كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





احترموا أمواتنا


د. بسام العموش
19-05-2020 09:08 PM

قبل يومين اشتعلت النيران في مقبرة حي معصوم في الزرقاء ، ولم اسمع كلمة من مسؤول حول الموضوع ، ذهبت إلى المقبرة لأطلع عليها فوجدت الباب مغلقا" لكنني وجدت عدة فتحات في سور المقبرة فدخلت لأسلم على أبي وجدتي وأختي وأصدقاء وضعنا جثامينهم فيها منذ سنين ، نعم دخلت متسللا" فوجدت الحريق قد أتى على المقبرة كلها حيث ملأ السواد كل المقبرة ، ومما رأيته شواهد القبور وقد حطمها من لا خلاق لهم ولا أخلاق ولا دين ولا إنسانية، زعران ملأوا المقبرة بالزجاجات الفارغة وعلب الببسي وزجاجات بلون أخضر فهل هي من مصنع البيرة؟ قبل سنوات وبينما كنت أمر بجانب المقبرة رأيت شبابا" يحمل بعضهم بعضا" ويرفعون معهم أغراضا" وأكياس ، فاتصلت بالمحافظ فقال : ماذا نفعل معهم هؤلاء يا دكتور سهيرة الليل ، نحضرهم ونكتب عليهم التعهد ولكنهم يعودون للعمل المشين فوق أموات المسلمين ( خمر ، ارجيلة، قلة حياء ) فأشفقت على الحكومة التي تعجز أمام زعران بينما شعور أهالي الأموات فليست مهمة !! ليذهب المسؤولون ليروا أن المقبرة قد تحولت إلى مكان لا يليق ، فهل مكتوب علينا أن نهان أحياء" وأمواتا"؟!
واذا كانت الحكومة غير قادرة على المحافظة على حرمة الأموات فهل ستحافظ على البلد كله ؟ اذا كانت عاجزة أمام زعران الشيشة والحشيشة وعبدة الشيطان فنحن على استعداد ان نشكل فريق حماية لمقابرنا من عبث العابثين وحشيشة الحشاشين . إنني إذ أتحدث عن هذا الموضوع فإنني أحمل محافظ الزرقاء ورئيس بلديتها ونوابها ومجلس للمحافظة كل المسؤولية فهم جميعا" يعرفون المقابر عند الآخرين كيف لها حرمة حتى كأنك في حديقة جميلة .

المطلوب : بيان حكومي عن هذا الحريق ، من وراءه ؟ وماذا فعلت الحكومة تجاهه ؟ وما هي خطة المستقبل لهذه المقبرة التي فيها أعزاء علينا لا نقبل إهانتهم بحال من الأحوال.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :