كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





كارانسيبيس !


علاء مصلح الكايد
08-04-2020 01:24 PM

هي إحدى المعارك التي ذكرها التاريخ - بعض المصادر أكدتها والبعض الآخر شكّك في دقّة وصفها - وتتلخص تفاصيلها بقيام مجموعة من كشافة الجيش النمساوي بالتقدم لإستطلاع مواقع الجيش العثماني .

وحين وجدوا في طريقهم تجمعاً للغجر من باعة الخمور جلسوا وسكروا حتى الثمالة ، وعندما إلتحقت بهم مجموعة من المشاة رفض الكشافة ذلك وهم في حالة سكر شديد ، وفي خضم الجدال أطلق أحدهم طلقة ، فصاح المشاة أنهم يتعرضوا لهجوم عثماني !

فأعتقدت فرقة الكشافة السكارى أن العثمانيّين قد جاؤوا من خلفهم ففروا إلي الكتائب المتقدمة من الجيش بهلع ، فظنت هذه الكتائب المتقدمة كذلك أن العثمانيين هجموا !

وكان الجيش النمساوي به جنود كثيرون يتحدثون الألمانية والصربية والكرواتية ولغات عديدة وكان كل منهم يصيح بلغه مختلفة ، فظن المعسكر أن هؤلاء هم العثمانيّون ففتحوا النيران ونشب القتال وبدأ الكل في قتل من بجواره وعمت الفوضى في الظلام ، وما لبث أن هزم الجيش النمساوي نفسه !

وتشير المصادر أن عدد قتلى في هذه المعركة تجاوز الـعشرة آلاف ، وسميت الموقعة بـ" أغبي معركة في التاريخ " حيث أجهز فيها الجيش على نفسه وإنتصر الخصم !

العبرة من القصّة ، أن قمة المأساة هي أن تخدم خصمك وأن تجهز على نفسك نيابة عنه !

وفي ظلّ ما نشهد من ظروف ، وما بات جميعنا يعلمه من أن الڤايروس اللعين قد يعيش في أجسادنا - لا قدر الله - لفترة قد تطول ولا نعلمها ، ولما لهذا من نتيجة كارثية لا تحمد عقباها إذ تتعدى روح الفرد لتمتدّ إلى أرواح من يحب من حوله ، علينا ألّا نلقي بأنفسنا إلى التهلكة ونخدم عدوّنا الخفيّ ليصادر أرواحنا بإستهتار أو قلّة إحتراز ودون أدنى مقاومة .

هي معركة وجود ، نقودها من أعلى المستويات حتى أدناها وكلّ فردٍ منّا أشبه بجنديّ لا قلّ دوره أهمّيّة عن قادتها ، وإنّ فرداً واحداً أو مجموعة قليلة مستهترة قد يصنعون مأساة حقيقيّة تدمي القلوب والأفئدة لا سمح الله .

العمل جارٍ على معايرة الضّرر الإقتصاديّ وفتح بعض النشاطات لتجنّب كارثة إقتصادية توازي الصحيّة ، وكلا المعركتين صعب وبحاجة لجهود متكاتفة .

المطلوب الآن ، وعيٌ حقيقيّ وإلتزامٌ مُطلقٌ بالقانون ، ودورٌ شعبيّ في السّعي لثَني كلّ مستهتر أو متجاوز .

فوفقاً للمثال أعلاه ، قد ينجم عن الإستهتار وإرتكاب الحماقة في غير وقتها أثرٌ كارثيّ ينسف كلّ الجهود والإستعدادات كما يستنزف القدرات ويعصف بالمعنويّات .

وقد أتاح لنا الفضاء المفتوح فرصة الإتّعاظ ممّا جرى حول العالم ، فهل نتّعظ ؟




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :