كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





جندي يُدافع ومجلسٌ يُناصر


فيصل سليمان أبومزيد
31-05-2020 09:38 AM

حين تشتعل الحروب وتُصاب الأوطان بالفتن، يهبّ من يحمل حباً لأرضه وولاء لشعبه إلى ليآزر ذلك الجندي الذي حمل السلاح وبذل روحه رخيصة فداء لشعبه ولسلامة أراضي وطنه.

فيدٌ تحمل السلاح لترّد المعتدين من قوى الظلام، ويدٌ أخرى تدعّم الوحدة لتأكد للجميع اصطفافها خلف قياداتها عبر انشاء كيان يكون يداً واحدة يحمل على عاتقه رصّ صفوف الشرفاء من أبناء شعبه.

اجتمع آلاف الوطنيون من الشيوخ والأعيان من شتّى القبائل الليبية ومختلف الأعراق والأجناس من كل أنحاء ليبيا، ليوحدوا كلمتهم ويشكّلوا جسداً شرعياً قوياً وحيداً يمثلهم ويمثل جموع الشعب الليبي، ليكون داعماً ومناصراً للقوات المسلحة الليبية، وأطلقوا عليه اسم المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا.

اتفقوا فيما بينهم بالانتخاب على اختيار الشيخ صالح الفاندي رئيساً للمجلس، والشيخ بالحمد خليفة بوشناف نائباً للرئيس، والدكتور محمد المصباحي رئيساً للديوان.

ورسم المجلس خطوطاً عريضة وحدّد أهدافاً وسياسات وطنية تدل عن وعي سياسي كامل يتمتع به أعضاءه، ومسعى جاد لرأب الصدع وتوحيد الصفوف وتحقيق برنامج مصالحة وطنية شاملة لا مكان فيها لخائن ومتطرف، وتعزيز الرؤية الوطنية التي تسعى إلى تحقيق بناء دولة مدنية ديمقراطية خالية من كل أنماط الانحراف والتطرف والإرهاب والفهم المشوّه للدين.

حقيقة يتمتع كل أعضاء المجلس بالنزاهة والوطنية والسيرة الحسنة بين أبناء شعبهم، ولديهم القدرة العالية على إدارة الحوار وتمثيل ليبيا في المجالس والمؤتمرات، والسعي لتوفير بيئة صالحة تنمو وتترعرع فيها الأجيال القادمة بأمان في ظل دولة قوية تستطيع أن تفرض احترامها وكيانها على الصعيد المحلي والدولي.

نبارك لجموع الشعب الليبي ولادة المجلس من رحم الانتماء والولاء، وندعو الله أن يدحر قوى الظلام وينعم على ليبيا وشعبها بالأمن والرخاء.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :