facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





يد عمرو


احمد ابوخليل
30-05-2007 03:00 AM

كان الدكتور سعد الدين ابراهيم قد كتب في صحيفة الحياة اللندنية مباشرة بعد احتلال العراق مقالاً بعنوان "بيد عمرو إن لم نسارع للتغيير" وذلك تأييداًً للتغيير على يد الأمريكان ما دام التغيير باليد الوطنية غير ممكن, وهي مقالة أثارت حينها ردودا ونقاشات واسعة.الدكتور كان حينها بصدد تأييد المشروع الأمريكي للتغيير والاصلاح الذي استجاب له بعض العرب فمنهم من دعا الى التعامل معه لأنه آت لا محالة, ومنهم من دعا الى الالتقاء معه في منتصف الطريق, ومنهم من قال إن لديه اصلاحا ينبع من الداخل ولا يوجد ما يمنع من ان يشترك مع الأمريكان في الصيغة...وهكذا.

مساء أول أمس كان الدكتور سعد الدين يتحدث عن أن أمريكا تراجعت عن دعم الاصلاح وعن فشل مشروعها لأنها متورطة في العراق...الخ.

في الواقع لم نعرف من الدكتور ما هو مصير يد عمرو التي أيد الاعتماد عليها؟

بالعودة الى المقال في أرشيف الدكتور على الشبكة, وجدت ان الدكتور تحدث عن الدور الأمريكي كـ"قابلة" تتم على "يديها" ولادة التغيير, وهذا يعني احتمال أن يكون السيد عمرو "واحدة ست" باعتبار أنه لا يوجد "قابل" رجل, يؤيد ذلك أن الدكتور في موقع آخر من مقالته تلك يقول فعلاً أن المنطقة "حبلى" بأجنة التغيير التي تنتظر الولادة على يد تلك القابلة, أي على يد عمرو.

هذا الاحتمال يخفف من أثر يد عمرو سيما وأنه لم يسحبها لغاية الآن, ولكن حبذا لو اخبرنا الدكتور سعدالدين أين بالضبط يحس بوجود تلك اليد في هذه اللحظة؟.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :