجاربهم، قام العلماء بتسخين العينات بهدف الحصول على الأكسجين الموجود داخلها، لتتفاعل مع الهيدروجين الإضافي لصنع الماء.

ووقع جمع بعض العينات الصغيرة من غبار القمر من قبل نيل أرمسترونغ خلال مهمة "أبولو 11" التابعة لوكالة ناسا في عام 1969، ولذا يجب عليهم توخي الحذر في التعامل مع هذه الموارد الثمينة، حيث قالت سيرجين: "يجب علينا حساب كل ملليغرام".

ويعمل العلماء أيضا على اختبار عينات تحاكي الغبار القمري، ويأمل الفريق أنه في غضون 5 سنوات تقريبا، بمساعدة وكالة الفضاء الأوروبية وخبراء من روسيا ، يمكن إجراء اختبارات لإنتاج المياه القمرية على القمر نفسه، في المنطقة القطبية الجنوبية.

وإلى جانب محاولة معرفة ما إذا كان من الممكن استخدام صخور القمر لإنتاج المياه، يبحث الدكتور أناند وزملاؤه أيضا عن طرق أخرى يمكن لرواد الفضاء المستقبليين استغلال موارد القمر أثناء رحلاتهم يوما ما إلى سطح القمر.

وبالتعاون مع زملائه في كولونيا بألمانيا، يحاول معرفة ما إذا كان يمكن استخدام إشعاع الموجات الصغرية في "إذابة" غبار القمر وتشكيل طوب البناء الذي يمكن استخدامه في بناء القواعد على القمر.(وكالات)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :