كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أحيوا شعائر الله واصنعوا الفرح!


د. أروى الحواري
24-05-2020 01:32 AM

الله أكبر الله أكبر الله أكبر؛ تكبيرات العيد التي اعتدنا على سماعها بكل فرحة وابتهاج، عيدنا اليوم سيكون مختلفًا؛ سيكون من خلف النوافذ والبيبان، ليس لأننا لم نجهّز أنفسنا للعيد، ولكن لرهبة ذاك الوجع الذي غرسه فينا الكورونا الشرس.

يقول الله عزّ وجل (وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ)، تلبية لنداء الله عزّ وجل؛ اصنعوا البهجة في نفوس أطفالكم، أعدّوا لهم طقوسًا تنسيهم قسوة الحظر والخوف من العدوى، اجلسوا وإياهم وحدثوهم عن العيد وبهجته، شاركوهم في صنع الحلوى وترتيبها، للعيد فرحة لا تتكرر إلا في أيام العيد ذاته، لا تتذمروا من هذه الساعات وحوّلوها من ضيقة إلى سعة، ومن محنة إلى منحة، فالحكمة دائما لا يعلمها إلا الله وحده، بعيدًا عن كل السلبيات والازمات وتعنت الحظر؛ أنّه العيد، لنفرح به ونشارك من حولنا الفرح بأيّ أشكاله كانت، لنجعل كل ثانية فيه فرح وعطاء للجميع، تحسّسوا العيد في وجوه صغاركم، في رضى آبائكم وأمهاتكم، تفقدوا أحبتكم أشعروهم بقربكم ولو بمهاتفة وكلمات بسيطة، لن نجازف بشيء يضرنا أو يضر غيرنا سنلتزم سوية بالإجراءات الاحترازية والتي من شأنها السلامة الشخصية، إلتزام التباعد والمسافات الآمنة، وعدم الخروج من المنازل إلا للضرورة القصوى وفي غير ساعات الحظر، كلنا مع صناعة البهجة والفرحة ورسم البسمة على الوجوه، وتصديرها لمن حولنا بكل حُبّ ورحابة صدر.

كلّنا مع حُبّ الوطن لا أحد يستطيع التحدث عن حبّه للوطن؛ فهو لا يقاس بعدد السطور التي نكتبها أو عدد الكلمات التي نرويها، إنّ إثبات هذا الحُبّ يكون بالأفعال لا بالأقوال، وهذه الأفعال تنمّ عن حُبّك للأرض ولكل شيء في هذا الوطن، والأهم من ذلك كله أن تكون محبًّا للبشرية على هذه الأرض، فما الوطن إلا هو الأم والحضن الدافئ الجميل الذي لا يميّز بيننا بأيّ شكل من الأشكال، وسنترجم هذا الحبّ من خلال بهجة العيد وفرحته، فلا تجعلوا من هذه الظروف الاستثنائية التي نمر بها حاجزًا يحول بينكم وبين فرحتكم بالعيد، تغلبوا عليها بالصبر والتواصل مع الأحبّة، واصنعوا بأيديكم الفرحة والسعادة، عظّموا شعائر الله فإنها من تقوى القلوب.

ودائما لنردد اللهم فرحةً عظيمة ترافق أيامنا، وخيرًا كبيرًا لا ينقطع، وأسأل الله أن يرفع عنّا وعنكم الوباء والبلاء ويمتعنا وإياكم بموفور الصحة والعافية، وأن يعيده علينا مرات ومرات بكل سعادة وفرح ونحن بأحسن حال، وأسأل الله العظيم أن يحفظ الأردن وشعبه من كل شر، ويحفظ سيد البلاد دائما وابدا، وكل عام وانتم بخير.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :