كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





اغوار الكرك بطالة متفاقمة وفقر مدقع


20-02-2020 04:57 PM

عمون - محمد الخوالدة - تعد البطالة والتي تبلغ نسبتها 30 بالمائة ابرز هموم شباب اغوار الكرك الذين يشكلون ما نسبته أكثر من 60 بالمائة من مجموع سكان المنطقة الذين يزيد تعدادهم على 50 الف نسمة، وهذا بحسب متابعين جعل المنطقة تتقدم على غيرها من بؤر الفقر في المملكة وبنسبة 50 بالمائة من مجموع السكان.

ووفق دراسة اجريت فان ارتفاع اعداد العاطلين عن العمل في منطقة اغوار الكرك يعود لجملة اسباب ابرزها غياب المشاريع التنموية التي يمكن ان تستقطب الاعداد المتنامية للباحثين عن عمل، بالرغم من وجود شركة البوتاس العربية في المنطقة والتي اعطت في الاونة الاخيرة اولوية العمل فيها لابناء المنطقة فوفرت لهم عشرات فرص العمل لهم، بيد ان هذه الشركة بحسب الدراسة المشار اليها لا تستطيع ان توجد فرص عمل لجميع شباب المنطقة، ما يستوجب وفق ما دعت الدراسة خلق مشاريع تنموية جديدة لاستيعابهم.

وبينت الدراسة ان كثيرا من اسر منطقة اغوار الكرك وهي اسر معروفة بارتفاع اعداد المواليد تسكن منازل مكتظة، فغالبا بحسب الدراسة ما يزيد عدد افراد الاسرة عن عشرة اشخاص يعيشون في غرف ضيقة لا تتوفر فيها ادنى متطلبات العيش المناسب، واعداد مثل هذه الاسر ترى الدراسة انها في تزايد، فالكثير من الابناء المتزوجين حديثا يلجأون هربا من شبح الطلاق وتحت وطأة الفقر الى السكن مع اسرهم لعدم قدرتهم على السكن من منازل مستقلة.

وتفرز حالة الفقر المتفشية في منطقة اغوار الكرك كما قالت الدراسة الكثير من المشاكل الاجتماعية التي اكثرها ضررا انتشار آفة المخدرات في اوساط الشباب وارتفاع نسب العنوسة اذ تحول القدرات المالية دون تمكين اعداد كبيرة من شباب المنطقة من الزواج، في حين ترتفع بشكل ملفت نسب الطلاق، وخاصة بالنسبة للمتزوجين الجدد الذين تناهز نسبة الطلاق في اوساطهم وفق الدراسة الـ 75 بالمئة من حالات الطلاق المسجلة.

اضافة الى ذلك فقد أدى سوء التغذية المتسبب عن الفقر والحاجة الى شيوع الكثير من الامراض في المنطقة وابرزها كما بينت حملات طبية اجريت في المنطقة مرض فقر الدم الذي يصيب ما نسبته 30 بالمئة من سكان المنطقة، وهذه النسبة بحسب من اشرفوا على تلك الحملات من أعلى النسب على مستوى المملكة.

ويحمل مواطنون في المنطقة الحكومات المتعاقبة مسؤولية تفشي الفقر والبطالة في منطقتهم، فهم يرون ان هذه الحكومات لاتعطي منطقة اغوار الكرك رغم حيويتها الزراعية ومواردها الطبيعية الثرة ما تستحق من اهتمام، كما يحملون الحكومات ايضا مسؤولية فشل بعض المشاريع التنموية التي اقامتها الحكومة في المنطقة والتي يرى المواطن محمد الدغيمات انها فشلت جراء عدم اخضاعها عند التأسيس لدراسات مستفيضة لضمان نجاحها ديمومتها، ومن ابرز هذه المشاريع اشار الدغيمات الى مشروع مصنع رب البندورة في غور الصافي، والذي قال انه اغلق في حين كان يوفر مايزيد عن 600 فرصة عمل لابناء المنطقة لتلتحق نسبة كبيرة منهم شبابا وشابات بركب البطالة.

ويزيد من معاناة مواطني اغوار الكرك اضافة الى الفقر والبطالة عدم كفاية الكثير من اوجه الخدمات العامة وذلك بحسب المواطن على العونة الذي اشار الى نقص في الخدمات الصحية من حيث حاجة المستشفى الحكومي هناك الى الكثير من التخصصات الطبية، اضافة الى عدم كفاية الكوادر الطبية والفنية العاملة في المراكز الصحية الموجودة في بلدات المنطقة، ويطالب العونة الذي اشار ايضا الى سوء خدمات الصرف الصحي في عموم منطقة اغوار الكرك بتمديد ساعات دوام المركز الصحية الاولية في مناطق فيفا والمزرعة لتكون باربع وعشرين ساعة لبعد هذه المناطق عن المركز الصحي الشامل والمستشفى الحكومي الموجودين في بلدة غور الصافي.

ويرى المواطن محمد الخليفات ان الوضع التعليمي في المنطقة يحتاج اصلاحا هو الاخر، وابرز ما في ذلك بحسبه عدم استقرار الخبرات التعليمية في مدارس المنطقة، فالكثير من المعلمين والمعلمات يفدون من خارجها فيطلبون في غضون فترة قصيرة من عملهم النقل الى اماكن سكنهم بعد اكتسابهم الخبرة التعليمية المناسبة، وهذا من وجهة نظر المواطن الخليفات يفضي الى تدني المستوى التحصيلي لاكثر الطلبة، وهذا يؤثر كما قال سلبا على نتائجهم في امتحانات الثانوية العامة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :